- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الشاب خالد العدو الجديد للنظام في الجزائر |

ولم تصدر أي وثيقة رسمية تقضي بمنع بث أغاني الشاب خالد لكن تقارير تقول إن التعليمات شفهية. وأكد موقع “الجزائر 24”، نقلا عن مصادر متطابقة لم يسمها، على صدور تعليمات شفهية.

وهذه المرة ليست الأولى التي يُتداول فيها خبر منع أغاني الشاب خالد، إذ سبق ذلك مرات كثيرة. ويستخدم الإعلام الجزائري، المتحكم فيه من طرف السلطة، سياسة الانتقام من الشاب خالد، بسبب حبه للمغرب، حيث تعمدت بعض القنوات والإذاعة إقصاءه من برامجها، فيما اتهمته بعض الصحف الجزائرية بخيانة الوطن.

وساهمت السلطة في الجزائر من خلال استمرارها في سياسة التحكم في قطاع الإعلام في أن تكون شبكات التواصل الاجتماعي البديل الإعلامي المتاح لنقد اختياراتها السياسية. وفي بلد يبلغ عدد سكانه 42 مليون نسمة، ينشط 26 مليون مستخدم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة الجزائر شريف دريس “سمحت شبكات التواصل الاجتماعي للجزائريين بالتعبير وأصبحت بديلا فعليا للفراغ الذي خلفته العديد من وسائل الإعلام”.

وقال معلقون عن صور الشاب خالد إنها تشكل عنصر أمل يذكر بأواصر الأخوة بين الشعبين في خضم التصعيد الجزائري المتواصل ضد المغرب، والذي يرفع منسوب التوتر بين البلدين الجارين إلى مستويات مقلقة، معتبرين أن زيارة الشاب خالد تعد اختراقا مهما للجدار السياسي العازل الذي يعلو منذ فترة بين البلدين.

معلقون قالوا إن صور الشاب خالد في أصيلة تشكل عنصر أمل يذكر بأواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري

ويعرف عن الشاب خالد، إلى جانب عدد آخر من الفنانين الجزائريين على غرار الشاب فضيل الذي يحوز أيضا الجنسية المغربية إلى جانب الجزائرية، عشقه للمغرب، ولذلك تكرر نشر صوره على منصات التواصل الاجتماعي وهو يرفع العلمين المغربي والجزائري، تأكيدا على أواصر الأخوة التي تجمع شعبي البلدين.

ويرى المغاربة في فن الراي والرياضة والأدب عناصر صد لكل النزعات التي تسعى إلى تكريس القطيعة والكراهية بين الشعبين.

ويقول معلقون إنه ليس هناك أقوى من الفن للتأثير في وجدان الشعوب خاصة إذا تعلق الأمر بالشاب خالد، الذي يحظى بشعبية واسعة في المغرب والجزائر على حد السواء، مؤكدين أن تواجده في المغرب سيكون له صداه المُلطف الذي يُهدئ من سرعة قطار الخلافات بين الجارتين.

ويعد الشاب خالد أحد نجوم الموسيقى العالميين، وأحد النجوم العرب الأكثر مبيعا في التاريخ بمبيعات زادت عن 80 مليون نسخة.

وهذه أول مرة يزور فيها الشاب خالد مدينة أصيلة رغم تردده الكثير على المملكة المغربية. وقال ملك الراي، الذي سبق للعاهل المغربي الملك محمد السادس أن منحه الجنسية المغربية، إنه أعجب بمدينة أصيلة بعد أن زار بعض معالمها السياحية والثقافية، وقال إنه سيعود إليها لاحقا. وتوجه الشاب خالد بعد ذلك إلى طنجة لقضاء عطلة عائلية خاصة.

وانتشرت عدة مقاطع فيديو يظهر فيه الشاب خالد يغني “الصحراء مغربية”.

وكتبت صفحة على فيسبوك:

صفحة مصطفى رضى شتوكة بريس

أغنية الشاب خالد التي جعلت الكابرنات تقوم بالقيام بحظر اسمه في الإعلام الجزائري.

وعلق ناشط:

#الشاب #خالد #العدو #الجديد #للنظام #في #الجزائر

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد