- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

المنتدى العربي الخامس للمياه يتعهد بالالتزام بالأمن المائي للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة

الفيديو
الصور

دبي في 21 سبتمبر / وام / تعهدت 22 دولة عربية بالتزامها القوي بالأمن المائي للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة في العالم العربي خلال انطلاق المنتدى العربي الخامس للمياه اليوم في فندق جراند حياة في دبي بحضور أكثر من 600 مندوب ومشارك.

وركز المؤتمر على قلة المياه في العالم العربي واستنزاف الموارد المائية وسبل ووسائل توليد المياه من مصادر مستدامة والأمن المائي العربي للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة.

حضر المنتدى معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي ومعالي أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية وعبدالرحمن الفضلي من وزارة المياه والبيئة والزراعة في المملكة العربية السعودية ومعالي محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري في جمهورية مصر العربية ومعالي المهندس وائل بن ناصر المبارك وزير شؤون الكهرباء والماء بمملكة البحرين ومعالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه بسلطنة عمان والمهندس رائد أبو السعود من وزارة المياه والري فى الأردن ومعالي علي همام وزير الموارد المائية فى الجزائر ومعالي عزيز رباح زد وزير الطاقة والمعادن والبيئة فى المغرب ومعالي سمير الطيب وزير الزراعة والموارد المائية والصيد البحري فى تونس ومعالي الدكتور مشعان العتيبي وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة بدولة الكويت ولويك فوشون رئيس المجلس العالمي للمياه والسيد محمود أبو زيد رئيس المجلس العربي للمياه ومعالي سيرين مباي ثيام وزيرة المياه والصرف الصحي فى السنغال والمهندس محمد جمعة بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي وعدد من كبار المسؤولين.

وذكر الدكتور محمود أبو زيد رئيس المجلس العربي للمياه: “إن الموضوع الرئيسي للمنتدى العربي الخامس للمياه هذا العام – الأمن المائي العربي للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة – يولي أهمية خاصة للتعاون العالمي والدولي المنشود الذى نتطلع إليه للوصول إلى الأمن المائي العربي المستدام والتنمية المستدامة الحقيقية لمجتمعاتنا العربية التي مرت في الآونة الأخيرة بأعلى معدلات الاضطرابات السياسية والنزوح واللجوء على مستوى العالم ..وجاء هذا الاضطراب نتيجة الطلب المتزايد على الموارد الطبيعية مع ضعف الموارد الطبيعية ومحدودية الموارد مما يهدد الاستقرار الأمني ​​والسياسي للمنطقة العربية”.

وذكر أن ندرة المياه تشكل تحديا كبيرا للتنمية المستدامة في العالم العربي مما يؤثر على الأمن المائي والأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية وأمن الطاقة وسبل العيش وصحة الإنسان.

واضاف: “بالنظر إلى أن الجزء الأكبر من موارد المياه المتجددة في المنطقة تحتاج الجزيرة العربية إلى تعاون عبر الحدود لمواجهة التحديات المتزايدة المتمثلة في ندرة المياه والزيادة السكانية والجفاف المتكرر والآثار المتفاقمة لتغير المناخ والكوارث الطبيعية والأوبئة في المنطقة وينتج عن ذلك في تزايد الفقر وانعدام الأمن الغذائي”.

وذكر السيد لويك فوشون رئيس مجلس المياه العالمي: “من مضيق جبل طارق إلى سلطنة عمان ومن الأردن إلى السودان ومن الغرب إلى الشرق ومن الشمال إلى الجنوب تواجه الدول العربية نقصًا من الموارد والإجهاد المائي المتكرر الذي يبطئ تنميتها ويخلق توترات لا تطاق ..إذن كيف يمكننا ويعقد المنتدى العربي في الوقت الذي تكافح فيه المنطقة قلة المياه التي وصلت إلى مستوى حرج مع زيادة الطلب على المياه النظيفة بسبب تزايد عدد السكان وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا موطنًا لـ 6٪ من سكان العالم وأقل من 2٪ من إمدادات المياه المتجددة في العالم وفقًا للبنك الدولي.

وتضمنت بعض الموضوعات الرئيسية التي يتم تناولها في حلقات النقاش المياه والطاقة والأمن الغذائي المترابط وتأثير تغير المناخ على الأمن المائي العربي و تحلية المياه كخيار استراتيجي للأمن المائي العربي المستدام وتقاسم المياه والمنافع للحفاظ على السلام والتنمية والإدارة الفعالة للمياه نحو تحقيق السلام والاستقرار الدبلوماسية المائية وسياسة المياه في إدارة المياه العابرة للحدود والشراكات المشاطئة في تطوير وإدارة الموارد المائية المشتركة والقوانين الحاكمة.

وركز الخبراء على عدد من الموضوعات المهمة في اليوم الأول منها الأمن المائي في منطقة البحر الأبيض المتوسط: استراتيجيات إعادة استخدام المياه المستدامة في الزراعة – دراسات الحالة والآفاق الإقليمية والمناخ والأمن المائي في المنطقة العربية: من الأقوال إلى الأفعال وتحلية المياه كخيار استراتيجي للأمن المائي العربي المستدام و الاستثمار في مخططات الري الصغيرة مقابل مشاريع الري واسعة النطاق: التحديات والفرص وقطاع المياه والصرف الصحي في مصر: نظرة عامة ورؤية مستقبلية استراتيجية بالإضافة إلى الأمن المائي العربي.

ويعتبر المنتدى العربي الخامس للمياه نتاج أكثر من عام ونصف من الجهود والاستعدادات التعاونية مع أصحاب المصلحة من كافة أنحاء المنطقة العربية بما في ذلك صانعو السياسات والمؤسسات المتخصصة متعددة الأطراف والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والقطاع الخاص من بين آخرين “الأمن المائي العربي للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة” ويهدف المنتدى العربي الخامس الخامس إلى معالجة ثلاث أولويات رئيسية هي الأمن المائي العربي والتعاون في مجال المياه العابرة للحدود والمياه من أجل التنمية المستدامة بما في ذلك حوالي 14 موضوعًا مختلفًا بالإضافة إلى الوسائل والأدوات الشاملة.

ويعقد المؤتمر تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة وبدعم من جامعة الدول العربية ووزارة الموارد المائية والري المصرية و بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين كما يستضيف المؤتمر الذي يعقد كل ثلاث سنوات 25 وزيرًا ووكيل وزارة يمثلون 22 دولة عربية وكبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال ومؤسسات القطاعين العام والخاص حيث يناقش أكثر من 40 خبيرًا قلة المياه والتنمية المستدامة في كافة أنحاء المنطقة.

 

وام/آمال عبيدي/رضا عبدالنور

#المنتدى #العربي #الخامس #للمياه #يتعهد #بالالتزام #بالأمن #المائي #للحفاظ #على #السلام #والتنمية #المستدامة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد