- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

أحمد الناصر الاجتماع الوزاري العربي بحث تحديات المنطقة والقضية الفلسطينية

أكد وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ د.أحمد ناصر المحمد ان الاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية الذي استضافته بعثة الكويت الدائمة لدى الامم المتحدة استعرض القضايا المتعلقة بالعمل العربي المشترك والقضايا المصيرية والتحديات العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وقال الشيخ د.أحمد الناصر، في تصريح لتلفزيون الكويت و«كونا» على هامش الاجتماع، ان الاجتماع جاء استكمالا لاجتماع الدورة الـ 156 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري وللتحضير للدورة الـ 76 لأعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.

واضاف انه تم التطرق خلال الاجتماع إلى المواضيع الاخرى في جدول الاعمال والمتعلقة بالتحديات التي تمر بها المنطقة العربية لاسيما الازمة في اليمن والاوضاع في سورية وليبيا وغيرها من التحديات التي يمر بها العالم العربي.

وبين انه كانت هناك اشادة من جميع المشاركين في هذا الاجتماع بدور جمهورية تونس الآن في فترة توليها عضوية مجلس الامن بعد الكويت والتي ستنتهي أواخر هذا العام وتصديها للقضايا العربية كونها الممثل العربي في مجلس الامن.

وأشار إلى ان الاجتماع شهد تمنيات بالتوفيق والنجاح لدولة الامارات العربية المتحدة، اذ انها ستكون الممثل العربي بمجلس الامن ابتداء من العام القادم ولمدة عامين.

من جانب آخر، التقى وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ د.أحمد ناصر المحمد مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي محمد عبدالرزاق، حيث تم خلال اللقاء مناقشة مجمل المواضيع المتصلة بالعلاقات الثنائية الكويتية ـ الصومالية وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى وزير الخارجية مع وزير الشؤون الخارجية بالجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية الشقيقة رمطان لعمامرة.

وتم خلال اللقاء مناقشة مجمل العلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين وبحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

والتقى الشيخ د.أحمد الناصر مع وزير خارجية جمهورية مالطا الصديقة ايفاريست بارتولو، حيث تم خلال اللقاء مناقشة مجمل المواضيع المتصلة بالعلاقات الثنائية الكويتية ـ المالطية وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتخلل الاجتماع توقيع وزيري خارجية البلدين الصديقين على خطة عمل الدورة الأولى للجنة المشتركة بين الكويت ومالطا.

والتقى وزير الخارجية مع وزير خارجية جمهورية نيكاراغوا الصديقة دينس رونالدو مونكادا.

وتم خلال اللقاء مناقشة مجمل المواضيع المتصلة بالعلاقات الثنائية التي تربط البلدين الصديقين وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقام وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ د.أحمد ناصر المحمد بزيارة إلى وفد دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث كان في استقباله وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة ريم الهاشمي ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة د.سلطان الجابر ووزير الدولة في وزارة الخارجية الإماراتية خليفة المرر.

وأعرب الشيخ د.أحمد ناصر المحمد خلال زيارته عن تجديد التهنئة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لانتخابها عضوا غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2022 ـ 2023 وتمنياته بالتوفيق والنجاح للشقيقة الإمارات في عضويتها القادمة التي ستبدأ بمطلع شهر يناير عام 2022 معربا عن دعم ومساندة الكويت للأشقاء في الامارات لإنجاح مهمتهم بما يخدم تطلعات وآمال الأمتين العربية والإسلامية وشعوبهما.

وقام وزير الخارجية ايضا بزيارة إلى الوفد الدائم للجمهورية التونسية الشقيقة لدى الأمم المتحدة، حيث التقى خلال زيارته بوزير خارجية الجمهورية التونسية عثمان الجرندي.

وأعرب الشيخ د.أحمد ناصر المحمد خلال زيارته عن تقدير الكويت للجهود المثمنة التي تبذلها الشقيقة تونس الممثل العربي في مجلس الأمن دفاعا عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية وذلك خلال عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن للفترة 2020 ـ 2021.

من جانبه، أثنى الوزير التونسي على جهود الكويت ومواقفها الثابتة خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة من 2018 إلى 2019 وما قدمته من تعاون مثمر لتسهيل وتيسير مهمة تونس في مجلس الأمن والاستفادة من تجربتها.

#أحمد #الناصر #الاجتماع #الوزاري #العربي #بحث #تحديات #المنطقة #والقضية #الفلسطينية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد