- الإعلانات -

- الإعلانات -

الأرصاد الليبية تكشف حقيقة تعرض مدينة درنة لعاصفة أسوأ من دانيال

كشف محيي الدين علي، مدير مكتب الإعلام بالمركز الوطني الليبي للأرصاد الجوية، حقيقة تعرض السواحل الشرقية الليبية لعاصفة ممطرة جديدة، قد تكون أعنف من العاصفة «دانيال»، التي ضربت المنطقة نفسها مخلفة عشرات الآلاف من الضحايا والمفقودين.
ونقلت «سكاي نيوز» عن محيي الدين، أنه لا توجد أي تقلبات جوية تذكر ستتعرض لها البلاد حتى يوم الاثنين المقبل. 
جاء ذلك بعدما تداولت صفحات ليبية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنباء عن خطر تعرض السواحل الشرقية، خاصة مدينة درنة المنكوبة، لعاصفة ممطرة جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة.
تأثر مناطق الشمال الغربي بكتلة هوائية ساخنة
وفي وقت سابق اليوم الخميس، أعلنت إدارة التنبؤات بالمركز الوطني الليبي للأرصاد الجوية تأثر مناطق الشمال الغربي بكتلة هوائية ساخنة، اليوم وغدا، تتسبب في ارتفاع درجات الحرارة لتتراوح بين 39 و43 درجة، مع رياح نشطة نسبية، بينما يبقى الطقس دون تغيير على باقي المناطق.
ورصد خبراء الطقس تشكل منخفض جوي في منطقة جنوب اليونان، بالقرب من السواحل الإيطالية، حيث من المرجح اكتمال حركته في الفترة من 25 إلى 30 سبتمبر، مما أثار مخاوف من احتمال تشكل عاصفة ممطرة جديدة.
طبيعة مضطربة وتقديرات متغيرة للمنخفض الجوي
وأكد محلل الطقس، عبدالله الخطيب، أن الطبيعة المضطربة لهذا المنخفض تجعل التقديرات بشأنه تتغير كل يوم، لافتًا إلى أن التوقعات اتجهت في البداية إلى تشكل مركز المنخفض فوق شمال تونس وغرب ليبيا وشرق الجزائر، إلا أن إحداثياته تغيرت وبدأ في التشكل جنوب قبرص، إلى الشمال من الشواطئ المصرية، وأيضاً شوطئ شرق ليبيا، مشددًا على عدم إمكانية توقع تشكل عاصفة ممطرة بسببه حتى الآن.
 

#الأرصاد #الليبية #تكشف #حقيقة #تعرض #مدينة #درنة #لعاصفة #أسوأ #من #دانيال

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد