- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

بالرغم من الأزمة بين البلدين ..المغرب والجزائر يلتقيان في انتقاد فرنسا بسبب قضية التأشيرات – بوابة نون الإلكترونية – عالم … بنقرة واحدة

رغم تصاعد الأزمة السياسية بين المغرب والجزائر إلا أن البلدين يلتقيان في مواقف سياسية مشتركة، وإن كانت نادرة، مثل انتقاد سياسة فرنسا تجاه الهجرة، كما يتنافسان في قطاعات ذات نفع وذات طابع استراتيجي، مثل إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد-19.

ووسط التوتر في العلاقة بين البلدين خلال الأسابيع الماضية التقى الجانبان هذا الأسبوع في توجيه انتقادات إلى القوة الاستعمارية السابقة فرنسا؛ بسبب سياستها الجديدة في مجال الهجرة، إذ قررت باريس يوم الثلاثاء الماضي تخفيض التأشيرات إلى النصف لكل من المغرب والجزائر والثلث لتونس ،، وذلك تحت ذريعة عدم التزام هذه الدول باستقبال مواطنيها المرحّلين من فرنسا؛ لأنهم يقيمون بطريقة غير قانونية أو تورطوا في الإجرام المنظم أو عليهم شبهات بالإرهاب.

وكان المغرب سبّاقا إلى التحفظ على القرار الفرنسي في تصريحات لوزير الخارجية ناصر بوريطة الثلاثاء الماضي، معتبرا أن القرار يعكس مشاكل فرنسية داخلية، في تلميح إلى توظيفه مع قرب الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن “القرار غير مبرر”.  وبدورها رفضت الجزائر القرار الفرنسي، و استدعت يوم الأاربعاء السفير الفرنسي وأعربت عن احتجاجها ضد هذه السياسة الجديدة في مجال الهجرة.

وفي مجال آخر، وبروح التنافس الإيجابي بعيدا عن الصراع العسكري والحرب الدبلوماسية ، يخوض البلدان سباقا لإنتاج اللقاح المضاد الكوفيد-19، فقد شرعت الجزائر في إنتاج الجرعات الأولى ابتداء من هذا الأسبوع لضمان الحاجيات المحلية ثم البدء في التصدير.

بدوره يستعد المغرب خلال الأسابيع المقبلة للبدء في تصنيع الجرعات الأولى. واختار الأخير لقاح “سينوفارم” بينما اختارت الجزائر لقاح “كورونافاك”، وكلاهما من الصين. ويتنافس البلدان  لتحويل اللقاح إلى أداة استراتيجية، حيث يؤكدان على رغبتهما في الريادة في القارة السمراء لتوزيع اللقاح على الدول الإفريقية لاسيما المتضررة من التوزيع غير العادل لهذا الدواء، علما أن مصر حققت سبقا عليهما في هذا المجال، وقطعت شوطا بإنتاج لقاح كورونافاك منذ يوليوزالماضي وتنوي بدورها التصدير للدول الإفريقية.

#بالرغم #من #الأزمة #بين #البلدين #المغرب #والجزائر #يلتقيان #في #انتقاد #فرنسا #بسبب #قضية #التأشيرات #بوابة #نون #الإلكترونية #عالم #بنقرة #واحدة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد