التونسية غزوة بن إبراهيم الرندي | جريدة الأنباء

[ad_1]

الجمهور الكويتي ذوّاق للفن ويقبل الآخر.. وتربيت على أصوات شعيل والرويشد ونوال
فخورة بتجربة برنامج «الزمن الجميل».. وأنا منشدة دينية بجانب غنائي الطربي
ياسر العيلة
طرحت المطربة التونسية غزوة بن إبراهيم أغنية باللهجة الخليجية بعنوان «صفى لغيري» من كلمات وألحان عبدالله سالم، توزيع عبدالله العلي ومكس وماستر م.مجيد دشتي.
وعن تفاصيل هذا العمل تحدثت غزوة لـ «الأنباء» قائلة: تم تسجيل الأغنية في تونس باستوديو لطفي بوشناق، وتركيب الآلات الموسيقية بتركيا، وأتمنى أن تحقق النجاح وتكون بدايتي في الكويت، التي أعتبرها محطة مهمة في الفن لأي مطرب على مستوى الخليج والعالم العربي، حيث خرج منها كبار النجوم وشعبها ذواق للفن، وأهم ما يميز الوسط الفني في الكويت هو قبوله للطرف الآخر، لأن هناك بلادا لا تقبل وجود طرف آخر عندها، ومن نجمات تونس اللاتي وجدن الترحيب والدعم في الكويت الراحلتان عليا وذكرى، رحمة الله عليهما، اللتان أعتبرهما أساتذتي وقدوتي وأفتخر بهما.
وعن كيفية تقديمها أغنية خليجية كويتية وهي «صفى لغيري»، قالت: التعاون تم من خلال المخرج حامد الرندي عن طريق «فيسبوك»، حيث كان لي فيديو في حسابي أغني من خلاله أغنية للراحلة ذكرى وسمعها الأستاذ حامد وسألني هل تعرفي تغني خليجي؟ وغنيت له أغنية لفنان العرب محمد عبده ومن بعدها وعدني بتعاون بيننا، وأشكره كثيرا لأنه آمن بموهبتي بمجرد سماع صوتي، وبالفعل تم التنسيق بيننا حتى ظهرت أغنية «صفى لغيري» للنور.
وبسؤالها هل وجدت صعوبة في الغناء باللهجة الخليجية؟ أجابت: نحن كبلدان المغرب العربي لا توجد عندنا إشكالية أن نغني كل الألوان وسبق لي أن قدمت أغنية خليجية منذ سنوات بعنوان «المحبة دروس».
وحول مشاركتها في برنامج المواهب «الزمن الجميل» الذي عرض على شاشة تلفزيون أبوظبي، ردت: شاركت في البرنامج عن طريق إرسال فيديو أغني من خلاله، والحمد لله تم اختياري من العشرة الأوائل المشاركين في البرنامج وكنت الفتاة الوحيدة التي مثلت تونس، ووصلت حتى البرايم الرابع وخرجت بتصويت الجمهور، وقدمت في البرايم الأول في تكريم الراحل طلال مداح أغنية «مربي»، وفي البرايم الثاني في تكريم الراحلة وردة الجزائرية قدمت أغنيتها «مالي وأنا مالي»، وفي البرايم الثالث كان خاصا عن تكريم «الأم» وغنيت «الى حضن أمي» للراحلة ذكرى، وفي البرايم الرابع والأخير لي بالبرنامج كان تكريم المطربة الكبيرة نجاة الصغيرة وقدمت أغنية «أما براوة»، معبرة عن فخرها بالمشاركة في «الزمن الجميل» والذي تعتبره محطة مهمة في مشوارها الفني، ملمحة الى أنها تلقت العديد من العروض عقب مغادرتها البرنامج، ولكنها كانت شفهية وغير جادة.
وعن الأصوات الكويتية التي تستمع إليها، قالت: نحن في تونس تربينا على أصوات نبيل شعيل وعبدالله الرويشد ونوال الكويتية ومن الخليج محمد عبده والراحل طلال مداح.
وحول سبب عدم مشاركتها في برنامج اكتشاف المواهب مثل «أراب أيدول» و«ذا فويس»، أوضحت: أنا فنانة محترفة في تونس ولست هاوية، وبدايتي كانت وأنا عمري 12 سنة، حيث كان أول ظهور لي في التلفزيون التونسي وشاركت في برامج غنائية تونسية مثل برنامج «طريق النجوم» في موسمه الأول والذي شهد انطلاقتي الفنية، وغنيت في مسارح ومهرجانات كثيرة في تونس، وحصلت على العديد من الجوائز، منها حصولي على المركز الأول والجائزة الكبرى عام 2008 في مهرجان الأغنية التونسية بعد أن شاركت بقصيدة «أنا لا أنام» من كلمات مدير بيت الشعر في تونس الشاعر منصف المزغني وألحان محمد عليا، كما شاركت في سلسلة غنائية تقام كل عام في ليبيا.
وكشفت غزوة بن ابراهيم عن أنها بجانب الغناء الطربي، فهي منشدة دينية لها العديد من الابتهالات والأناشيد.
[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : www.alanba.com.kw


مصدر المقال : www.alanba.com.kw


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد