الصحة العالمية تتراجع عن استبعاد تسرب كورونا من مختبر | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

أكد مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الجمعة (12 شباط/فبراير 2021) أن “جميع الفرضيات ما زالت مطروحة” في ما يتعلق بمنشأ وباء كوفيد-19، بعد عودة بعثة تحقيق تابعة للهيئة الأممية من الصين. وفي مؤتمر صحافي في جنيف عقده إلى جانب رئيس البعثة بيتر بن مبارك، قال تيدروس إن الفريق أجرى “تدريبا علميا مهما للغاية في ظروف صعبة للغاية”. ويعتقد فريق منظمة الصحة العالمية أن انتقال فيروس كورونا المستجد من حيوان إلى آخر ومنه إلى الإنسان هي “أكثر الفرضيات ترجيحا”. وقال غيبرييسوس “أثيرت بعض الأسئلة بشأن إن كان تم التخلي عن بعض الفرضيات. نظرا إلى أنني تحدّثت مع بعض أعضاء الفريق، أرغب في التأكيد أن جميع الفرضيات ما زالت مطروحة وتحتاج إلى مزيد من التحليل والدراسة”، وذلك ردا على استبعاد رئيس البعثة سابقا فكرة تسرّب الفيروس من أحد المختبرات. وتابع “قد يكون جزء من هذا العمل خارج اختصاص ونطاق هذه البعثة. لطالما قلنا إن هذه البعثة لن تعثر على جميع الإجابات، لكنها أضافت معلومات مهمة تقرّبنا من فهم أصول الفيروس”. وفي مؤتمر صحافي في ووهان الثلاثاء، استبعد بن مبارك نظرية أن يكون الوباء نجم عن تسرّب من مختبر للأبحاث المرتبطة بالفيروسات في ووهان. وقال حينها أن هذه الفرضية ليست مدرجة ضمن الفرضيات التي سيتم اقتراحها لإجراء مزيد من الدراسات. وفي جنيف الجمعة، قال إنه تم إبلاغ الفريق من قبل مختبرات ووهان التي زاروها وتواصلوا معها أنها لم تكن تعمل على “سارس-كوف-2” (الفيروس المسبب لوباء كوفيد) ولم يكن ضمن مجموعاتها. غير أنه وفي نوع من التراجع عن نفيه المطلق، قال بن مبارك هذه المرة: “هناك بالطبع دائما احتمال بأن الفيروس موجود وكان ضمن عيّنات لم تكن تمّت معالجتها بعد، أو بين فيروسات لم يتم بعد تحديد خصائصها”. وأضاف “يبدو من جميع المختبرات التي تحدثنا معها أن أحدا لم يكن رأى هذا الفيروس من قبل”، مشيراً إلى أن الممارسة المعهودة بالنسبة للعلماء الذين يكتشفون فيروسات جديدة هي نشر اكتشافاتهم فورا. وسٌجّلت أولى حالات الإصابة بكوفيد-19 في ووهان في كانون الأول/ديسمبر 2019، وأودى الفيروس مذاك بأكثر من 2,3 مليون شخص حول العالم. لكن التحقيق الدولي في المدينة لم يبدأ حتى كانون الثاني/يناير 2021. وأفاد بن مبارك الجمعة أنه لو أن الفريق توجّه إلى ووهان قبل ذلك الموعد بكثير “لما كنا وجدنا المواد ذاتها للاطلاع عليها”. بدوره، أعرب تيدروس عن أمله أن يتم نشر ملخّص تقرير للبعثة الأسبوع المقبل، يعقبه تقرير نهائي كامل في الأسابيع التالية. إ.ع/خ.س (أ ف ب) بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل أسواق مزدحمة تم عزل ووهان لمدة 11 أسبوعا تقريبا بعدما أصبحت أول نقطة ساخنة لفيروس كورونا في العالم. وحتى منتصف شهر مايو/ آيار الماضي، كانت هناك نحو 50.000 حالة إصابة في المدينة وحدها، من بين 80.000 حالة إصابة رسمية في الصين. ومع ذلك فقد عادت الحياة الآن تقريبا إلى “طبيعتها” في الأسواق الشعبية المزدحمة بالمدينة. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل رقص في الشوارع لم يكن يُسمح للسكان بمغادرة منازلهم أثناء عملية الإغلاق، أما الآن فيمكنهم حتى الرقص معاً في الحدائق. وبحسب وكالة رويترز للأنباء، لم تنتقل العدوى بالفيروس على المستوى المحلي منذ عدة شهور. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل نقطة الصفر كانت جميع الخضروات والأسماك واللحوم – وحتى الحيوانات البرية – تُباع في هذا السوق الرطب. لكنها أغلقت أبوابها في الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي، بعدما بدأ مرض رئوي غامض في الانتشار، وتم تعقب مصدره إلى السوق. ولم يتمكن العلماء حتى الآن من تحديد الدور الدقيق الذي لعبه السوق المذكور في نشر الفيروس، أو ما إذا كان قد لعب دوراً في هذا الأمر بالفعل. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل في مهب الريح قبل انتشار الجائحة، اعتاد لاي يون العثور على معظم المنتجات لمطعمه الياباني في السوق المغطى. ويقول الشاب البالغ من العمر 38 عاماً: “كنت أرسل الأطفال إلى المدرسة، وأتناول الإفطار ثم أذهب إلى السوق”. ولكن منذ إعادة الافتتاح في شهر يونيو، بات يتعين عليه الذهاب إلى مكان آخر، كما أن بعض المكونات التي يحتاجها تكلف الآن خمسة أضعاف الثمن. وقال لـ DW : “هدفنا في العام القادم هو النجاة”. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل نقص في السلع الطازجة وعلى الرغم من أن السوق الرطب في الطابق الأرضي ما زال مغلقا، إلا أن الطابق الثاني قد أعيد فتحه. لكن معظم المحلات تبيع النظارات والمنتجات المتخصصة الأخرى لأخصائي البصريات. قالت إحدى البائعات، التي لم تذكر اسمها لـ DW، “قد يشعر بعض الناس بشعور غريب، ولكنه مجرد مبنى فارغ الآن.” بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل الباعة المتجولون إلى الشارع منذ إغلاق السوق، بدأ البعض في بيع اللحوم وغيرها من المنتجات الطازجة في الشوارع. وحتى إذا كان الباعة هنا يرتدون الأقنعة والقفازات، يقول البعض إن الظروف لا ترقى إلى مستوى معين من النظافة. وفي أعقاب وباء فيروس كورونا، تعرضت قاعة السوق المغطاة للانتقاد بسبب ضعف أنظمتها الصحية والصرف الصحي. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل مهرج غير مقنّع على خلاف المهرّج في الصورة، يرتدي أغلب سكان ووهان الأقنعة في الأماكن العامة، لاسيما وأن خطر فيروس كورونا ما يزال قائماً، فضلاً عن ظهور عدد من الحالات الجديدة في أماكن أخرى من الصين. وقال المعلم الإنجليزي ين، ويبلغ من العمر 29 عاماً لـ DW: “لقد بدأ العديد من الناس في تخزين الأقنعة الواقية، المطهّرة وغير ذلك من المعدات الواقية”. أوتا شتاينفير/ و.ع. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل تفاؤل في ووهان بالعام الجديد في تمنياته بحلول العام الجديد أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ ليلة رأس السنة أن الصينيين كتبوا “ملحمة” في معركتهم ضد الوباء. وفي ووهان حيث ظهر الفيروس للمرة الاولى قبل نحو عام، بدت المدينة أكثر تفاؤلا مقارنة بأماكن عديدة من العالم، فقد تجمع الآلاف للاحتفال بالعام الجديد، وسط إجراءات احترازية. بعد عام لا يُنسى..ووهان تستقبل 2021 بتفاؤل ووهان تحتفل احتفل الآلاف من سكان ووهان بالعام الجديد، بعد سنة تماما على إبلاغ منظمة الصحة العالمية بظهور أول حالات فيروس كورونا المستجد في هذه المدينة التي تعد 11 مليون نسمة. وأبدى عدد من سكان ووهان ارتساماتهم بأن عام 2020 لن ينساه العالم أبدا. وقالت سيدة في المدينة لوكالة فرانس برس “لقد بقينا في العزل على مدى أشهر، لكننا تمكنا من النجاة”.

اقرأ أيضا:  التحذير من شرب الشاي أو القهوة في أكواب ورقية

تابعوا Tunisactus على Google News