- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

إقالة رئيس وحدة مخابرات أميركا بفيينا بسبب متلازمة هافانا الغامضة 

أفادت تقارير أن وكالة المخابرات المركزية أقالت رئيس وحدتها في فيينا لعدم الاستجابة بشكل مناسب لتفشي متلازمة هافانا الغامضة.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن العشرات من الأفراد الأميركيين في العاصمة النمساوية وأطفالهم أبلغوا عن أعراض المتلازمة. وظهرت الحالة لأول مرة في السفارة الأميركية في هافانا عاصمة كوبا في عام 2016.

ويقول المتضررون إنهم يسمعون أصوات طنين قادمة من اتجاه واحد، ويشعرون بالضغط في رؤوسهم.

واشتكى آخرون من الغثيان والدوار والتعب من بين أعراض أخرى.

وذكرت الصحيفة أن عدد حالات الإصابة بالمتلازمة في فيينا أكثر من أي مدينة أخرى غير هافانا.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية عن التعليق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تذكر أسماءهم قولهم، إن عزل الضابط الكبير في فيينا سيرسل رسالة مفادها أن على القادة أخذ متلازمة هافانا على محمل الجد.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ظهر أن ضابطًا في وكالة المخابرات المركزية سافر إلى الهند هذا الشهر مع مدير الوكالة ويليام جيه بيرنز، أبلغ عن أعراض المتلازمة.

وفي أغسطس، تأخرت رحلة نائبة الرئيس كامالا هاريس من سنغافورة إلى هانوي في فيتنام لفترة وجيزة بعد أن أبلغ مسؤول أميركي عن أعراضها.

ووجدت دراسة علمية أجريت على المتضررين في كوبا، نُشرت في عام 2018، أن الدبلوماسيين عانوا من شكل من أشكال إصابات الدماغ.

وفي العام الماضي، وجدت لجنة تابعة للأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم، أن التفسير الأكثر منطقية كان “طاقة ترددات لاسلكية نابضة وموجهة”.

وفي يونيو، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن مراجعة أسباب المرض. وفي يوليو، قال بيرنز إن حوالي 200 من المسؤولين الأميركيين عانوا من متلازمة هافانا، من بينهم حوالي 100 من ضباط وكالة المخابرات المركزية وأفراد أسرهم.

كما قال سابقًا إن هناك “احتمالًا قويًا جدًا” أن تكون المتلازمة قد نتجت عن عمل متعمد، وأشار إلى أن روسيا قد تكون وراءها، وهو ادعاء نفته موسكو.

#إقالة #رئيس #وحدة #مخابرات #أميركا #بفيينا #بسبب #متلازمة #هافانا #الغامضة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد