- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اتهامات بالاستغلال والعنصرية.. حملة عالمية مدعومة بشهادات ضد مدون إسرائيلي- عربي




عبدالله قدري


نشر في:
الخميس 12 أغسطس 2021 – 2:31 م
| آخر تحديث:
الخميس 12 أغسطس 2021 – 2:31 م

يواجه مدون الفيديو ياسين نصير، الشهير بـ”ناس ديلي” على موقع فيسبوك، حملة إلكترونية عالمية ضده، على خلفية اتهامه بالعنصرية والاستغلال لسيدتين من الفلبين في واقعتين منفصلتين، أدت إلى فقدانه أكثر من نصف مليون متابع خلال يومين، مع تناقض واضح لأعداد المتابعين في ظل تنامي الحملة العالمية ضده.

وتفاعل مغردون على موقع فيسبوك على هاشتاج (#CANCELNASDAILY)، وطالبوا بإلغاء متابعة المدون الإسرائيلي ذو الأصول الفلسطينية.

• ماذا حدث؟

بدأت القصة حين اتهمت حفيدة فنانة الوشم الفلبينية “وانج أود”، المدون الإسرائيلي باستغلال جدتها وخداعها، على خلفية إعلانه عبر الأكاديمية بعمل دورة تدريبية حول فن الوشم الفلبيني التقليدي، وأرفق صورة لفنانة الوشم الفلبينية البالغة من العمر 104 أعوام، تبدو خلالها وهي توقع على عقود الدورة التدريبية، إلا أن الحفيدة كذبت “ناس ديلي” وقالت إنه قام بخداع جدتها.

وكتبت حفيدة الفنانة الفلبينية، عبر حسابها بموقع فيسبوك، أن جدتها لم توافق نهائيا على تقديم دورة تدريبية عبر الإنترنت، ولم توقع من الأساس أي عقد مع الأكاديمية، وما حدث كان مجرد احتيال، حيث نشر ياسين صورة جدتها من دون إذنها، بعد أن جعلها توقع على ورقة لا تفهم محتواها.

تحظى فنانة الوشم الفلبينية بتقدير بالغ في المجتمع، ما أدى إلى موجة غضب عارمة ضد ياسين نصير، جعله يقوم بحذف الدورة التدريبية من على أكاديمية “ناس ديلي”، ورغم محاولة تصحيح صورته إلا أن محاولاته باءت بالفشل، وأدت الحملة الإلكترونية الفلبينية ضده إلى إعلان ملكة جمال الكون الفلبينية كاتورينا جراي، وقف قبول متقدمين جدد لدورتها التدريبيىة “كيف تصبحين ملكة” على منصة “ناس ديلي” لحين انتهاء أزمة وانج أزد بالكامل.

• اتهامات بالعنصرية

حفزت هذه الأزمة الناشطة الفلبينية في المجتمع المدني لويز دي جي مابولو إلى كشف تجربتها “السيئة” -على حد وصفها- مع ياسين نصير في عام 2019.

وتعود القصة إلى أن لوزير تمتلك مشروعا لزراعة حبوب الكاكاو يعمل فيه مجموعة من المزارعين والعمال الفقراء. وجاء ياسين إليها لتوثيق تجربتها مع العمال في مقطع فيديو قصير لا يتجاوز دقيقة واحدة.

لكن لوزير صدمت حين تعاملت مع “ناس ديلي”، وقالت إنه سخر من اللهجة المحلية لسكان الفلبين ومن العمال والمزاعين، وأضافت أنها شاهدته وهو ينطق مقاطع بالفلبينية ويصفها بأنها لغة “غبية”.

وتابعت أنها “سمعته مرارًا وتكرارًا يسخر من سكان مسقط رأسي ويصفهم بالفقراء، والمزارعون فقراء جدًا، ولماذا الفلبينيين فقراء جدًا”، وتابعت حديثها أنه كان لا يريد أن يسمع عن المزارعين أو المزارع، وكان يعتبر أن محتوى غير مفيد على السوشيال ميديا، مضيفة أنه “لم يكن يهتم بإجراء تغيير أو إلقاء الضوء على قضايا حقيقية، لقد أراد فقط قصة سهلة يرويها من أجل أن يحصل على المزيد من المشاهدات الفلبينية”.

اجتمعت لويز مع لجنة حقوق الإنسان في بلادها، وقدمت شكواها إلى اللجنة، وطالبت بإعلان نصير ياسين بأنه شخص غير مرغوب فيه داخل الفلبين.

وتنظر السلطات الفلبينية مجموعة من الشكاوى والعرائض الموقعة إلكترونياً التي تتهم ناس ديلي باستغلال الثقافة والفنون الفلبينية الأصلية من أجل المال، وانتهاك (قانون حقوق الشعوب الأصلية لعام 1997)، وهو قانون فلبيني يعترف بحقوق المجتمعات الثقافية الأصلية والشعوب الأصلية في الفلبين.

• من هو نصير ياسين؟

نصير ياسين هو مؤسس ورئيس أكاديمية “ناس ديلي”، وهو شاب إسرائيلي مسلم من أصول فلسطينية تعود إلى قرية عرابة بالجليل، وتلاحق أكاديميته اتهامات بالتطبيع الناعم مع إسرائيل، حيث يضم الطاقم التدريبي للأكاديمية إسرائيليين يترأسهم جوناثان بيليك، الذي خدم في جيش الاحتلال.

ويحاول نصير ياسين تقديم نفسه على أنه نموذج للتعايش السلمي بين إسرائيل والعرب، ويعلن أن الاحتلال والاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين باعتبار أنها “صراع”، ويرى أن احتلال إسرائيل الأراضي الفلسطينية إنما هو نزاع مثلما يحدث بين المغرب وجبهة البوليساريو على الصحراء المغربية.

#اتهامات #بالاستغلال #والعنصرية #حملة #عالمية #مدعومة #بشهادات #ضد #مدون #إسرائيلي #عربي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد