أديبة من طينة الكبار.. طفلة تونسية كفيفة تصدر 10 مؤلفات!

فازت الطفلة الكفيفة ميساء بن ميم، بجائزة الطفولة لكتابة القصة في المسابقة العربية “الكتابة في زمن كورونا” التي نظمها المنتدى العربي علي الدوعاجي للفكر والأدب.

وتحصلت ميساء البالغة من العمر 14 عاما، وتدرس  بمعهد النور للمكفوفين بولاية سوسة، على الجائزة الأولى عن آخر قصصها الموجهة للأطفال واليافعين بعنوان “الحق المسلوب” وهي القصة العاشرة في قائمة مؤلفاتها.

ونشرت ميساء كتاباتها إلكترونيا في انتظار صدور النسخ الورقية بعد أن تكفلت بطبعها ونشرها الجمعية التونسية لحماية أطفال المتوسط التي تبنت موهبتها النادرة.

اقرأ أيضا:  أحكام الدستور واضحة و يجب أن تطبّق..لا يجوز سحب الثقة من حكومة الشاهد..هذا النوع من التأويل غير مقبول بل هو من قبيل العبث الدستوري

وقال عضو الجمعية الشاعر عادل الدبابي في تريح “سكاي نيوز عربية” إن ميساء أديبة من طينة الكبار وهي تتقن اللغة العربية ومتمكنة من قواعدها بشكل مدهش، مضيفا أنه لمس منها تحديا للمصاعب وعزما شديدا لتجاوز كل المعوّقات وأنه ينتظر منها روايات وقصصا رائعة، وهي فقط تحتاج للدعم وبعض الإمكانيات.

وتحدثت ميساء عن حلمها قائلة: “أريد أن أحصل على البكالوريا آداب بدرجة الامتياز حتى أتمكن من مواصلة تعليمي في المرحلة الجامعية بفرنسا وأريد أن ألّم بالواقع الغربي الأوروبي وأن أكتب عن واقعهم بلغتهم”.

اقرأ أيضا:  فيفا: مونديال الأندية شهادة نجاح لقطر | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

وأما عن كيفية اكتشافها عالم القراءة والكتب قالت ميساء “إن الفضل يعود لجدتي التي ربتني منذ الأيام الأولى بعد ولادتي كانت تحكي لي حكايات شعبية وتروي الخرافات بشكل ممتع كما حرص جدي على أن أحفظ آيات وسورا قرآنية”.

وعندما لاحظ خالها عثمان شغفها الكبير بالقصص بدأ يقرأ لها القصص يقول: “اشتريت لها أول مجموعة قصص للأطفال وهي في الخامسة من عمرها” و”ميساء موهوبة جدا وتتميز بذاكرة قوية وقدرة كبيرة على الحفظ”.

اقرأ أيضا:  'يوجد اختلاف بيني وبين هند صبري'

ولم تولد ميساء كفيفة بل أصيبت في أسبوعها الأول بارتفاع شديد في درجة الحرارة مما أثر على عينها وأصيبت بالعمى وفي شهرها الرابع أجريت لها عملية جراحية تمثلت في زرع قرنية لكنها فشلت.


المصدر