- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الرئيس التونسي: لن ترهبنا الاغتيالات

العالم _ تونس

وقال: ”الشعب التونسي يطالب اليوم بالمطالب ذاتها وهي الحرية والكرامة الوطنية وهي دليل على إفلاس الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية ودليل على أنّ ما تم خلال هذا العقد لم يكن الأسلم بالنسبة للتونسيين.”

وتابع رئيس الجمهورية: ” نحن نحترم القانون وهذه الشرعية بالرغم من أنّها بالفعل شرعية منقوصة ولابد من مراجعتها لانّ الشرعية لا تستقيم إلا إذا كانت مشروعة وتعبر عن إرادة الأغلبية تعبيرا صادقا وأمينا وكاملا ”.

وأكّد أنّه رغم النقائص فهو سيطبق القانون على الجميع، حسب تصريحه.”

وأضاف سعيد قوله: ”نجتمع اليوم لنوجه رسالة للشعب التونسي أن الدولة بأبطالها من قواتنا المسلحة العسكرية والأمنية ستحبط كل محاولات ضربها من الداخل والخارج ولا مكان في تونس للخونة الذين يريدون ضرب الدولة”.

وشدّد رئيس الدولة على أنّ القانون هو الفيصل بين الجميع، وأنّ اجتماع اليوم هو لقراءة الأحداث ولاستشراف المستقبل ودراسة الإجراءات التي تحطم المسؤولية التاريخية اتخاذها، حسب تعبيره.

وقال: ”سنتصدى لكلّ المحاولات ولن ترهبنا هذه الاغتيالات التي تنفّذها وحوش ومن يقف وراءها وخاطئة إن كانت تعتقد أن تونس لقمة صائغة”.

وتابع ”تاريخنا حافل في مواجهة الاستعمار والثورة على الظلم تاريخنا حافل بالبطولات بالوطنيين الأحرار ، وبقدرة الشعب التونسي على مواجهة كل التحديات سنرفع التحدي ولن نقبل أبدا من أن يمس أحد الدولة التونسية، من يعتقد انه قادر على ذلك فهو واهم .. فليطمئن التونسيون بأننا سنمسك بزمام الأمور بما يقتضيه القانون والمسؤولية التاريخية التي نتحملها”.

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد