- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الهاشمي الوزير : لا وجود لخطرٍ على المتعافين من

قال رئيس الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، الهاشمي الوزير إنه لا يوجد أي خطر على الأشخاص المتعافين منذ فترة قصيرة من فيروس كورونا والراغبين في الحصول على جرعة تلقيح خلال اليوم الأول لإفتتاح عمليات التلقيح المكثف بكامل تراب الجمهورية، يوم الأحد 8 أوت الجاري

 

ونقلا عن وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أضاف الوزير اليوم الجمعة أن اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا أوصت سابقا بتلقيح المتعافين من فيروس كورونا بجرعة واحدة لتدعيم مناعتهم، وذلك بعد مضي 6 أشهر على الأقل عن إصابتهم بالفيروس، قبل أن توصي لاحقا بتلقيحهم بجرعة واحدة بعد مضي 3 أشهر عن الإصابة

 

وأشار إلى أن كل شخص تعافى من الفيروس قبل أسبوع أو أسبوعين أو ثلاثة أو شهر واحد، لا يستحق التوجه للحصول على جرعة تلقيح بإعتبار أنه إكتسب مناعة طبيعية تمكنه من حماية نفسه ضد عدوى الفيروس لفترة تصل إلى 3 أشهر على الأقل، في إنتظار إستدعائه لاحقا لتلقي جرعة من التلقيح

 

ونفى بشدة أن يكون هناك أي خطر على الأشخاص المتعافين منذ فترة قصيرة من فيروس كورونا والراغبين في الحصول على جرعة تلقيح خلال اليوم الأول لإفتتاح عمليات التلقيح المكثف، قائلا “لن يضر التلقيح الذين تعافوا من الفيروس منذ وقت قصير لكن التلقيح لن ينفعهم أيضا كثيرا من حيث المناعة”

 

وأوضح أن التلقيح في وقت قصير بعد التعافي من الفيروس لا يعطي حماية كبيرة للجسم حسب الأبحاث العلمية، مشيرا إلى أن الإصابة بفيروس كورونا المستجد تمنح الأشخاص مناعة طبيعية للجسم لفترة متراوحة بين 3 و6 أشهر حسب تطور السلالات في إنتظار تدعيمها بجرعة واحدة كافية من التلقيح

 

من جهة أخرى، قال الهاشمي الوزير إن النساء الحوامل لفترة تصل لأكثر من 16 أسبوعا خاصة المصابات منهن بأمراض مزمنة مدعوات للإقبال بكثافة على التلقيح خلال اليوم الأول لإفتتاح عمليات التلقيح المكثف بكامل تراب الجمهورية بهدف حمايتهن من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد

 

ولفت إلى أنه سيقع تنظيم أيام وطنية أخرى للتلقيح الجماعي للأشخاص الأقل من 40 سنة في الفترة المقبلة حالما تنتهي وزارة الصحة من تقييم نجاعة إفتتاح عمليات التلقيح المكثف بكامل تراب الجمهورية من حيث مستوى الإقبال والتنظيم وتوزيع اللقاحات وغيرها من المسائل التنظيمية واللوجستية

 

وأشار هاشمي الوزير إلى أن وزارة الصحة وفرت مئات الآلاف من الجرعات من لقاح “أسترازينيكا” لإنجاح اليوم الأول لإفتتاح عمليات التلقيح المكثف يوم الأحد 8 أوت الجاري، حيث قامت الصيدلية المركزية بتوزيعها على مختلف مخازنها الجهوية مخزنة في سلسلة تبريد ملائمة بهدف تطعيم أكبر عدد ممكن من المواطنين

 

وتسعى وزارة الصحة، حسب المسؤول، إلى تطعيم 50 بالمائة من التونسيين بحلول 15 أكتوبر المقبل بالنظر إلى توفر كميات هامة من اللقاحات تقدر بـ6 مليون جرعة، إضافة إلى توقع قدوم 3 مليون جرعة تلقيح مع موفى شهر سبتمبر المقبل، وهو ما من شأنه أن يكثف من عملية التلقيح وبلوغ الهدف المرسوم

 

وأكد الوزير من جهة أخرى، أن هناك دراسة تحليلية أجراها مؤخرا مختصون في الرياضيات أثبتت إمكانية بلوغ نسبة مناعة جماعية في تونس تصل 60 بالمائة بعد تعافيهم من الفيروس، متوقعا تسجيل تراجع حاد في نسبة الإصابات ونسبة التعهد بالمرضى بالمستشفيات وتخطي أزمة الوفيات وعودة الحياة لنسقها الطبيعي، بحلول أكتوبر المقبل

 

وللإشارة دعا رئيس الجمهورية قيس سعيد أمس الخميس المواطنين والمواطنات إلى التوجه بكثافة للتلقيح ضد فيروس كورونا خلال اليوم الأول لإفتتاح عمليات التلقيح المكثف بكامل تراب الجمهورية، يوم الأحد 8 أوت الجاري، والمخصص أساسا لتلقيح الأشخاص البالغين 40 عاما فما فوق في إنتظار توسيع التجربة على فئات عمرية أقل .

- الإعلانات -

#الهاشمي #الوزير #لا #وجود #لخطر #على #المتعافين #من

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد