- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

السلطة الفلسطينية تلغي ″اتفاق اللقاحات″ مع إسرائيل | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

ألغت السلطة الفلسطينية اليوم الجمعة (18 حزيران/ يونيو) اتفاقاً مع اسرائيل لتسلم مليون جرعة من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا، بعدما تبين لها أن هذه الجرعات “غير مطابقة للمواصفات”. وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم في مؤتمر صحافي إنه “بعد فحص الطواقم الفنية في وزارة الصحة للدفعة الأولى من لقاحات فايزر التي تم استلامها مساء اليوم من إسرائيل، فقد تبين لنّا أنها غير مطابقة للمواصفات الواردة بالاتفاق”، مضيفاً أن “الحكومة ترفض تلقي لقاحات تشارف صلاحيتها على الانتهاء”.وكانت إسرائيل أعلنت اليوم أنها ستسلم السلطة الوطنية الفلسطينية مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا “قبل انتهاء صلاحيتها”، مقابل حصول تل أبيب على شحنة قادمة من اللقاحات المخصصة للسلطة. وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ووزارة الصحة ووزارة الدفاع إن في بيان: “اتفقت والسلطة الفلسطينية على صفقة تبادل لقاحات كورونا حيث ستحول إسرائيل بموجبه حوالي مليون جرعة ستنتهي فعاليتها قريباً إلى السلطة الفلسطينية”. وأضاف البيان: “في المقابل ستتلقى إسرائيل الشحنة القادمة من جرعات اللقاح التي خصصتها شركة فايزر للسلطة الفلسطينية”. وكان من المقرر، بحسب الاتفاق، أن تستلم إسرائيل الكمية نفسها من الجرعات الجديدة من فايزر خلال أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر من هذا العام على حساب الشحنة التي كان من المخطط إرسالها إلى السلطة الفلسطينية. وتابع البيان أنه تمت المصادقة على “هذا المخطط على ضوء امتلاك إسرائيل مخزوناً كافياً من اللقاحات يلبي حالياً كل احتياجاتنا”. “اتفاق مع فايزر”وكانت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية مي الكيلة أكدت اليوم الجمعة أن الحكومة الفلسطينية ستتسلم مليون لقاح ضد كورونا من إسرائيل “بموجب اتفاق مع شركة فايزر الأمريكية”. وقالت الكيلة لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إنه تم التوصل إلى اتفاق مع شركة “فايزر” الأمريكية، على البدء بتسليم مليون جرعة من إسرائيل اعتباراً من اليوم.  وذكرت أن الحكومة اتفقت في وقت سابق مع “فايزر” على شراء 4 ملايين جرعة، لكن الشركة الأمريكية قالت إنها لن تستطيع البدء بتسليم الطلبية قبل شهر تشرين أول/أكتوبر أو تشرين الثاني/نوفمبر من هذا العام.  وأوضحت الكيلة أنه “تحت ضغط الحكومة الفلسطينية لتسليم اللقاحات في أسرع وقت حتى يتسنى لنا ترتيب عودة طبيعية للمدارس والجامعات، وإعادة فتح الاقتصاد، اقترحت فايزر تسليمنا مليون جرعة بشكل فوري، فائضة لدى إسرائيل، على أن يتم خصمها من الطلبية الفلسطينية”.  جدل حول مدة صلاحية اللقاحوأضافت: “وافقنا على الاقتراح من حيث المبدأ، مع التأكد من مدة صلاحية كل اللقاحات ورقم واسم خلطة الإنتاج من الشركة الأمريكية، وبدأت مفاوضات ثلاثية بيننا وبين الشركة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية إلى أن تم التوصل إلى الاتفاق”.  وانتقدت جمعية أطباء لحقوق الإنسان في إسرائيل الاتفاق، وكتبت على تويتر: “من المشكوك فيه للغاية أن تتمكن السلطة الفلسطينية من استخدام جميع اللقاحات مع قرب انتهاء صلاحيتها”. جاء ذلك بعد أن انتقدت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إسرائيل، التي تصدرت بلدان العالم بحملتها السريعة للتطعيم، “لعدم بذلها المزيد من أجل ضمان حصول الفلسطينيين على جرعات اللقاح” في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. وحصل نحو 55 في المئة من الإسرائيليين المؤهلين على جرعتين من اللقاح، وهي نسبة لم تتغير بشكل كبير بعد اتساع نطاق حملة التطعيم لتشمل الأعمار ما بين 12 و15 عاماً. في الجانب الفلسطيني، تلقى 260 ألفاً و713 شخصاً جرعتين فقط في الضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. ومن الأربعاء إلى الخميس، تم تسجيل 170 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد -19 في الضفة الغربية وقطاع غزة، ليرتفع العدد الإجمالي منذ بداية الوباء إلى أكثر من 312 الف إصابة، توفي منهم 3540 شخص. وتلقى الفلسطينيون جرعات لقاح من إسرائيل وروسيا والصين والإمارات وبرنامج كوفاكس العالمي الذي يهدف إلى التوزيع العادل للقاحات.م.ع.ح/ص.ش (د ب أ ، أ ف ب ، رويترز) التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن روجر واترز وبيلا حديد وغالد غادوت روجر واترز فنان الروك البريطاني، غالبًا ما اتُهم بمعاداة السامية بسبب دعمه الصريح لحركة المقاطعة لإسرائيل، وصف إسرائيل بأنها “دولة فصل عنصري”. الفنانة الإسرائيلية غالد غادوت نشرت على تويتر رمزًا تعبيريًا لقلب مكسور مصحوبًا برسالة تفيد بأنها كانت تصلي من أجل “إنهاء هذا العداء الذي لا يمكن تصوره”. عارضة الأزياء بيلا حديد، (والدها من أصل أصول فلسطيني) نشرت صوراً لها في تظاهرة #FreePalestine بنيويورك. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن ثنائي ليستر يرفعان علم فلسطين بعد فوز ليستر سيتي لأول مرة في تاريخه بكأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم (السبت 15 مايو/ أيار 2021) إثر التغلب على تشيلسي 2-1، رفع البريطاني ذو الأصل البنغالي حمزة توشدري وزميله الفرنسي ويسلي فوفانا ذو الأصول المالية (يسار الصورة) علم فلسطين. وكان تشودري قد توشح بالعلم الفلسطيني أثناء أخذه ميدالية الفوز أمام نحو 20 ألف متفرج حضروا المباراة. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن هل يعاقب على رفع العلم؟ وقد جرى الحديث بعدها في وسائل الإعلام عن عزم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم على معاقبة اللاعبين على تلك الفعلة، لكن شبكة “ذا أثلتك” نفت ذلك، ذاكرة أنه لا توجد لائحة تنص على معاقبة مَنْ يحملون أعلام الدول في ملاعب كرة القدم، بحسب ما نقلت مواقع عديدة. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن بوغبا وديالو يطوفان بالعلم بعد انتهاء مباراة فريقهما مانشستر يونايتد بالتعادل 1-1 مع فولهام في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي (الثلاثاء 18 مايو/ أيار) رفع ثنائي هجوم مانشستر يونايتد بول بوغبا وأماد ديالو تراوري علم فلسطين وطافا به أرضية ملعب “أولد ترافورد” معقل مان يونايتد. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن رياض محرز يتفاعل هو الآخر وكان النجم الجزائري رياض محرز لاعب مانشستر سيتي قد أعرب عن تضامنه مع الفلسطينيين عبر موقع “توتير”، حيث نشر صورة لعلم فلسطين وأمامه يدا تشير بعلامة النصر. ووضع محرز رمز (إيموشن) لكفين يدعوان وبجوارهما علم فلسطين مع وسمين (هشاتاغ) باللغة الإنجليزية عن فلسطين وعما يجري في حي الشيخ جراح بالقدس. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن انتقادات لصلاح في تأخره وتعرض النجم المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول لانتقادات من متابعيه بسبب تأخره في إظهار الدعم للفلسطينيين، لينشر صلاح بعدها صورة له أمام مسجد قبة الصخرة ويدعو في تغريدة (12/5/2021) “قادة دول العالم” ومنهم قائد بريطانيا “إلى بذل ما في وسعهم للتأكد من توقف قتل الأبرياء على الفور. لقد طفح الكيل، وكفى يعني كفى”، حسبما كتب صلاح. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن من جديد .. ديبورتيفو بالستينو أما لاعبو نادي دبرتيفو بالستينو بدولة تشيلي، والذي أسسه مهاجرون فلسطينيون، فقد شوهدوا في أرضية الملعب (السبت 8 مايو/ أيار) وهم يرتدون الكوفية الفلسطينية كشكل من أشكال التضامن مع الفلسطينيين. وقد سبق للاعبي بالستينو إثارة الجدل عندما أرتدوا قمصانا في يناير/ كانون الثاني 2014 وضعوا عليها خريطة لفلسطين بدلا من الرقم “واحد”، كما يظهر في الصورة . التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن شجار في أيندهوفن! وعلى الجانب الآخر كان هناك من نجوم الكرة من أعلن تأييده لإسرائيل، مثلما فعل قائد منتخب إسرائيل إران زاهافي لاعب أيندهوفن الهولندي. فقد قام زاهافي بنشر عدد من القصص على موقع انستغرام يؤكد فيها دعمه للجيش الإسرائيلي، وهو ما تسبب في مشاجرة مع لاعبين آخرين بالفريق، بحسب موقع “ف ن” (فرينكيشه ناخريشتن) الألماني. التصعيد بين إسرائيل وغزة يخلّف انقساما بين نجوم الرياضة والفن تايسون فيوري يتراجع عن قصته؟ أما نجم الملاكمة البريطاني تايسون فيوري فقد تسبب في إثارة للجدل. فقد نشر على صفحته بموقع انستغرام قصة كتب فيها “صلوا من أجل إسرائيل”، ليثير سخط مستخدمي موقع التواصل المؤيدين للفلسطينيين. فعاد فيوري سريعا وأوضح في مقطع فيديو أن شخصا آخر هو من نشر القصة، وقال فيوري إنه “لا يتورط في النزاعات السياسية”، بحسب شبكة “ميدل إيست آي”. إعداد: صلاح شرارة/م.س الكاتب: صلاح شرارة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد