- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الجزائر.. تأجيل مهرجان “إيمدغاسن” السينمائي الدولي إلى مايو المقبل

تاريخ النشر:
20 فبراير 2022 17:26 GMT

تاريخ التحديث: 20 فبراير 2022 18:55 GMT

أعلن منظمو مهرجان ”إيمدغاسن“ السينمائي الدولي، عن تأجيل الدورة الثانية للمهرجان إلى الـ20 من شهر أيار/مايو المُقبل، بدلا مما كان مُقررًا في الفترة من 1 إلى 5 من شهر آذار/مارس المقبل، في ولاية ”باتنة“ في الجزائر.

وجاء تأجيل الدورة الثانية للمهرجان ”نظرا للظروف الصحية“، التي يعيشها العالم والجزائر، بسبب جائحة كورونا، إلى جانب ”الظروف المادية“، وفقًا لما ذكره بيان لإدارة المهرجان اليوم الأحد.

وقال البيان، إن التأجيل جاء أيضًا بسبب ”غلق بعض المطارات في العالم، فإنه يتعذر على ضيوف المهرجان الأجانب القدوم إلى الجزائر والمشاركة في هذه الدورة، سواء الأسماء التي اختيرت للمشاركة في لجنة التحكيم ومعظم المخرجين المشاركين في المسابقة الرسمية، وأيضًا نجوم اختارتهم المحافظة كضيوف شرف هذه الدورة من خارج الجزائر وداخلها وأيضًا بسبب التزاماتهم بتصوير أعمال رمضانية“.

وأشارت إدارة المهرجان إلى أن ”هؤلاء الضيوف من الجزائريين والأجانب أكدوا حضورهم بالتاريخ الجديد (المقرر في شهر مايو) بعد شهر رمضان“.

وينافس 29 فيلما من 25 دولة في المسابقة الدولية لأحسن فيلم قصير بالدورة الثانية لمهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي، بحضور العديد من الضيوف من الجزائر وخارجها.

وستخوض أفلام من بلدان كتركيا وتونس وأوغندا وفلسطين والبرازيل وأستراليا وأوكرانيا وكندا، إضافة إلى الجزائر، غمار المنافسة على جوائز ”أحسن فيلم قصير“ و“أحسن إخراج“ و“أحسن سيناريو“ و“أحسن تصوير“ و“أحسن مونتاج“ و“أحسن ممثل رجالي“ و“أحسن ممثل نسائي“ وكذا ”جائزة لجنة التحكيم“.

وكانت إدارة المهرجان، قد أعلنت أنها استقبلت هذا العام 2283 فيلما من 109 دول، خلال الفترة من 1  أيلول/سبتمبر إلى 31 من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبل أن تستقر لجنة الاختيار على مشاركة 29 فيلما من 25 دولة، حسب ما ذكر موقع ”الشروق“ الجزائري.

وشهدت الدورة الأولى للمهرجان، التي انعقدت السنة الماضية، تتويج الفيلم الفلسطيني الألماني ”ساقي مارادونا“ لفراس خوري بجائزة أحسن فيلم قصير.

ويحمّل المهرجان اسم الملك النوميدي ”إيمدغاسن“، الذي بني له ضريح على أرض ولاية ”باتنة“ في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ”اليونسكو“ هذا الضريح تراثا عالميا محميا في عام 2002، كما صنف محليا كتراث وطني محفوظ في عام 1967، وفقًا للموقع نفسه.

ويهدف مهرجان ”إيمدغاسن“، إلى إعادة بعث روح جديدة للصناعة السينمائية في الجزائر، والترويج للسياحة بالفن السابع، وهذا من أجل التعريف بالأماكن السياحية الموجودة في الولاية وجعل المنطقة قبلة سياحية.

#الجزائر #تأجيل #مهرجان #إيمدغاسن #السينمائي #الدولي #إلى #مايو #المقبل

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد