ارتفاع أسعار المحروقات بـ 24% منذ الاتفاق مع صندوق النقد الدولي

[ad_1]

من المنتظر أن تشهد أسعار المحروقات في تونس ارتفاعا خلال بدية العام القادم، بعد إقرار تخفيض حجم الدعم الموجه للمواد البترولية بنسبة 25.9 بالمائة، ليمر من 2100 مليون دينار إلى 1880 مليون دينار.

وكانت أسعار المحروقات في تونس قد سجلت زيادة بنسبة 24 في المائة منذ إبرام اتفاق القرض الميسر مع صندوق النقد الدولي سنة 2016. وسجلت الأسعار زيادات متتالية فيما يعرف بـ”التعديل الآلي” للأسعار المتفق بشأنها مع صندوق النقد الدولي

ويفسر تراجع ميزانية الدعم جزئيا للمواد البترولية بتخفيض مبلغ 500 مليون دينار من مصاريف المؤسستين المستفيدتين من هذا الدعم (الشركة التونسية للكهرباء والغاز والشركة التونسية لصناعات التكرير). 
وحسب مشروع ميزانية الدولة 2020، سيتم تعديل أسعار المحروقات، لتعبئة موارد مالية إضافية.
ومن المتوقع زيادة الإنتاج الوطني للنفط الخام بنسبة 25 بالمائة، مقارنة بسنة 2019، ليصل إلى 2402 مليون طن، وبنحو 31 بالمائة لإنتاج الغاز الطبيعي ليبلغ مستوى 2896 مليون طن.
ومن المرجح أيضا أن تنخفض واردات المنتجات البترولية والغاز الطبيعي الجزائري على التوالي بنسبة 19.7 بالمائة و19.3 بالمائة.
ويقدر مشروع الميزانية الجملية للدعم لسنة 2020 في حدود 4.18 مليار دينار، أي ما يعادل 14.8 بالمائة من نفقات التصرف ونحو 8.9 بالمائة من الميزانية الجملية للدولة و3.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي لتونس.
وتعادل حصة دعم المحروقات (1880 مليون دينار) نسبة 45 بالمائة من ميزانية الدعم، وتمثل المنتوجات الأساسية (1800 مليون دينار) نحو 43 بالمائة في حين يستأثر قطاع النقل بـ13 بالمائة من الدعم.

وكان الخبير الاقتصادي معز الجودي، قد نبّه من أن هناك زيادتين في أسعار المحروقات لم تفعّلا (سنة 2019) نظرا للمرحلة الانتخابية ولخوف الحكومة من أن تُستغل هذه الزيادات ضدها في الحملات الانتخابية، وبالتالي فمن المنتظر أن تفعلهما أواخر هذا العام مع الزيادة الخاصة بشهر ديسمبر”.

وقال الجودي بخصوص التعديل الآلي لأسعار المحروقات المضمّن في قانون المالية لسنة 2020 ”إن هناك زيادات كانت مبرمجة فمن واجب الحكومة أن توضّح رؤيتها وأن تحدّد سعرا مرجعيّا يكون بيّنا، مشيرا في هذا السياق إلى أن الفرضيات حول أسعار برميل النفط التي تحدد من خلالها الحكومة أسعار المحروقات في تونس بعيدة كل البعد عن الواقع”، وفق تقديره.
إقرأ أيضاً

[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : www.nessma.tv


مصدر المقال : www.nessma.tv


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد