- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الرئيس التونسي يقيل عدداً من الحكام الإداريين للولايات

أصدر الرئيس قيس سعيد، أمس الجمعة، أمرا رئاسيا يقضي بتسمية علي مرابط مكلفا بتسيير وزارة الصحة،كما أصدر الخميس، أوامر رئاسية تقضي بإنهاء تكليف ثلاثة ولاة للجمهورية،وهم: أكرم السبري والي المنستير، والحبيب شواط والي مدنين، وصالح مطيراوي والي زغوان، فيما أكد مستشار الرئيس، وليد الحجام، أمس الجمعة، أن رئاسة الجمهورية بصدد وضع الخطوط العريضة لخريطة الطريق،مشيراً إلى أن اختيار حكومة جديدة يتطلّب وقتاً وتروياً.

وقبل يومين، كان سعيد أصدر أمراً يقضي بإنهاء تكليف والي صفاقس.

وفي وقت سابق الخميس، قال الرئيس التونسي: إنه «لا عودة إلى الوراء» ولا حوار مع من وصفهم «بخلايا سرطانية»، في إشارة إلى رفضه الحوار مع الذين وصفوا سيطرته على السلطة التنفيذية وتجميد البرلمان بالانقلاب.

وأكد مستشار الرئيس قيس سعيّد، وليد الحجام، أمس الجمعة، أن رئاسة الجمهورية بصدد وضع الخطوط العريضة لخريطة الطريق، مشيراً إلى أن اختيار حكومة جديدة يتطلّب وقتاً وتروياً.

وفي حديث لإذاعة «شمس»المحلية طمأن الحجام الشعب التونسي بأن«هناك عملاً كبيراً يجري في رئاسة الجمهورية على مستوى التفكير والتخطيط لوضع الخطوط العريضة لخريطة الطريق لمستقبل أفضل في تونس».

- الإعلانات -

وقال الحجام:«قريباً ستكون الأخبار سارة للمواطنين».

وأوضح:إن الخطوط العريضة لخريطة الطريق تشمل الأزمة السياسية والدستور والأزمات الصحية والاقتصادية والاجتماعية،مؤكداً ضرورة التروي والتريث في اتخاذ القرارات في الفترة الحالية.

وشدد الحجام على أنّ «اختيار رئيس الحكومة وأعضائها يتطلب بعض الوقت،لأن العملية تتم بتروّ وتريث وبحكمة من أجل مصلحة الشعب التونسي والبلاد»،مؤكداً أنّه «في الوقت المناسب سيتم الإعلان عن شخص رئيس الحكومة وفق مقاربة يقودها رئيس الجمهورية ويشرف عليها شخصياً».

وأشار الحجام إلى أنّ «الرئيس سعيّد استقبل محافظ البنك المركزي مروان العباسي، للاطلاع على أوضاع المالية العمومية في البلاد»،وذلك رداً على الأخبار المتداولة بشأن اختيار العباسي رئيساً للحكومة الجديدة.(وكالات)

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد