- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

“اعرف بلادك”.. تونس تطلق حملة واسعة لتنشيط السياحة الداخلية

تاريخ النشر:
09 مارس 2022 15:44 GMT

تاريخ التحديث: 09 مارس 2022 18:00 GMT

بدأت السلطات التونسية حملة للتسويق للسياحة الداخلية تحت شعار ”اعرف بلادك“، معتبرة أنّ السائح التونسي يمثل حجر الأساس في عملية إنقاذ الموسم السياحي الذي تضرر كثيرا جراء جائحة ”كورونا“.

وقال رئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار جابر عطوش، إنّ الواقع الحالي يفرض العودة إلى السائح التونسي.

و أضاف في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية خلال افتتاح المنتدى الوطني حول السياحة الداخلية، أنّ إطلاق شعار ”اعرف بلادك“ يأتي لاستثمار وجود أكثر من مليوني طفل وشاب يفتقدون ربما لمعرفة جيدة ومعمقة ببلادهم وتاريخها ومواقعها.

واعتبر عطوش، أن هؤلاء الشباب يمكنهم خلق حركية سياحية على مدار السنة وذلك من خلال وضع برنامج مشترك رباعي لا يقتصر على وزارة السياحة فقط، بل يشمل أيضا وزارات التربية والتعليم العالي والثقافة على امتداد السنة وليس خلال العطل المدرسية فحسب.

وأضاف: ”إذا كانت تونس تستقبل نحو 9 مليون سائح فإنه من الأولى أن يكون هناك 12 مليون سائح تونسي“.

وحسب عطوش فقد تم تجاوز أزمة جائحة ”كورونا“ والاستعداد لعودة سياحية ترافقها حجوزات في الفنادق وطلبات تنظيم الرحلات إلى الخارج.

من جانبها قالت رئيسة الجامعة التونسية للنزل درة ميلاد، إن للسياحة الداخلية أهمية في إنعاش القطاع السياحي وإعطائه الدفع الذي يعيده إلى أدائه الطبيعي ومساهمته في التنمية الشاملة.

وقالت ميلاد في تصريحات خلال المنتدى الوطني حول السياحة الداخلية، إن السياحة الداخلية تُعدّ أحد الأركان الأساسية للقطاع السياحي ما يتطلب منحها العناية اللأزمة.

وأشارت ميلاد، إلى أن هناك حرصا من جامعة النزل على أن تكون الخدمات المقدّمة إلى السائح التونسي منسجمة مع عادات التونسيين من حيث التغذية والأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية والإقامة ودعت المجالس المحلية إلى المساهمة في هذا الجهد من أجل خلق سياحة داخلية جاذبة.

وخلال السنتين الماضيتين، تراجعت المؤشرات السياحية في تونس بشكل كبير، من حيث نسبة الوافدين على الوجهة التونسية، ومثّلت السياحة الداخلية عنصر إنقاذ للقطاع.

ووفقا لتقارير محلية، يبقى هذا الجهد دون المأمول، ومن هنا بدأت وزارة السياحة في البحث عن السبل الكفيلة بإنعاش القطاع من خلال إشراك عناصر جديدة فاعلة في المجال السياحي.

وكان البنك المركزي التونسي أوضح أنّ عوائد القطاع السياحي في تونس سنة 2021 تراجعت إلى 1.96 مليار دينار (حوالي 6.5 مليون دولار)، بعد أن كانت في حدود 5.62 مليار دينار (حوالي 1.9 مليار دولار) في 2019.

وخلال سنة 2021 استقبلت تونس مليونين و400 ألف سائح بعد أن كانت التقديرات في مستوى 3.7 مليون سائح، بينما شهد عام 2020 تراجعاً كبيراً في عدد الوافدين الذي لم يتجاوز مليونين.

ومثّلت سنة 2019 طفرة مهمة حققت فيها السياحة التونسية أرقاما استثنائية بلغت 9 ملايين سائح، وهي الأرقام الأفضل التي تحققها السياحة التونسية منذ 2015 (التي شهدت عمليات إرهابية مدمرة للقطاع) وهي أقرب نسبة إلى السنة المرجعية التي تعتمدها وزارة السياحة وهي سنة 2010 وكان عدد الوافدين فيها نحو 10 ملايين سائح.

#اعرف #بلادك #تونس #تطلق #حملة #واسعة #لتنشيط #السياحة #الداخلية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد