- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

المنتدى البرلماني الدولي يدعو لإحداث مرصد للحوار الاجتماعي وإشراك الجامعات

سياسة

دعا المنتدى البرلماني الدولي السادس، الذي اختتمت أشغاله مساء اليوم، إلى إحداث مرصد وطني للحوار الاجتماعي.

وأوضح المنتدى، في بيانه الختامي الذي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن “المهمة الرئيسية تكمن مرصد الحوار الاجتماعي في تجميع البيانات والمعلومات المتعلقة بالحقل الاجتماعي وتتبعها وتحيينها وجعلها في متناول أطراف الحوار، وتخزين الوثائق المرجعية للحوار، ومسك المقررات والتوصيات الصادرة عنه وترتيبها، والعمل على التعريف بها لدى العموم.

كما يضطلع هذا المرصد، حسب المصدر ذاته، “اضطلاعه بدور اليقظة الاجتماعية، لاسيما فيما يتعلق بإخبار أطراف الحوار الاجتماعي  بالممارسات الفضلى على الصعيد الدولي، في أفق أن يتحول المرصد المذكور إلى ذاكرة للحوار الاجتماعي في البلاد”.

وأوصى المنتدى “بتنظيم منتديات دراسية موضوعاتية جهوية تحت إشراف أطراف الحوار الاجتماعي لاستكشاف الحلول والإجراءات العملية الممكنة للتخفيف من ظواهر التمييز المبني على النوع الاجتماعي في ميدان الشغل وتشغيل الأطفال والحث على توفير العمل اللائق للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وإدماجهم في المسلسل الانتاجي على صعيد المقاولة وعلى مستوى القطاعات الإنتاجية”.

ودعا المنتدى أيضا إلى “إحداث آلية للتفكير في شكل مجموعة دراسية مشتركة بين أطراف الحوار وتكليفها بمهمة اقتراح حلول وترتيبات عملية تساعد على إدماج الاقتصاد غير المنظم في النسيج الاقتصادي الوطني في أفق انتشال فئات عريضة من الأجراء من براثن الفقر والهشاشة الاجتماعية، تعزيزا للسلم الاجتماعي”.

ومن بين التوصيات المقدمة أيضا، العمل على إشراك الجامعة ومراكز البحوث في إعداد أبحاث ودراسات تروم رصد تطور الحوار الاجتماعي، ثقافة ومنهجا وسلوكا، لدى الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والسياسيين، مع –    إحداث جائزة “الشريك الاجتماعي والاقتصادي”، قصد تشجيع المبادرات والمقترحات الصادرة عن المنظمات المهنية والنقابية وكذا المقاولات والمشغلين، الرامية إلى تكريس الحوار الاجتماعي في جميع تجلياته، تجسيدا لقيم المواطنة.

وشدد المنتدى البرلماني السادس للعدالة الاجتماعية على أهمية إشراك قوى المجتمع المدني الحية، المشهود لها بديناميتها وكفاءتها ومساهمتها الفعالة في ملامسة قضايا الشغل وانتصابها كقوة اقتراحية في مجال إبداع الحلول الملائمة للحفاظ على توازن العلاقات المهنية ضمن منظور تساكن وتعايش ثنائية حقوق والتزامات أطراف الإنتاج.

ومن جهة أخرى إغناء مضمون الحوار الاجتماعي بطرح مطالب جديدة للنقاش والتفاوض كإحدى تجليات تجديد مضامين الحوار الاجتماعي، اعتماد مقاربة منهجية فعالة وبديلة تقوم على تجديد دعائم وآليات الحوار الاجتماعي، باعتباره مدخلا أساسيا لتحقيق غاية بناء الدولة الاجتماعية في معانيها السامية والإنسانية.

يشار إلى أن مجلس المستشارين نظم، اليوم الإثنين، بشراكة مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، فعاليات المنتدى البرلماني الدولي السادس للعدالة الاجتماعية، تحت شعار “الحوار الاجتماعي ورهانات الدولة الاجتماعية ”.

وتميزت النسخة السادسة للمنتدى الدولي البرلماني للعدالة الاجتماعية، بمشاركة الحكومة، ممثلة برئيسها، عزيز أخنوش، والبرلمان، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والمركزيات النقابية، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، ومسؤولي بعض المنظمات الدولية، وخبراء مغاربة وأجانب في المجال الاجتماعي.

كما تمزيت بحضور شرفي لضيفي مجلس المستشارين، محمد تونس، رئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا، ومصطفى التليلي، الأمين العام للاتحاد العربي للنقابات.

#المنتدى #البرلماني #الدولي #يدعو #لإحداث #مرصد #للحوار #الاجتماعي #وإشراك #الجامعات

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد