الأمن القومي لمصر هو أمننا

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيد، ضرورة البحث عن “حلول عادلة” لأزمة سد النهضة، مشيرا إلى أن بلاده تدعم الموقف المصري من الأزمة.وقال سعيد خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، السبت، “بالنسبة للتوزيع العادل لمياه النيل، هناك تقارب وتطابق في مقاربتها وضرورة حلها”.وأضاف الرئيس التونسي “أكررها وأقولها أمام العالم كله، نحن نبحث عن حلول عادلة، ولكن الأمن القومي لمصر هو أمننا وموقف مصر في أي محفل دولي، سيكون موقفنا عن قناعة تامة، لأننا قرأنا التاريخ جيدا ونستشرف المستقبل جيدا”.وأكد سعيد قوله “لن نقبل أبدا بأن يتم المساس بأمن المائي لمصر، سيادة الرئيس تحدث منذ قليل عن حلول عادلة، ولكن ليس على حساب مصر وعلى حساب أمتنا”.ولفت سعيد إلى أنه والرئيس المصري تناولا الملف الليبي، حيث أعرب عن أمنياته بأن تسير ليبيا في الاتجاه الصحيح.وقال سعيد “اتفقنا ونحن متفقون منذ أشهر، بأنه لا مجال لتقسيم ليبيا، ليبيا دولة واحدة، والتقسيم سيكون مقدمة لتقسيمات أخرى ليست على (أساس) القانون، لكن بواسطة القانون”.وتحتاج مصر إلى تونس، بصفتها الدولة العربية الوحيدة ذات العضوية غير الدائمة في الدورة الحالية لمجلس الأمن، مما قد يقوي موقف مصر عند رفع ملف سد النهضة لمجلس الأمن.ويتوقع أن تتجه مصر إلى مجلس الأمن في محاولة لحلحلة أزمة سد النهضة الإثيوبي، خاصة بعدما ذكر وزير الري السوداني ياسر عباس، في مؤتمر صحفي الأربعاء، باحتمالية اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي.

اقرأ أيضا:  مدرس أميركي يحقق حلم والدته المريضة ويصحبها لزيارة الأهرامات

تابعوا Tunisactus على Google News