- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

أمم أفريقية.. أخطاء كارثية وحصيلة تهديفية متواضعة

انطلقت أمس الجولة الثانية من دور المجموعات من بطولة كأس إفريقيا المقامة في الكاميرون حتى 6 فبراير المقبل، وأسفرت الجولة الأولى عن أخطاء كارثية وحصيلة متواضعة من الأهداف.

فقد فرض الحكم الزامبي سيكازوي الذي أدار مباراة تونس ومالي نفسه بقوة فوق كل أحداث البطولة، عندما أنهى المباراة مرتين قبل نهاية وقتها الأصلي.

كما شهدت الجولة الأولى، أخطاء تنظيمية، عندما أعيد النشيد الوطني لمنتخب مورتيانيا مرتين بسبب أخطاء تكررت أكثر من مرة، مما أثار غضب بعثة منتخب موريتانيا.

فعند الدقيقة 85 أنهى المباراة وكانت تونس متأخرة بهدف، قبل أن يعود لاستئناف اللعب بعد تدخل مساعديه، لكنه عاد وأنهى المباراة في الدقيقة 89، وأثار جدلًا غير مسبوق.

فنيًا، شهدت مباريات آخر أيام الجولة الاولى الأربعاء استمرار المعدل التهديفي المنخفض، بواقع هدف واحد لكل مباراة، مع الكثير من الأزمات التحكيمية والتنظيمية.

المنتخب المالي نجح في الفوز على تونس 1-0 في مباراة مثيرة للجدل بسبب القرارات الغريبة للحكم الزامبي جاني سيكازوي، الذي أنهى اللقاء في الدقيقة 86 ثم أعاد اللاعبين لاستكمال المباراة، فأطلق صافرة النهاية مجدداً قبل الوصول للدقيقة 90، مما تسبب في أزمة كبرى بخاصة بعد رفض لاعبي منتخب تونس العودة للملعب مرة ثالثة على الرغم من تهديدات الحكم باعتبار تونس منسحبة.

وفازت غامبيا على موريتانيا بنتيجة 1-0 وكذلك فازت كوت ديفوار بالنتيجة نفسها على غينيا الاستوائية.

وخلال 12 مباراة لُعبت في الجولة الأولى، سجلت المنتخبات 12 هدفاً فقط، وهو معدل تهديفي منخفض جداً مقارنة بالنسخ السابقة، إذ سجلت المنتخبات 28 هدفاً في الجولة الأولى بالنسخة الماضية (مصر 2019). وتصدر المنتخب الكاميروني المجموعة الأولى بفارق هدف واحد عن كاب فيردي، وتذيل بوركينا فاسو وإثيوبيا المجموعة، واقتنصت غينيا والسنغال صدارة المجموعة الثانية على حساب مالاوي وزيمبابوي، واحتلت المغرب صدارة المجموعة الثالثة بالتساوي مع الغابون على حساب جزر القمر وغانا، وفي المجموعة الرابعة انفرد المنتخب النيجيري بالصدارة بعد الفوز على منتخب مصر متذيل المجموعة، وتعادل غينيا بيساو مع السودان.

وفي المجموعة الخامسة، نجح منتخب كوت ديفوار في اعتلاء القمة بعد فوزه على غينيا الاستوائية، مستغلاً تعثر الجزائر، حاملة لقب النسخة الماضية، أمام سيراليون.

أما في المجموعة السادسة، فتقاسمت غامبيا ومالي الصدارة على حساب موريتانيا وتونس.

وانعكست العديد من الأزمات التنظيمية والتحكيمية على أداء المنتخبات داخل المستطيل الأخضر، لا سيما في ظل تفشي فيروس كورونا والتبدل السريع والمستمر لقوائم المنتخبات بخروج لاعبين مصابين واستدعاء آخرين لدعم الصفوف.

#أمم #أفريقية #أخطاء #كارثية #وحصيلة #تهديفية #متواضعة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد