- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

بالبلدي: ولاية تونس في الصّدارة / تسجيل 980 قتيلا و6565 جريحًا جرّاء حواث الطرقات منذ بداية 2021

belbalady

سجل المرصد الوطني لسلامة المرور بوزارة الداخلية منذ غرة جانفي 2021 وإلى غاية 24 ديسمبر الجاري، 980 قتيلا و6565 جريحا وذلك جراء 4835 حادثا.

 

ونقلا عن وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أوضح اليوم الأحد، المكلف بالإعلام بالمرصد، مراد الجويني أنه تم تسجيل إرتفاع في عدد الحوادث مقارنة بسنة 2020 (4690 حادثا) وإرتفاع في عدد القتلى (913 قتيلا)، مبرزا في المقابل تسجيل إنخفاض طفيف في عدد الجرحى، حيث بلغ عددهم سنة 2020، 6642 جريحا.

 

وتصدرت ولاية تونس المرتبة الأولى في عدد الحوادث بـ818 حادثا وفي عدد القتلى بـ123 قتيلا وفي عدد الجرحى بـ1048 جريحا، تليها ولاية نابل بـ636 جريحا و67 قتيلا جراء 465 حادثا مروريا، ثم ولاية بن عروس بـ355 حادثا و40 قتيلا و459 جريحا، في حين إحتلت ولاية صفاقس المرتبة الثانية في عدد القتلى بـ94 قتيلا، وذلك من بين 233 حادثا مروريا، وفق المتحدث.

 

وأبرز الجويني أن المتسبب الأول في هذه الحوادث المسجلة منذ بداية السنة، هو السهو وعدم الإنتباه بـ1738 حادثا و244 قتيلا و2014 جريحا، في حين إحتلت مخالفة الإفراط في السرعة المرتبة الأولى من حيث عدد القتلى، وذلك بتسجيل 290 قتيلا و1221 جريحا و760 حادثا، تليها مخالفة شق الطريق بـ495 حادثا و75 قتيلا و444 جريحا.

 

وإحتل شهر مارس المنقضي المرتبة الأولى في عدد الحوادث بـ512 حادثا أودى بحياة 71 شخصا و735 جريحا، في حين إحتل شهر أوت الماضي المرتبة الأولى في عدد القتلى، وذلك بتسجيل 109 قتيلا و500 جريح و346 حادثا، يليه شهر جويلية بـ89 قتيلا، حسب الجويني.   

 

وأشار من جهة أخرى، إلى تواصل الحملة التحسيسية الوطنية التي إنطلق المرصد في تنفيذها منذ منتصف شهر ديسمبر الجاري والممول كليا من قبل المنظمة العالمية للصحة، مفسرا أنها تتنزل في إطار المساعي لمحاربة المتسبب الرئيسي في القتلى جراء حوادث الطرقات، وهو الإفراط في السرعة.   

 

وأضاف أن هذه الحملة تعتمد على مرحلتين، مرحلة أولى تمهيدية تمتد من 15 إلى 19 ديسمبر، تهدف إلى جلب إنتباه مستعملي الطريق وتوعيتهم بضرورة عدم الإفراط في السرعة والتي تعتمد على نشر نص أولي “لا تسرع طريق مراقب بالرادار”.   

 

أما المرحلة الثانية التي تمتد من 20 إلى 31 ديسمبر، فسيتم خلالها تعويض النص الأولي بصورة تتضمن الرسالة الأساسية لهذه الحملة، وهي “كون إنت الرادار”، وأكد الجويني أن هذه الطريقة في التحسيس التي تم إعتمادها للمرة الأولى في تونس تعد مبتكرة وناجعة.

 

وبيّن أنه من المنتظر أن يكون لهذه الحملة تأثير مباشر وأعمق على الثقافة والسلوكيات المرورية لمستعملي الطريق، إلى جانب جلب إهتمام مختلف وسائل الإعلام التي ستركز أكثر على تغطية هذه الحملة وتعطي مساحة أكبر للتطرق لمختلف المسائل المرورية، بما من شأنه أن يخلق ديناميكية إعلامية تنخرط فيها جميع الهياكل المعنية بالسلامة المرورية وطنيا وجهويا ومحليا.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
“جميع الحقوق محفوظة لأصحابها”

المصدر :” آخر خبر “

#بالبلدي #ولاية #تونس #في #الصدارة #تسجيل #قتيلا #و6565 #جريحا #جراء #حواث #الطرقات #منذ #بداية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد