- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

“إخوان تونس” تنسحب من الحكومة خشية كشف جهازها السري



سياسة

محسن أمين – تونس

السبت 2020/2/15 09:42 م بتوقيت أبوظبي

- الإعلانات -

راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة- أرشيفية

أعلنت حركة النهضة الإخوانية، السبت، انسحابها من التشكيلة المقترحة للحكومة، وعدم منحها الثقة في البرلمان، معللة ذلك برفض إلياس الفخفاخ مطالب للحركة. انسحاب التنظيم الإرهابي أمر اعتبره أستاذ علم الاجتماع السياسي عبدالرزاق الجمل، محاولة يائسة من حركة النهضة للضغط على الفخاخ، لتعيين قياداتها على رأس وزارتي الداخلية والعدل، لعدم افتضاح جهازها السري.  
وقال الجمل، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، إن النهضة تريد وضع يدها على الوزارات الحساسة في حكومة الفخاخ، من أجل مشاريع التمكين الإخواني. 
ويأتي قرار النهضة قبل ساعات من الموعد المحدد لرئيس الحكومة المكلف لعرض تشكيلة حكومته التي تتضمن 28 وزيراً، وكاتب دولة ويشارك فيها حزب التيار الديمقراطي، والشعب القومية، وتحيا تونس.  وأفادت مصادر مقربة من الفريق الاستشاري لرئيس الحكومية، بأن إلياس الفخفاخ استقر على تعيين شخصيات مستقلة وغير منتمية إلى الأحزاب السياسية على رأس الوزارات السيادية.

وأفادت المصادر بأنه تم تعيين القاضي عماد الحزقي وزيراً للدفاع، والمستشار القانوني لرئيس الجمهورية هشام المشيشي وزيراً للداخلية، والقاضية ثريا الجريبي وزيرة للعدل. 
ومن جانبه أعلن حزب قلب تونس انضمامه الرسمي للمعارضة، ورفض دعوة رئيس الحكومة التي وجهها لقياداته، صباح السبت. وقال الحزب، في بيان له، اليوم السبت، إنه قرر أن يكون في المعارضة وعدم انتمائه للائتلاف الحكومي الجديد. 
وعبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، عن رفضها الانخراط في التشكيلة الحكومية، متهمة الإخوان بزرع الألغام في الحياة السياسية وتخريب البلاد. 
ووصفت عبير موسى المنظومة التي تحكم منذ 2011 في تونس بأنها “خراب”، قائلاً “إن الشرط الأساسي للدخول في مشاورات حكومية هو إبعاد النهضة نهائياً من المشهد الحكومي، وتكوين جبهة وطنية ديمقراطية تعارض الإسلام السياسي بكل فروعه”.  
وأمام توسع خارطة الأحزاب المعارضة لحكومة الفخفاخ، يرى مراقبون أن إمكانيات نجاحها ضعيفة، وفرضية الذهاب إلى انتخابات تشريعية مبكرة أصبحت واردة بشكل كبير.



المصدر


الصورة من المصدر : al-ain.com


مصدر المقال : al-ain.com


- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد