- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

المنسقة الأممية المقيمة بلبنان: الخروج من الأزمات الراهنة يتطلب إصلاحات عاجلة

قالت نجاة رشدي المنسق المقيم للأمم المتحدة بلبنان ومنسق الشئون الإنسانية نجاة رشدي إن الخروج من الأزمة الراهنة في لبنان يتطلب إصلاحات عاجلة وواضحة، معتبرة أن إجراء تلك الإصلاحات والمحاسبة من الأسس الرئيسية لاستعادة ثقة المواطنين والمجتمع الدولي على حد سواء.

وأضافت رشدي، أن معيار نجاح الحكومة سيقاس على كيفية إجراء الإصلاحات المطلوبة، مؤكدة أن الحكومة تعمل بالتأكيد على معالجة الطوارئ ووضع حلول قصيرة المدى، ولكن لا بد أيضا من حلول متوسطة وطويلة المدى.

وأكدت أن لقاءها اليوم برئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي تناول سبل الدعم الذي يمكن أن تقوم به الأمم المتحدة لتلبية الإحتياجات الطارئة للبلاد، مشددة على دعم المنظمة الأممية للبنان للخروج من أزماته.

وكان رئيس مجلس الوزراء اللبناني قد اجتمع صباح اليوم مع المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في لبنان ومنسقة الشؤون الإنسانية نجاة رشدي بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، حيث تم استعراض الأوضاع في لبنان وسبل دعم الشعب اللبناني في هذه المرحلة.

وأكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أن الخطوة الأولى التي تعمل عليها الحكومة هي وقف الانهيار الحاصل في البلد وإنهاء المشكلات العاجلة المتعلقة بتأمين التيار الكهربائي وحل أزمة الدواء والمحروقات. 

وشدد ميقاتي – خلال نشاطه الوزاري اليوم بالسراي الحكومة (مقر مجلس الوزراء اللبناني) – أن وقف الانهيار لا بد أن يسير بالتوازي مع الانتقال إلى معالجة المشكلات الأخرى بالتعاون مع الهيئات الدولية المعنية.

وأشار إلى ضرورة تعاون جميع الأطراف، مشددا على أهميته لوضع لبنان على طريق التعافي.

وترأس ميقاتي اليوم اجتماعا للمسئولين عن تنفيذ البطاقة التموينية، كما التقى وفدا من الهيئات الاقتصادية برئاسة الوزير السابق محمد شقير والمنسق المقيم للأمم المتحدة بلبنان نجاة رشدي ومحمد الحوت رئيس مجلس إدارة شركة طيران الشرق الأوسط.

#المنسقة #الأممية #المقيمة #بلبنان #الخروج #من #الأزمات #الراهنة #يتطلب #إصلاحات #عاجلة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد