- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

«الاقتصاد والصحة والأمن».. ملفات عاجلة تتصدر أولويات الحكومة التونسية المقبلة

حزمة من القضايا والملفات العاجلة تنتظر الحكومة التونسية المزمع تشكيلها خلال أيام، برئاسة نجلاء بودن، أبرزها: الأزمة الاقتصادية، والملف الأمني، والأوضاع الصحية في البلاد، بحسب سياسيين تحدثوا لـ«الرؤية».

وكلف الرئيس التونسي قيس سعيد، الأربعاء الماضي، نجلاء بودن رمضان، بتشكيل الحكومة الجديدة، على أن يتم ذلك في أقرب وقت، وفق بيان صادر عن الرئاسة التونسية، مؤكداً أن تعيين بودن شرف لتونس وتكريم للمرأة التونسية.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، أن أولوية الحكومة يجب أن تركز على اتخاذ إجراءات عاجلة لضبط المنظومة الاقتصادية والاجتماعية، والتسريع بإيجاد حلول للمؤسسات والقطاعات التي تضررت من جائحة «كوفيد-19».

وأضاف الطاهري لـ«الرؤية» أن الحكومة الجديدة عليها أن تهتم بالأسعار والخدمات في القطاعات الحيوية مثل الصحة العمومية والنقل والتعليم.

واعتبر المحلل السياسي جعفر الأكحل أن مكافحة الفساد وتطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين هي أولوية المرحلة الحالية، إلى جانب تطهير الإدارة من التغلغل الإخواني، مطالباً بحركة تعيينات كبيرة في المحافظين والسفراء والبلديات.

وقال لـ«الرؤية» إنه يعتقد أن كلمة الرئيس قيس سعيد واضحة، إذ لا يمكن الحديث عن تنمية دون وضع حد للفساد.

وأضاف أن هناك 2.6 مليار دينار عجز في الميزانية خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري 2021 (نحو 860 مليون دولار) يجب توفيرها، بحسب البنك المركزي التونسي.

وكشفت دائرة المحاسبات في يناير الماضي أن تونس ستسدد بداية من العام الجاري حتى عام 2025 دفعات قروض بقيمة مليار دولار سنوياً. وخلال 10 سنوات من حكم حركة النهضة الإخوانية، تم وقف إنتاج الفوسفات، الذي كانت تونس من أكبر منتجيه في العالم، كما توقف النشاط السياحي بسبب الإرهاب أولاً، ثم كوفيد-19 ثانياً، كما توقف إنتاج النفط لفترات طويلة، وهي القطاعات الأساسية الممولة للميزانية.

الوضع الاجتماعي

وفي سياق متصل، اعتبرت أستاذة الحضارة في كلية الآداب والفنون والإنسانيات، الدكتورة زينب التوجاني، أن الوضع الاجتماعي يأتي على رأس أولويات الحكومة المقبلة.

وقالت التوجاني لـ«الرؤية»: «أعتقد أن وضع التعليم هو المعضلة الكبرى اليوم، فهناك مدارس تعاني من نقص كبير في المعلمين، وقاعات تدريس غير صالحة لاستقبال التلاميذ، إلى جانب مقاومة البطالة والفقر، فالملف الاجتماعي يبقى ذا أولوية».

#الاقتصاد #والصحة #والأمن #ملفات #عاجلة #تتصدر #أولويات #الحكومة #التونسية #المقبلة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد