- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الريامي والملا: “الثقة” سبب نجاح الإمارات في إدارة الجائحة

ضمن فعاليات اليوم الثاني للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، أكد سامي الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، أن سبب نجاح الإمارات في إدارة أزمة كورونا هو ثقة الناس المطلقة في القيادة الرشيدة وقراراتها، بينما أوضح الإعلامي والكاتب الكويتي محمد الملا، أن حكومة دولة الإمارات، كانت الأنجح والأسرع في تخطي تبعات الأزمة.
الشارقة 24:

أكد سامي الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، خلال مشاركته في فعاليات اليوم الثاني للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، في إكسبو الشارقة، أن تعزيز ثقة الناس بالخطاب الرسمي يعد أبرز إنجاز يمكن أن يحققه مسؤول أو حكومة.

وقال الريامي: “إن سبب نجاح الإمارات في إدارة أزمة كورونا هو ثقة الناس المطلقة في القيادة الرشيدة وقراراتها، وأيضاً في الحكومة وإجراءاتها، ولولا الرصيد المتراكم من الصدق والشفافية والموضوعية في التعامل الرسمي مع المواطنين والمقيمين خلال الأعوام الماضية ضمن مختلف القضايا، لما كنا شهدنا هذا المستوى من النجاح في التعامل مع الجائحة”.

وأضاف: “تصدرت القيادة الرشيدة الصفوف في طمأنة الناس بالأقوال والأفعال إبان الجائحة، وسرعان ما وجدت هذه الرسائل صداها لدى الناس، فهم يعلمون أن ما يقال ينفذ، ما أشاع حالة من الاستقرار والأمان في النفوس وعزز من الالتزام بالإجراءات الحكومية”.

وتابع الريامي: “إن إيصال الرسالة الإعلامية الرسمية في الإمارات قام على منهجين، الأسلوب المباشر وغير المباشر؛ فالأسلوب المباشر تمثل في اعتماد الإجراءات الاحترازية والتعليمات المتعلقة بالتباعد الجسدي وغيرها حفاظاً على الصحة العامة، أما الأسلوب غير المباشر فكان يقوم على الالتزام الكامل بالتعليمات الاحترازية من قبل أعلى القيادة الرشيدة والمسؤولين، مؤكدين للجميع أن الالتزام لا يكون بالأقوال فقط، وأنه لا أحد فوق مصلحة الوطن”.

وأوضح الريامي أن أكبر أزمات كورونا لم تكن الفيروس بحد ذاته، وإنما الانتشار الكبير للشائعات والمعلومات الخاطئة، وإذا أردنا أن نقول إن الجائحة كان لها إيجابيات، فلعل أبرزها لجوء الجمهور إلى وسائل الإعلام الرسمية لاستقصاء الحقائق.

وبيّن الريامي أن فترة كورونا كانت فرصة لانتشار الصحافة الإلكترونية، وتجربة تقنيات وأساليب عمل جديدة لم يتم اختبارها سابقاً، مثل العمل عن بعد، لافتاً إلى أن البنية التحتية المتطورة بالدولة سهلت من هذه العملية وعززت نتائجها الإيجابية.

فيما أكد الإعلامي والكاتب الكويتي محمد الملا، خلال مشاركته في فعاليات اليوم الثاني للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، في إكسبو الشارقة، أن جائحة كورونا أثبتت للعالم أهمية التحول الرقمي والإلكتروني للحكومات، مشيراً إلى أن الحكومات ذات الباع الطويل في إنجاز هذا التحول، مثل حكومة دولة الإمارات، كانت الأنجح والأسرع في تخطي تبعات الأزمة.

وأضاف “إن إدارة الأزمات فن يستلزم وجود الرؤية، والرؤية تحتاج قائداً فذاً، والقائد لا بد له من الخبرة والمعرفة والقرب من الناس، وهذا ما عرفناه عن الإمارات التي يشكل فيها تلاحم القيادة والشعب حالة فريدة، أثبتت قدرتها مراراً على تجاوز التحديات، وآخرها جائحة كورونا”.

وتابع الملا: “قنوات التواصل الرسمية بين الحكومات والشعوب شهدت تحولات كبيرة في السنوات الماضية، واستطاعت مواقع التواصل الاجتماعي أن تفرض نفسها بقوة على هذا الصعيد، لذا فإن أي مسؤول أو صاحب قرار يفضل الابتعاد عن هذه المنصات سيجد نفسه فاقداً للقدرة على إقناع الجمهور، لا سيما بمضمون أي خطاب رسمي، فالقائد الحقيقي يوجد في الميدان وبين الناس دائماً، ويفتح قنوات اتصال مباشرة معهم”.

وأوضح الملا “أن المواطن أيضاً يقع عليه جانب من المسؤولية تجاه وطنه وحكومته يتمثل في التزامه بالتوجيهات الحكومية، لا سيما في أوقات الأزمات، حتى يتسنى تحقيق النتائج المرجوة بأسرع وقت”. 

واختتم حديثه بالقول: “المنطق والفكر أساس الخطاب الإعلامي الرسمي الصحيح، وأدعو المسؤولين إلى تعزيز الاهتمام بالقراءة والتعلم والثقافة بشكل عام، ومواجهة الناس بثقة، فالمسؤول صاحب الحضور القوي هو الأكثر قدرة على إقناع الناس”.

 

#الريامي #والملا #الثقة #سبب #نجاح #الإمارات #في #إدارة #الجائحة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد