- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

أمير قطر من الأردن إلى تونس.. جولة الوعود |



تونس/ عمان – بات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني محاصرا بالأسئلة مع كل زيارة يقوم بها لدولة عربية حول المشاريع التي دأب على إطلاق الوعود بشأنها خلال السنوات الأخيرة، في وقت تترسخ فيه صورة عن قطر في أذهان الكثيرين بكونها الإمارة التي تتخفى وراء الوعود بالدعم لتحقيق أجندة تخريبية خادمة للتيارات الدينية في ليبيا وتونس والسودان واليمن ومصر.
في المقابل، ظلت وعود قطر بتنفيذ مشاريع في تونس مجرد تصريحات، خاصة أن الدوحة لا تريد أن تضخ أموالا في بلد يسيطر فيه مزاج شعبي قوي معاد للتدخل القطري في تونس بالرغم من وجود حزب إسلامي في الحكومات المتعاقبة منذ 2011.
وفيما أعلن الشيخ تميم خلال زيارته لعمان عن التزام قطر بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين لتضاف إلى 10 آلاف وظيفة سابقة، تم إعلانها في أغسطس 2018، طالب نشطاء أردنيون في مواقع التواصل الاجتماعي أمير قطر بتنفيذ الوعود السابقة قبل إطلاق وعود جديدة، محذرين من أن الأردنيين باتوا يعرفون نوايا قطر جيدا وأنه ليس بإمكان أحد أن يضحك عليهم مجددا.
وقالت سفارة قطر في الأردن، مساء الأحد، إن الشيخ تميم وجه حكومته بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للأردنيين، وفتح مركز في عمان لتسهيل تنفيذ الخطوة. كما وجه بدعم صندوق التقاعد العسكري الأردني بمبلغ 30 مليون دولار.
وتعهدت قطر في يونيو 2018 بتوفير 10 آلاف موطن شغل للأردنيين، مع استثمار 500 مليون دولار في مشاريع البنية التحتية والسياحة في المملكة.
وبات الشارع الأردني على ثقة بأن قطر تهدف بالدرجة الأولى إلى إرباك علاقة الأردن بمحيطه العربي، وخاصة بدول الخليج وعلى رأسها السعودية، التي تستمر بدعم عمان بعيدا عن الاستثمار الإعلامي الذي تقوم به الدوحة.
المال القطري يتسرب بأشكال مختلفة لمصلحة جمعيات خيرية لا تخضع للرقابة

- الإعلانات -

يشار إلى أن الوعد القطري الأول بتوفير 10 آلاف وظيفة للأردنيين جاء بعد أيام قليلة على قمة عقدت في مكة برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وبحضور العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وخصصت لدعم اقتصاد الأردن ومساعدة المملكة الهاشمية على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تواجهها والتي دفعت الحكومة إلى اتخاذ إجراءات ضريبية أثارت غضب الشارع الأردني.
وجاءت زيارة الشيخ تميم للأردن بعد أكثر من عامين على خفض التمثيل الدبلوماسي للمملكة مع الدوحة، عقب قطع الدول الأربعِ علاقتَها مع قطر في يونيو 2017، وقرار عمّان آنذاك سحب ترخيص مكاتب قناة الجزيرة القطرية بسبب دورها المحرّض ضد المملكة والمنحاز بشكل كبير إلى إخوان قطر.
ورافقت زيارة أمير قطر لتونس دعوات إلى مواجهة النفوذ القطري في البلاد، خاصة أن وعود الدعم التي سبق أن قدمتها قطر توقفت عند فترة حكم حزب حركة النهضة الإسلامي، ذي الخلفية الإخوانية، وسط شكوك كبيرة في أن المال القطري يتسرب بأشكال مختلفة في البلاد، خاصة لفائدة جمعيات خيرية لا تخضع للرقابة وتنفذ مشاريع بهدف الاستقطاب السياسي.
وتتهم جهات تونسية مختلفة قطر باعتماد تونس كمنصة للعب دور تخريبي في ليبيا ودعم الجماعات المتشددة التي تتخفى بدورها وراء حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.
وكانت مصادر تونسية مطلعة قد كشفت لـ”العرب” عن وجود أعداد متزايدة من القطريين تنتشر في الفنادق التونسية بإقامات طويلة توحي بأنهم يعملون عن قرب على ملفات إقليمية دون التورّط في العمل داخل تونس لكي لا يستفزوا الأمن التونسي.
وحث سياسيون ونشطاء تونسيون الرئيس قيس سعيّد على أن يثير في لقائه بالشيخ تميم موضوع الدور القطري في ليبيا، والضغط لتحييد تونس عن صراع الأحلاف، ولعدم محاولة جرها إلى مربع الحلف التركي القطري من بوابة حركة النهضة، أو بالوعود المالية والاقتصادية التي لا يتحقق منها شيء مثلما دأبت على ذلك قطر في علاقتها بدول أخرى سبق أن تعهدت بدعمها، واتضح أن ذلك لم يكن سوى ستار لتمرير أجندة مغايرة تماما.



المصدر


الصورة من المصدر : alarab.co.uk


مصدر المقال : alarab.co.uk


- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد