- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

القصرين: ضخ أكثر من 500 طن من ”بطاطا الجبال” في الأسواق

 القصرين: ضخ أكثر من 500 طن من ''بطاطا الجبال'' في الأسواق

كنّا قد تعرّضنا في الورقة الّتي نُشرت مساء أمس الإثنين 15 نوفمبر 2021، إلى تجربة جديدة انطلقت في مرتفعات تونس في 2010، في سرى ورتان من ولاية الكاف، وتجسّدت مؤخّرا بصفة فعليّة في مرتفعات القصرين حيث غرست بطاطا المرتفعات أو “بطاطا الجبال” بشراكة مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، في 5 معتمديات من ولاية القصرين وهي كلّ من فوسانة وفريانة وتالة وحيدرة والقصرين الجنوبيّة.

وأنشأت هذه التّجربة، الّتي تعتمد على خلق موسم جديد لغرس وجني البطاطا في تونس، حركيّة اقتصاديّة جزئيّة في هذه المناطق، ما ساهم في التّخفيض في الأسعار بصفة جزئيّة لمادّة البطاطا، في فترة لا تنتج فيها أراضي تونس الزراعيّة هذا المنتوج.

وأشار رئيس دائرة الإنتاج الفلاحيّ بالمندوبيّة الجهويّة للفلاحة بالقصرين عمر السعداوي، في تصريح لموزاييك أن 400 عائلة انتفعت مباشرة من هذا المشروع، وتتوزّع هذه العائلات بين فلاّحين ومنتجين وعملة، في مساحات تقدر بحوالي 26 هكتار، يستغلّها 39 فلاّحاً، وفق إحصائيات سنة 2021.

ويعتمد هذا المشروع على مساهمة رمزيّة للفلاّح في كلفة الإنتاج للمساحات الزراعيّة الممتدّة على 13 منطقة. وتترواح مساهمته بين ألف دينار و1200 دينار.

ووصف السّعداوي  النّتائج الّتي تمّ تحقيقها في هذا المجال  بالمشجّعة، خصوصاً بعد بلوغ معدّل الإنتاج 21 طناً للهكتار الواحد سنة 2021. وهو ما ضخّ في السوق 546 طنّا إضافياً من البطاطا. كميّات مكّنت المنتجين من سيولة تقدّر بحوالي 1 مليون دينار، فسعر الكيلوغرام الواحد من البطاطا من المنتج هي 1,5 دينار.

وأوضح أن بطاطا المرتفعات تُغرس في شهر جويلية، وتُجنى انطلاقاً من شهر أكتوبر، أي فترة فجوة إنتاجها في تونس.

ورغم النّتائج المشجّعة في هذه التّجربة، فإن جملة صعوبات كثيرة تحيط بها، وتتمثّل أساساً في إشكاليّات التّمويل للفلاّح وصعوبة إقتناء البذور الخاصّة ببطاطا الجبال.

قطاع الفلاحة هو شريان مهمّ لاقتصادات كلّ المجتمعات ووريد حيويّ لأمنها الغذائيّ، مجال يزدهر بالعلم والتّجديد، وبالبحث عن مواسم فلاحيّة إضافيّة لمنتوجات عديدة، ممّا يساهم في خلق الثّروة والحركيّة التنمويّة، وتجربة “بطاطا المرتفعات” بالقصرين خير دليل. ورغم المساحات المستغلّة فيها، والّتي تعتبر محدودة، والصّعوبات الّتي تتربّص بالمنتج وبالأرض، قد تكون حلاّ حقيقيّاً لتحقيق حركيّة تنمويّة فلاحيّة فعليّة…

برهان اليحياوي.

#القصرين #ضخ #أكثر #من #طن #من #بطاطا #الجبال #في #الأسواق

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد