- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

ألمانيا قد تراجع سياسة شطب الديون : ماهي تأثيراتها على تونس – Tunisie Telegraph

تونس هي واحدة من الدول العربية الأقل استفادة من القروض التي تقدمها ألمانيا الى الدول العربية والافريقية وهي أيضا من الدول الأقل أعباء على الخزينة الألمانية حينما تقرر تشطيب ديونها أو اعادة تدويرها ولكن أللمانيا قد تضطر في وقت قريب الى التراجع عن سياساتها الحالية بسبب أزمتها الاقتصادية وضغط المعارضة ..

وما يثير الاهتمام أكثر أن برلين قامت بشطب ديون دول نفطية على غرار العراق 4.7 مليار يورو ثم نيجيريا 2.4 مليار يورو والجزائر 1.5 مليون يورو مقابل 30 مليون يورو لتونس التي تعد من اقل الدول اقتراضا من ألمانيا 30 مليون يورو وفق وزارة المالية الفيدرالية الألمانية

تعد ألمانيا من أكثر دول أوروبا إقراضًا للدول الفقيرة أو المتوسطة الدخل، فهي تقرض حالياً ما مجموعه 12.2 مليار يورو لعدد من دول العالم. أولها مصر بمبلغ 1.4 مليار يورو كلها عبر التعاون المالي، ثم هناك الهند بمبلغ 1.1 مليار يورو والصين بمبلغ 838 مليون يورو وزيمبابوي بمبلغ 889 مليون.

لكن ألمانيا كذلك من أكثر الدول التي تتخلى عن قروضها وتقوم بإلغائها دون التوصل بها، وقد وصل الرقم حالياً إلى 15.8 مليون يورو منذ عام 2000.

أكبر دولة استفادت من شطب الديون هي العراق التي تم التخلي عن مطالبتها بـ 4.7 مليار يورو، ثم نيجيريا بمبلغ 2.4 مليار يورو، ثم الكاميرون بمبلغ 1.4 مليار يورو وزامبيا بـ 1.1 مليار يورو. وفقًا لبيانات أطلعت عليها DW عربية من موقع وزارة المالية الألمانية.

وبالنسبة للبلدان العربية، تعد مصر ثاني دولة يتم تشطيب ديونها بحوالي مليار يورو، تليها السودان بـ 224 مليون والأردن بـ 290 مليون. ومن الجدير بالذكر أن نسب بعض الدول العربية ضعيفة جداً في شطب الديون، مثل تونس بمبلغ 30 مليون يورو واليمن بـ 92 مليون يورو وسوريا بـ 70 مليون يورو والجزائر بمبلغ 1.5 مليون يورو.

- الإعلانات -

وفي قائمة الدول العربية التي تقترض من ألمانيا، نجد سوريا بمبلغ 458 مليون والسودان بـ 359 مليون والمغرب بمبلغ 274 مليون والعراق بـ 316 وتونس بـ 161 والسلطة الفلسطينية بـ 15 مليون.

وعن أهداف شطب جزء من هذه الديون، تقول وزارة المالية الألمانية إن ذلك يسمح بتخفيف عبء الديون ويدعم اقتصاد هذه الدول، كما يجعلها قادرة على الوفاء بجزء من ديونها. وتقدم ألمانيا نسبة من هذه الديون عبر آليات التعاون داخل مجموعة الدول السبع الكبرى.

لكن شطب هذه الديون لا يعجب بعض أطراف المعارضة الألمانية، حيث قال براندر أن ألمانيا حاليا تحتاج إلى كل سنت بسبب الوضع الاقتصادي الصعب في البلاد، مشيراً إلى أن بعض الدول التي تم شطب ديونها لم تف بإعادة الأموال في مرات لاحقة، مما يعني أن استمرار شطب ديونها يشجعها على طلب المزيد من القروض.

كما خفضت أبرز المعاهد الاقتصادية الألمانية بشكل كبير توقعاتها لنمو إجمالي الناتج الداخلي للعام 2024 متوقعة أن يبلغ 0,1%، بسبب أزمة اقتصادية هيكلية يعاني منها الاقتصاد. وتعدّ هذه التوقعات أقل بكثير من نسبة 1,3% التي كانت متوقعة العام الماضي.

وتعود مشاكل الاقتصاد الألماني بشكل كبير إلى ارتفاع معدلات التضخم منذ غزو روسيا لأوكرانيا، وما تبع ذلك من ركود اقتصادي عالمي، وتراجع قيمة التصدير من ألمانيا، وارتفاع أسعار الطاقة، وتراجع الاستهلاك المحلي، ونقل كثير من الشركات لعملياتها خارج أوروبا بسبب ارتفاع التكاليف، فضلا عن مشاكل تخصّ اليد العاملة، والإنفاق الكبير في القطاع الاجتماعي، وكلفة الانتقال الطاقي الذي تقوده ألمانيا في أوروبا.

#ألمانيا #قد #تراجع #سياسة #شطب #الديون #ماهي #تأثيراتها #على #تونس #Tunisie #Telegraph

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد