العجبوني حول قرار المشيشي إحداث هيئة عليا لتقييم استراتيجية الحكومة : سياسة الاستحمار

العجبوني حول قرار المشيشي إحداث هيئة عليا لتقييم استراتيجية الحكومة : سياسة الاستحمار في إشارة مباشرة للسؤال الشهير الخاص برئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي ( حكومة الترويكا سنة 2012) :”ويني الحكومة ؟” كتب النائب في التيار الديمقراطي هشام العجبوني تدوينة ساخرة و منددة بتصريحات رئيس الحكومة الحالي هشام المشيشي في علاقة بنقص الاكسيجين و تأخر جلب التلاقيح ، العجبوني استغرب ما اعتبره “استفاقة رئيس الحكومة ” بوجود هذه النقائص و أشار الى ان قرار رئيس الحكومة إحداث هيئة عليا لتقييم استراتيجية الحكومة يعتبر :” سياسة تعويم المسؤوليات” و كتب العجبوني : “ويني_الحكومة؟ عقليّة
حكومة ليها 8 أشهر و رئيس الحكومة يرأس الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس الكورونا و توّا فاق إلي ثمة تأخير في جلب التلاقيح و أنّو ثمة مشكلة في توفير الأوكسيجين، و قرّر، في إطار سياسة تعويم المسؤوليات، إحداث هيئة عليا لتقييم استراتيجية الحكومة التي يرأسها في مجابهة جائحة الكوفيد ” 

احداث هيئة عليا لتقييم استراتيجية الحكومة قرار اعلن عنه رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم 3 ماي 2021 و يهدف الى تحسين حوكمة التصرف في الجائحة حسب تصريح رئيس الحكومة و الذي قال : وقعت بعض العثرات اثناء مسار التعاطي مع الجائحة لكن حان الوقت لتجاوز الهنات والانكباب على ادارة الأزمة بطريقة ناجعة عن طريق المتابعة الحينية لكل المستجدات والتدخلات وهو هدف هذه الهيئة العليا الاستشارية التي ستتابع القرارات والتصورات والسياسيات والاجراءات وتتم دراستها وعرضها على رئاسة الحكومة. المرحلة صعبة وتستوجب انكباب جميع الجهات على المساهمة في المجهود الوطني لمحافحة الفيروس وتوفير أكثر تلاقيح لربح الوقت وتجاوز التاأخير الذي حصل في جلب التلاقيح.”

اقرأ أيضا:  تونس.. رئيس الحكومة يُجري تعديلاً وزاريًا واسعًا

قرار يأتي بعد كارثة شبه وشيكة كادت  تقع ليلة الخميس 29 افريل بصفاقس على خلفية النقص الحاد من مادّة الأكسيجين بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس ، و بعد الزيارة التي  اداها المشيشي الى مركز العمليات الاستراتيجية بوزارة الصحة يوم الاحد 2 ماي ، لمعاينة النقص الحاصل في الاكسيجين بالمستشفيات ومن اجل النظر في الإجراءات الممكنة لرفع من المخزون الاستراتيجي في هذه المادة تحسبا لأي طارئ و في سياق هذه  الزيارة استنكر رئيس الحكومة هشام المشيشي التأخير الذي وقع لجلب الاكسيجين قائلا :” الضغط على المستشفيات و على الاكسيجين سيتضاعف اكثر لذلك يجب التحضير اليوم لخارطة العمل انطلاقا بالمزود الى اليات التزويد ” و شبه رئيس الحكومة ما وقع من تأخير في التزويد بالأكسيجين بما وقع منذ أشهر في علاقة بتأخر تونس في الحصول على التلاقيح :”و هذا غير مقبول ” حسب تعبيره .
و في علاقة بالتلاقيح انطلقت تونس في عملية التطعيم يوم 13 مارس الماضي رغم وعود و تصريحات الحكومة و وزارة الصحة بجلبها في شهر فيفري و تعد تونس متأخرة مقارنة بدول عربية مجاورة و التي قامت بالتطعيم اسابيع و اشهر قبل تونس 
ر.ع

اقرأ أيضا:  '' تونس ستظل داعمة لليبيا في سعيها لاستعادة استقرارها''

تابعوا Tunisactus على Google News