الحكم بسجن مرشح الرئاسة السابق ورئيس حزب ″قلب تونس″ نبيل القروي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

أفاد متحدث باسم محكمة تونس العاصمة اليوم الخميس (24 كانون الأول/ديسمبر 2020) بإصدار المحكمة بطاقة إيداع بالسجن ضد زعيم حزب “قلب تونس” نبيل القروي لتهم ترتبط بالفساد المالي. وقال المتحدث محسن الدالي، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن بطاقة الإيداع بالسجن صدرت ضد رجل الأعمال في قضية تتعلق بتبييض أموال، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل. وبحسب المصدر، صدر القرار بعد توجيه دعوة للقروي لاستجوابه صباح اليوم. وحزب “قلب تونس” الذي يرأسه القروي صاحب تلفزيون نسمة هو أحد مكونات ائتلاف برلماني يدعم حكومة التكنوقراط برئاسة هشام المشيشي. اقرأ أيضاً: نبيل القروي.. “برلسكوني تونس ونصير فقرائها” نبيل القروي أثناء الانتخابات الرئاسية التي خاضها عام 2019 والقروي (57 عاماً) رجل أعمال في قطاع الاتصالات والإعلام، وكان مرشح حزب “قلب تونس”، الفائز في المركز الثاني في الانتخابات التشريعية 2019، في السباق الرئاسي الذي نافس فيه الرئيس الحالي قيس سعيد في الدور الثاني. وبدأت التحقيقات في تهم التهرب الضريبي وغسيل أموال الموجهة للقروي وشقيقه غازي في عام 2019، إثر دعوى قضائية تقدمت بها منظمة “أنا يقظ” الناشطة في مجال مكافحة الفساد. وكان جرى إيقافه على سبيل التحفظ خلال حملته للانتخابات الرئاسية في الثالث من أيلول/سبتمبر من العام الماضي قبل أن يفرج عنه يوم التاسع من تشرين الأول/أكتوبر، وذلك قبل أيام من الاقتراع العام في الدور الثاني لانتخابات عام 2019. ولم يصدر على الفور أي تعليق على الحكم من مساعدي القروي أوحزبه. والعام الماضي قال القروي إنه واثق من براءته وإن خصومه السياسيين وتحديدا حزب النهضة الإسلامي هم من كانوا وراء سجنه. ولكن  القروي أصبح الآن حليفا للنهضة في البرلمان.  خ.س/ع.ج.م (رويترز، د ب ا) عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! شرارة “الربيع” على يد بائع متجول شاب في عمر الـ 26 سنة، يقرّر الاحتجاج على مصادرة عربة الخضراوات التي كان يعيش منها، لكن رفض المسؤولين الاستماع له قاده إلى إحراق نفسه يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2010. توفي لاحقا محمد البوعزيزي متأثرا بالحروق، لكن مدينته سيدي بوزيد تحوّلت إلى شعلة لثورة هائلة هزت كل مناطق تونس وشكلت بداية لاحتجاجات كبيرة في المنطقة العربية. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! نهاية حُكم بالفرار حكم زين العابدين بن علي تونس بقبضة من حديد منذ عام 1987، وتابعته ملفات فساد ضخمة رفقة زوجته ليلى الطرابلسي، لكنه لم يكن يظن أن عام 2011 سيشكل نهاية حكمه بعد فراره من البلد ليلة 14 يناير/كانون الثاني. حاول بن علي أولا إعلان إصلاحات وإقالة عدة وزراء وعدم الترّشح للرئاسة مجددا، لكن ذلك لم ينفعه في وقف الاحتجاجات ليتوجه إلى السعودية حيث بقي لاجئا حتى وفاته عام 2019. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! الاحتجاجات لم تتوقف لم تنجح الحكومات التونسية المتعاقبة في معالجة المشاكل الاجتماعية، فمثلا الذكرى السابعة لهروب بن علي بداية 2018 تزامنت مع احتجاجات واسعة وصلت إلى أعمال عنف ردا على خفض رواتب الموظفين وفرض رواتب جديدة. وتحوّلت الإضرابات والاحتجاجات إلى طقس شبه دائم، وتكررت اقتحامات العاطلين لمقرات حكومية بعد ارتفاع نسب البطالة. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! الانقسام السياسي.. العنوان الأبرز شهدت تونس بسبب الانقسام السياسي الحاد تسعة رؤساء حكومات منذ هروب بن علي. رئيس الحكومة الحالي هو هشام المشيشي وقبله كان إلياس الفخفاخ، وقبلهم جميعا كان أول رئيس حكومة هو محمد الغنوشي. توالت على المنصب شخصيات من تيارات سياسية متنوعة لكن لا حكومة استطاعت وقف التحديات الكبيرة، كارتفاع القروض وعجز الموازنة العامة والاحتقان الاجتماعي، فضلاً عن معاناة البلد من هجمات إرهابية ضربت القطاع السياحي في العمق. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! ثلاثة رؤساء من تيارات متنوعة كان انتخاب المعارض منصف المرزوقي في منصب رئيس الجمهورية نهاية عام 2011 حدثا بالغ الدلالة على تحول تونس، وكان أول رئيس عربي منتخب يسلم السلطة سلميا بعد هزيمته في انتخابات 2014، وكان ذلك للباجي قايد السبسي، الذي استمر رئيسا حتى وفاته في يوليو/أيلول 2019. وبعد مرحلة انتقالية، تمّ انتخاب قيس سعيد (الصورة). ويمثل كل واحد من الرؤساء الثلاثة تيارات فكرية متنوعة. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! ثورة 25 يناير تجبر مبارك على التنحي بعد رحيل بن علي، بدأت الاحتجاجات في مصر ضد نظام حسني مبارك يوم 25 يناير/كانون الثاني 2011، ثم تحولت إلى ثورة عارمة لكنها تميزت بتجمع المتظاهرين في ميدان التحرير وسط القاهرة، حيث بقوا معتصمين حتى إعلان مبارك التنحي عن الحكم يوم 11 فبراير/شباط. من الأسباب التي أدت للثورة، زيادة على الفساد والاستبداد، عنف الشرطة الذي أدى إلى مقتل خالد سعيد. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! خلع مرسي وصعود السيسي كان المخاض السياسي في مصر أصعب من نظيره في تونس نظرا لتدخل الجيش المصري. لذلك لم تشهد البلاد انتخابات رئاسية إلا عام 2013، نجح فيها الإخوان المسلمون، غير أن السخط الشعبي على أداء حكومة الرئيس محمد مرسي فتح المجال للجيش للعودة عبر “انقلاب عسكري”. وبعد انتخابات وُجهت لها عدة انتقادات، تمّ انتخاب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي رئيساً عام 2014، وأعيد انتخابه عام 2018. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! انتهاكات حقوق الإنسان بات وضع مصر في مجال حقوق الإنسان أسوأ ممّا كان عليه قبل الثورة المصرية حسب تأكيدات هيئات حقوقية، خاصة السجناء السياسيين وقمع حرية الرأي والتعبير وتنفيذ الإعدام. ابتعد جلّ شباب الثورة عن المشهد، وتم تصنيف جماعة الإخوان المسلمين في قانون الإرهاب، فيما توفي محمد مرسي داخل سجنه، ولاحقا توفي حسني مبارك الذي تمّ إطلاق سراحه عام 2017. عقد على “الربيع العربي”.. ماذا بقي من الثورة في تونس ومصر! تثبيت أركان السيسي أدار السيسي مصر بقبضة من حديد ولم تنجح كل الدعوات في تظاهرات جديدة ضد حكمه وبقي جلّها على الإنترنت. استفاد السيسي بقوة من ملف محاربة الإرهاب وملف اللاجئين لتدعيم علاقته بالغرب وعقد صفقات ضخمة. تتحدث معطيات البنك الدولي عن تحسن نسبي في الوضع الاقتصادي المصري لكن لم ينعكس ذلك كثيرا على الواقع الاجتماعي لمصر ما بعد الثورة.

اقرأ أيضا:  تونس.. رئيس الحكومة يعفي 5 وزراء من مهامهم

المصدر