- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

العبيدي: ارتفاع معدل الأهداف في الدوري «ظاهرة صحية»

معتز الشامي (دبي)

أكد المدرب التونسي نور الدين العبيدي، المحلل الفني لـ«الاتحاد» والمدرب الأسبق لشباب الأهلي والفجيرة والإمارات، وجود مؤشرات إيجابية لـ«دوري أدنوك للمحترفين» في «الجولة 12»، بسبب ارتفاع النسق والمستوى في العديد من المباريات، مثل العين مع عجمان، ما يعتبر مؤشراً مطلوباً لتحسن الأداء الفني العام الفردي والجماعي، حيث شهدت الجولة نسبة مرتفعة من تسجيل الأهداف مقارنة ببقية الجولات، إذ بلغت 22 هدفاً، بنسبة 3.14 هدف في كل مباراة، وهي تجاوزت المعدل العام للتهديف للدوري البالغ 2.8 هدف في كل مباراة.
وقال: استقرت النتائج والمردود الفني للعين، مقابل تراجع الفرق الأخرى المنافسة، مثل الوحدة والجزيرة وشباب الأهلي والشارقة والنصر، بينما يتعلق المؤشر السلبي بالمنظومة الدفاعية، نتيجة الأخطاء الدفاعية فردياً وجماعياً، خاصة على مستوى الكرات العرضية والتمركز، مما تسبب في العديد من الأهداف.
وأضاف: «قمة الجولة» بين الوحدة والجزيرة جاءت متوسطة، إلا أنها شهدت حواراً تكتيكياً بين المدربين، ونجح أسلوب الضغط العالي لـ«العنابي» في الشوط الأول، وحرم الجزيرة من أسلوبه الهجومي المعتاد، والاستحواذ على الكرة، مما جعله يعتمد على دفاع المنطقة، والهجومات المرتدة، عن طريق الكرات الطويلة من عبدالله رمضان وميلوس، في اتجاه أحمد فوزي وعبدولاي ديابي، إلى أن نجح في إحراز هدف عن طريق ديابي، وأضاع آخر.
وقال: الجزيرة أخطر في الشوط الأول، نتيجة لأسلوبه المباشر والسريع، في التحول إلى الناحية الهجومية، أما الوحدة فقد افتقد للسرعة في التحول إلى الهجوم، وغابت الحلول الهجومية، نتيجة للرقابة على المهاجم بيدرو وإسماعيل مطر، إضافة إلى غياب المساندة الهجومية من الظهيرين «محمد المنهالي ومحمود خميس»، كل هذه العوامل، مع الحضور المتميز للحارس خصيف، مكنت الجزيرة من إنهاء الشوط متقدماً في النتيجة، بل كان يمكن تعزيزها في الشوط الثاني، ولكن غياب الانسجام الهجومي، وافتقاد التوقيت المناسب في اللمسة قبل الأخيرة، وعدم الجدية أمام مرمى المنافس، حرمته من استغلال المساحات الكبيرة التي تركها لاعبو الوحدة، وبالتالي استطاع «العنابي» العودة في المباراة، وإحراز هدف التعادل، بعدما دخل طحنون الزعابي وخليل إبراهيم وجواو ماركوس صاحب الهدف الرائع، بجانب المساندة الكبيرة للظهير الأيمن محمد المنهالي على مستوى الهجوم، بينما أسهمت تغييرات الجزيرة في تراجع مردوده، سواء في الدفاع أو الهجوم.
وبالنسبة لمباراة العين وعجمان، قال: «الزعيم» تمكن من الفوز، رغم الأداء المتوسط في المجمل، وبسبب الإصرار الكبير للاعبيه، بالإضافة إلى الضغط طوال الشوط الثاني، مستغلاً التراجع الدفاعي المبالغ فيه من «البرتقالي» الذي قدم شوطاً أول مقنعاً، ولو واصل بالأداء نفسه في الشوط الثاني لأحدث المفاجأة.
وأضاف: بني ياس حقق فوزاً مهماً ومقنعاً، وبنتيجة عريضة غير متوقعة، بسبب «الهفوات» الدفاعية الفردية لشباب الأهلي، سواء من المدافعين والحارس، وكذلك بسبب إضاعة الفرص السهلة، نتيجة لعدم التركيز من دون أن ننسى المستوى المتميز، الذي قدمه «السماوي» من الناحية الهجومية، وتفوقه في «الثنائيات»، والسرعة في التنقل من الناحية الدفاعية إلى الهجومية، والذي مكنه من استغلال المساحات الكبيرة في دفاع شباب الأهلي، خاصة بعد طرد إدواردو، والمباراة شهدت تألق أبوناموس الذي كان وراء كل العمليات الهجومية لبني ياس وتفوق بنسبة 85% في «الثنائيات».
وأشار إلى أن الوصل فاز بنتيجة عريضة على العروبة بسبب طريقته الهجومية، وسجل 5 أهداف، واستغل مهاجماه ليما وعلي صالح المساحات الكبيرة التي تركها العروبة على غير عادته في الدفاع.
وأضاف: مباراة الظفرة والنصر متعادلة بين الفريقين في الأداء والنتيجة ومستواها الفني دون المتوسط، وتركت العديد من علامات الاستفهام، خاصة على مستوى النصر المتراجع فردياً وجماعياً، أما نقطة التعادل فهي بالتأكيد سلبية لـ«العميد»، الذي ابتعد كثيراً عن المنافسة وإيجابية لـ«الفارس»، في سباق أسفل الترتيب بعد خسارة العروبة.
وقال: عدم فوز الإمارات في مباراته أمام الشارقة، رغم تحسن مستواه الذهني والتكتيكي مع مدربه الجديد أيمن الرمادي، وكان قريباً من «العلامة الكاملة» لولا هدف التعادل الذي أحرزه كايو في آخر المباراة، بينما واصل اتحاد كلباء نتائجه الإيجابية، وحقق فوزاً مهماً وصعباً في «ديربي» المنطقة الشرقية خارج ملعبه، نتيجة لمستواه المتوازن والمتطور من مباراة إلى أخرى، مقابل التراجع الكبير في الأداء والنتائج لخورفكان.

#العبيدي #ارتفاع #معدل #الأهداف #في #الدوري #ظاهرة #صحية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد