- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

بانوراما الأسبوع.. ارتباك عالمي أمام ارتفاع أسعار الطاقة واستمرار أزمة «كوفيد-19»

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق

هذه «البانوراما»

صفحة أسبوعية تقدمها «البوابة» للقارئ العزيز كل أربعاء.. نتجول معًا في بلاد الدنيا الواسعة.. نستكمل الصورة الكاملة للأحداث عبر تحليلات وتقارير من صحافة العالم، تضعنا في قلب التطورات العالمية، نختارها مع فريق متميز بأقسام الترجمة في المؤسسة.. معًا نبدأ الجولة.

انفجار.. ارتباك عالمى أمام ارتفاع أسعار الطاقة واستمرار أزمة «كوفيد-19» 

انفجرت أسعار الطاقة فى العالم.. ارتفعت أسعار الكهرباء والوقود وبالتالى: كل ما يخطر على البال.. هذا الانفجار ستكون له تداعياته على العالم كله.. أوروبا بدأت تتنبه، وإن كانت ماتزال تتخبط وتختلف فيما بينها فى البحث عن مخرج، بينما تتجه الأنظار إلى اجتماع وزراء الطاقة بالقارة العجوز، غدًا الخميس، فى محاولة للوصول إلى بر الأمان بأكبر قدر من تجنب المخاطر.

«بانوراما» تحاول أن تقدم أكبر مساحة من استعراض الصورة من جوانبها كافةً.. من بريطانيا «العظمى» إلى سريلانكا «النامية» مرورًا بأوربا «المتقدمة»، نحاول متابعة الموقف الذى ينذر بالخطر، ونحن نقترب من استقبال عام جديد.

 طابور طويل أمام سوبر ماركت فى كولومبو – سريلانكا

ديون تتراكم ومخاطر اجتماعية وسياسية تواجه الدول النامية

العالم النامى يكافح للخروج من الأزمة، بينما تتراكم المخاطر الاجتماعية والسياسية، ويزيد الأمر صعوبة الإنفجار فى أسعار الطاقة، والتى تقف أمامه الدول (حتى أوروبا) عاجزة أو مترددة أو فاقدة للبوصلة، مع استثناءات قليلة. الأنظار تتجه إلى اجتماع وزراء الطاقة لدول الاتحاد الأوروبى والمقرر عقده غدًا الخميس.

اختار  فلبين روبير، فى مجلة «ليكسبريس»، أن يلقى نظرة على الوضع الاقتصادى من خلال زيارة إلى سريلانكا كدولة من دول العالم الثالث.. هذا ما كتبه فى المجلة الفرنسية:

أمام المحلات التجارية ومحطات الوقود في كولومبو، سريلانكا، تطول الطوابير كل يوم.. منذ عدة أشهر، تفتقر البلاد إلى كل شيء: الحليب المجفف والغاز والبنزين.. كل شيىء ترتفع أسعاره فجأة.. حالة من النقص فى المعروض مع الزيادة فى السعر، دفعت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ الغذائية.. سريلانكا تغرق بسبب وباء كوفيد – 19ويأتى ارتفاع أسعار الطاقة ليكمل الحصار. هذه الجزيرة الواقعة في جنوب الهند، في المحيط الهندي، تضررت بشدة من انهيار السياحة، وتقلص اقتصادها في عام 2020 بنسبة 3.6٪، مما أدى إلى تبخر احتياطياتها بالدولار الضرورية لتمويل وارداتها. وبحلول نهاية العام، سيتعين عليها سداد ديون بنحو ملياري دولار.. يحوم شبح التخلف عن السداد الآن. بالنسبة لسريلانكا، أحد أكثر الاقتصادات ازدهارًا في المنطقة، سيكون الوباء ردة هائلة إلى الوراء. 

لكن سريلانكا ليست البلد الوحيد في العالم الناشئ والنامي الذي يغوص في المستنقع. من فيتنام إلى المكسيك مرورا بالهند أو جنوب إفريقيا أو تونس، يظلم الأفق. ولا تزال منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي يدقون ناقوس الخطر: فالتعافي موزع جغرافيًا بشكل غير متساوٍ للغاية. “بين بداية الأزمة ونهايتها، من المتوقع أن تبلغ خسارة الناتج المحلي الإجمالي 8 نقاط لآسيا، باستثناء الصين، و6 نقاط لأمريكا اللاتينية، و5 نقاط لأفريقيا جنوب الصحراء، مقابل نقطة واحدة في المتوسط ​​بالنسبة للبلدان المتقدمة، حسبما يتنبأ توماس ميلونيو، المدير التنفيذي المسؤول عن الابتكار والبحث في وكالة التنمية الفرنسية. 

على عكس الدول المتقدمة، التي لديها ممتصات صدمات اجتماعية سخية وتمكنت من تحمل ديون ضخمة للحد من الأضرار وإحياء النشاط، فقد خسر العالم الناشئ الكثير. 

وفقًا لوكالة التنمية، يجب أن تصل تدابير الدعم في الدول الغنية إلى 17٪ من الناتج المحلي الإجمالي بين عامي 2020 و2022، مقابل 4٪ في البلدان النامية و2٪ في البلدان منخفضة الدخل. 

شوكة أخرى في الحلق: الحصول على اللقاحات. يتم الآن تلقيح 58٪ من السكان بشكل كامل في الدول الغنية، الأمر الذي أدى تدريجيًا إلى رفع الإجراءات التقييدية التي أثرت على الاقتصاد، مقابل 38٪ في البلدان النامية و5٪ فقط في البلدان الأشد فقرًا. تم تجميع برنامج Covax بشكل سيئ والتي أطلقته منظمة الصحة العالمية وتهدف إلى تطعيم ما لا يقل عن 10٪ من السكان في كل دولة بحلول الأول من أكتوبر، لكنها لم تف بوعودها. 

ولا تزال الغيوم بعيدة كل البعد عن التبدد. لدرجة أن الوضع يعتبر “التهديد السياسي الرئيسي الذي قد يكون له تأثير كبير في السنوات القادمة على المستوى الاقتصادي”، كما يصر وزير الاقتصاد الفرنسى، برونو لومير. بينما تستفيد البلدان المصدرة للسلع الأساسية من ارتفاع الأسعار، فإن الزيادة في تكلفة الغذاء (+ 40٪ في جميع أنحاء العالم منذ بداية الوباء) تلقي بثقلها على ميزانيات الأسر، مما قد يؤدي إلى إشعال فتيل التوترات الاجتماعية والجيوسياسية. في عام 2011، كانت أزمة الغذاء أحد العوامل المسببة للربيع العربي. مسألة عودة التضخم يمكن أن تتفاقم من خلال ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، مما يؤدي إلى ارتفاع قيمة الدولار، ويزيد تلقائيًا تكلفة أي شيء مقوم بالعملة الأمريكية، سواء كان أرزًا أو قمحًا أو.. ديونًا. ومع ذلك، فإن الأخير (الديون)، الذي غالبًا ما يكون مقومًا بالدولار، انفجر أيضًا أثناء الوباء. 

ما الذي نخشاه من رياح جديدة من الذعر كما حدث عام 2013، عندما أعلن البنك المركزي الأمريكي تطبيع سياسته النقدية؟ يقول فرانسوا بورغينيون، كبير الاقتصاديين السابق بالبنك الدولي: “بالنسبة للبلدان النامية الكبيرة، مثل البرازيل، التي يتم تحديد جزء من الدين بالعملة المحلية الآن، فإن السؤال أقل إثارة للاهتمام اليوم. ولكن بالنسبة للبلدان ذات الدخل المنخفض، فإن الوضع أكثر إثارة للقلق”. لتجنب هذا الخطر، قامت مجموعة العشرين بوقف سداد خدمة الديون لـ 77 دولة، فضلًا عن آلية إعادة الهيكلة. وحتى الآن، لم تطلب الاستفادة من قرار مجموعة العشرين سوى إثيوبيا وزامبيا وتشاد. لكن تطبيق القرار مستمر حتى ديسمبر.

ومن المحتمل أيضًا أن يظل تأثير الوباء (يضاف إليه ارتفاع أسعار الطاقة مؤخرًا) محسوسًا لسنوات عديدة قادمة. تلاحظ المديرية العامة للخزانة أن “إمكانات النمو تدهورت لأنهم لم يتمكنوا من الحفاظ على أعمالهم ووظائفهم كما هو الحال في البلدان المتقدمة”. كما أن الإغلاق الجماعي للمدارس سيكون له تأثير كبير. قال فرانسوا بورغينيون: “لدينا مجموعات من الأطفال الذين فقدوا سنوات من التعليم وبالتالي سيجدون صعوبة أكبر في الاندماج في سوق العمل”. 

أسئلة حول جدوى سلاسل التوريد العالمية واتجاهات إعادة التوطين يمكن أن تؤدي بالبلدان الأكثر تقدمًا أيضًا إلى التشكيك في النموذج الذي دفع نموها في العقود الأخيرة، خاصةً فى ظل الأزمة المتزايدة حاليًا والمتعلقة بانفجار أسعار الطاقة. يقول جان جاك بويلو، الباحث بمعهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ومؤلف كتاب اليوتوبيات المصنوعة في العالم: “سيؤدي وباء كوفيد وارتفاع الأسعار بلا شك إلى عولمة جديدة. قطار موحد تجره القاطرة الصينية”. وضع جديد سيتعين على العالم (وبالأخص العالم الثالث) التكيف معه فى مسيرة إجبارية.

8
توربينات الرياح

ماذا فعلت بنا توربينات الرياح؟

أسعار الغاز تصل إلى مستويات لم يسبق لها مثيل منذ عشرين عامًا

الصورة فى بريطانيا لا تخرج عن «البرواز الرئيسى»، إلا أن لها خصوصية قد تلقى بتداعياتها على جيرانها أيضًا.

أثناء ضعفها، أدت الرياح الشمالية إلى توقف توربينات الرياح البريطانية.. بالإضافة إلى الطقس، كان هناك انتعاش في الطلب أقوى مما كان متوقعًا، وكان له تأثير فوري على أسعار الكهرباء للأفراد والشركات. فيليب إسكاندي، كاتب عمود اقتصادي في «لوموند»، يحلل أسباب التضخم في بريطانيا:

الخسائر والأرباح.. ينتهي الصيف بلطف في منتصف سبتمبر. تظل درجات الحرارة معتدلة. فلماذا تهتم بفصل الشتاء؟ ربما لأنك يجب أن تستمتع مثل البحارة الذين لا يعرفون الهدوء المميت.. في مواجهة السواحل الاسكتلندية والإنجليزية، لا تبشر الرياح الضعيفة بالخير. خاصة وأن هذه البحار الهائجة قد امتلأت بآلاف من توربينات الرياح ما يعادل إنتاج الكهرباء لأكثر من ثماني وحدات نووية. أكبر سعة في العالم. يوفرون بمفردهم ربع الكهرباء التي تستهلكها المملكة المتحدة عندما تهب الرياح.

وفي بداية شهر سبتمبر، توقفت الآلات. لقد أغرق هذا الحدث المناخي عالم الطاقة في دائرة القلق. عندما تتوقف توربينات الرياح، من الضروري الاعتماد على مصادر أخرى لإنتاج الكهرباء لتزويد الدولة. في الجزر البريطانية، يتواجد الغاز والمحطات النووية والفحم. يمكننا أخيرًا الاعتماد على الاحتياطيات. لكن هذه في أدنى مستوياتها، بينما محطات الطاقة النووية قيد الصيانة أو الإغلاق. لا يزال هناك غاز وفحم. طلب مشغل الشبكة البريطانية على وجه السرعة إعادة فتح واحدة من آخر محطات الطاقة التي تعمل بالفحم.

أوروبا قلقة

ونتيجة لذلك، تسببت رياح الشمال، بضعفها، في ارتفاع أسعار الفحم والغاز. بالنسبة لهذا الأخير، تصل الأسعار إلى مستويات لم نشهدها منذ عشرين عامًا. لأنه، بسبب الطقس، انتعش الطلب أقوى مما كان متوقعا. هذه الظاهرة لا تقتصر على المملكة المتحدة، ذلك أن كل أوروبا معنية بالوضع. مبعوث رسمي من وزارة الطاقة الأمريكية جاء إلى القارة القديمة، وأعرب عن قلقه العميق إزاء الاحتياطيات الأوروبية المنخفضة للغاية وعدم كفاية إمدادات الغاز. 

الأمريكيون بأقصى طاقتهم والروس يكافحون لتلبية الطلب. يمكننا أن نفهم بشكل أفضل حرص الألمان على استكمال بناء خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 في بحر البلطيق.

إن التحول المناخي، الذي يتطلب منطقيًا وقف إنتاج الفحم والغاز، سوف ينتظر لفترة أطول قليلًا. سيختفي الفحم من المملكة المتحدة وفرنسا بحلول عام 2024، لكن الغاز سيستغرق وقتًا أطول. تذكرنا الريح بهذا الأمر، حيث كان لضعفها المفاجئ تأثير مباشر على أسعار الكهرباء للأفراد والشركات، ونتيجة لذلك، على الانتعاش ومستوى التضخم في أوروبا.. سبب صغير، لكن تأثيراته كبيرة.

كاستكس أثناء اللقاء التليفزيونى

تصريحات جان كاستكس عن اشتعال أسعار الوقود

المعارضة تريد تخفيض الضرائب.. وإيمانويل ماكرون يرد

ردًا على تصريحات رئيس الوزراء، بعد إقرار بدل نقدى قدره 100 يورو، كانت المعارضة تود تخفيض الضرائب على أسعار الوقود، لكن ماكرون حسم الأمر برده على الجميع.. «فرانس برس» تقدم عرضًا، نشرته «لوموند»، لاتجاهات الرأى الأساسية إزاء قرار البدل النقدى:

الجدل مستمر منذ أن كشف رئيس الوزراء، جان كاستكس، يوم الخميس 21 أكتوبر، في الساعة 8:00 مساءً، على قناة TF1 التلفزيونية، عن استجابة الحكومة للمخاوف بشأن ارتفاع أسعار الوقود والقوة الشرائية.

بدلًا من رصد ميزانية لتعويض سائقي السيارات، أو تخفيض الضرائب – “ليس فقط البنزين” الذي يتزايد – اختارت الحكومة مسارًا ثالثًا: أن يتم إنفاق 3.8 مليار يورو لمنح المساعدة لكل الفرنسيين الذين يقل صافي دخلهم عن 2000 يورو شهريًا، سواء كانوا يمتلكون سيارة أم لا. وذلك لـ”تعويض الطبقة الوسطى” وفقًا لرئيس الوزراء جين كاستكس. لكن ردود الفعل لم تتوقف، من اليسار إلى أقصى اليمين.

الجميع يوقن أن هناك انتخابات رئاسية قادمة.. الوزير السابق فى عهد ساركوزى اليمينى الذى أعلن عن نيته الترشح للرئاسة كزافييه برتران أطلق تصريحاته عبر موجات الأثير. تساءل: “في أي عالم يعيشون؟”.. إذا كان كزافييه برتران يعتقد أن “هذا الإجراء جيد”، فإنه يدعو إلى “إجراءات إضافية ضرورية”. في نظره، على وجه الخصوص: تخفيض الضرائب. قال: “ليس من الطبيعي أن تملأ الدولة خزائنها عندما تكون المحفظة الفرنسية فارغة”.

 عضو مجلس الشيوخ عن الجمهورية، برونو ريتايو، شجب أيضًا قرار رئيس الوزراء وقال: “رصد مبلغ جديد ممول بالديون لن يحل شيئًا لمشاكل القوة الشرائية”.

من جانب اليمين المتطرف، تم انتقاد إنشاء هذا التعويض البالغ 100 يورو بشدة: قليل جدًا، وبعد فوات الأوان. قال الرئيس المؤقت للتجمع الوطني، جوردان بارديلا، على موقع فرانس انفو: “الحكومة لا تتفهم معاناة الفرنسيين، ومحنتهم الاجتماعية”، وأضاف: “تأتي الحكومة لتشرح لنا، بينما 60٪ من سعر البنزين عبارة عن ضرائب، ولذلك فإن إعطاء 100 يورو، نوع من الهذيان”.

على حسابها على تويتر، قدرت المرشحة الرئاسية في حزب الجبهة الوطنية، مارين لوبان، أن “التخفيض في ضريبة القيمة المضافة على الغاز والكهرباء والوقود فقط سيساعد في تخفيف القوة الشرائية لجميع الأسر قبل الشتاء”.

على اليسار، أعربت مرشحة الحزب الاشتراكي، آن هيدالغو، على حسابها على تويتر، عن أسفها من أن تصريحات جان كاستكس “مرتجلة ولا ترقى لإرضاء الفرنسيين الذين يكافحون لتغطية نفقاتهم”. وأضافت أنه “عندما نكون في وضع استثنائي، يجب اتخاذ إجراء استثنائي: تخفيض كبير ومؤقت للضرائب على البنزين”، وأعربت عن رغبتها في خفض ضريبة القيمة المضافة على أسعار الوقود من 20٪ إلى 5.5٪ “وقت الأزمة”.

في الوقت الذي يطالب فيه جزء كبير من المعارضة (يمينًا ويسارًا) بخفض ضرائب الوقود، رد رئيس الجمهورية، إيمانويل ماكرون، وأوضح “بالنسبة لضرائب الوقود، نحن في المتوسط ​​الأوروبي. إن خفضها يكلف الكثير. إن أي شخص يدعو إلى الحكمة فيما يتعلق بالإنفاق العام سيكون من المستحسن أن ينظر في تكلفة ذلك. وبالتالي، فإن هذا التخفيض في الضرائب لن يكون مستهدفًا على الإطلاق”. أضاف رئيس الدولة: “عندما تخفض الضرائب، فإنك تخفضها للجميع وليس فقط لأصحاب الدخل المنخفض. إن ما قررته الحكومة  أكثر عدلًا وأفضل استهدافًا”.

10

جدل «الطبقة الوسطى» فى فرنسا

أعلن رئيس الوزراء، عن علاوة قدرها 100 يورو لنحو 38 مليون فرنسي، يواجهون على وجه الخصوص ارتفاع أسعار الطاقة والوقود.. هذه العلاوة التى سيتم دفعها مرة واحدة، أثارت جدلًا واسعًا وسط الجمهور بشكل عام وبين الأوساط الاقتصادية بشكل خاص.. يرى البعض أن العلاوة ليست الحل ولا بد من إجراءات متكاملة تؤدى إلى الاستقرار التام فى المجتمع، فى حين تساءل آخرون: ألا يمكن أن تتحول هذه العلاوة إلى سم قاتل بدلًا من ترياق ناجع؟.. وألقى أحدهم بحجر وسط بحيرة المناقشات: لماذا تتحمل الدولة كل شيىْ، ومتى يتحمل المواطنون المسؤولية؟.. بانوراما تقدم شرحًا وافيًا لهذه العلاوة ثم تلقى نظرة عامة على الموقف بعد هذا القرار الفرنسى.

«لوموند»: مواجهة اشتعال فواتير الكهرباء والغاز والوقود

مراجعات الطاقة هو نظام موجود بالفعل ليغطي جزءًا من فواتير الكهرباء أو الغاز أو الوقود أو حتى أعمال تجديد الطاقة. ويستفيد منه بعض الأسر وفقًا لدخلهم الضريبي.

قبل سبعة أشهر من الانتخابات الرئاسية، يعتبر ارتفاع أسعار الطاقة مسألة حساسة للسلطة التنفيذية. تُعد الطاقة من أهم المصروفات المقيدة للأسر، ولا سيما الأكثر تواضعًا، وكانت الدافع وراء حركة “السترات الصفراء” في نهاية عام 2018.

أطلق على العلاوة التى أعلنها رئيس الوزراء الفرنسى جان كاستكس “تعويض التضخم”، أو “تعويض الطبقة الوسطى”. إنها مبلغ فردي تلقائي بقيمة 100 يورو، لذلك سيتم دفعها مرة واحدة فقط وبدون أي إجراء ضروري من جانب المستفيد.. لن تضطر الأسر المؤهلة إلى اتخاذ أي إجراء وستتلقى هذه المساعدة الاستثنائية عن طريق البريد، بغض النظر عن طريقة التدفئة (الكهرباء، زيت الوقود، الغاز).

تُمنح المكافأة لكل فرنسي يكسب أقل من 2000 يورو شهريًا، سواء كان لديه سيارة أم لا. سيتم دفع المكافأة من نهاية ديسمبر من قبل أصحاب الأعمال لموظفي القطاع الخاص، وبين يناير وفبراير للفئات الأخرى.

يهدف التعويض المعلن إلى الاستجابة للمخاوف المتعلقة بالارتفاع الشديد في أسعار الطاقة والوقود والقوة الشرائية الإجمالية. ارتفعت الأسعار في المضخة بمقدار 2 سنت يورو أخرى الأسبوع الماضي، لتصل إلى مستويات قياسية عند 1.56 يورو للتر الديزل في المتوسط، و1.62 يورو للبنزين الخالي من الرصاص.

ارتفعت أسعار الغاز بشكل خاص بشكل حاد في الأشهر الأخيرة، مدفوعة بالوضع الاقتصادي العالمي. وارتفعت الأسعار بنسبة 8.7٪ في 1 سبتمبر، بعد زيادة بنسبة 5٪ في شهر أغسطس، وحوالي 10٪ في يوليو.

13

«ليكسبريس»: لماذا يمكن أن يتحول «تعويض التضخم» إلى سم؟

برافو للحكومة.. امتلكت الشجاعة ولم تخفض الضرائب على الطاقة

من خلال “شيك” مخصص للطبقات الوسطى، تشتري الحكومة السلام الاجتماعي. لكن هذا المقياس يطرح العديد من الأسئلة بقدر ما يطرح مشاكل، بحسب رأى نيكولا بوزو كاتب عمود فى مجلة «ليكسبريس»، الذى يعتبر «مساندة الطبقة الوسطى» مصدر ارتياح، لكن ذلك لا يحل أي شيء:

من المؤكد أن تخفيض الضرائب على الوقود أو أي نوع من أنواع الوقود الأحفوري غير مرغوب فيه. يوجد في الواقع مبدأ أساسي للسياسة الاقتصادية لا يمكن تجنبه دون أن يعاني الخطاب العام من فقدان المصداقية، علاوة على المصداقية الجارية بالفعل: التماسك الزمني. بمعنى آخر، يجب ألا تتخذ أبدًا إجراءات ذات أهداف متناقضة. 

بدأت الحكومة سياسة تحول الطاقة التي تتضمن إغلاق محطات الطاقة التي تعمل بالفحم وإحياء الطاقة النووية.. يستعد الاتحاد الأوروبي بحق لتوسيع القطاعات الخاضعة لحصص ثاني أكسيد الكربون، أي أنه سيزيد من تكلفة استخدام الموارد الأحفورية. تهدف كل هذه السياسات إلى تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حتى الوصول إلى حياد الكربون في عام 2050. 

في ظل هذه الظروف، سيكون خفض الضرائب المفروضة على البنزين أو الغاز لتقليل السعر، ولو مؤقتًا، ضارًا: لا يمكننا أن نرغب في تقليل استهلاك الموارد الأحفورية من خلال زيادة تكلفته وخفض السعر لمساعدة مستهلكيها ماليًا. لم تخفض الحكومة الضرائب على الطاقة: برافو لها، إنها شجاعة. 

بالنظر إلى أن التضخم ينتشر إلى قطاعات أخرى غير الطاقة، فقد فضلت الحكومة تصميم “شيك للطبقة الوسطى” بقيمة 100 يورو وليس مستهدفًا بشكل عام. 

قد يبدو هذا الإجراء ذكيًا اقتصاديًا. إذا كانت دقيقة ومحددة لكنها يمكن أن تصبح سامة إذا تكررت. في الواقع، يتم تمويل مثل هذا الإجراء من خلال دين، يتم تحويله إلى نقود إلى حد كبير من قبل البنك المركزي الأوروبي. من دون أن نلاحظ هذا للوهلة الأولى، فإن هذا الإجراء يخاطر بحد ذاته بتأجيج التضخم. إذا أصبحت سياسة دفتر الشيكات هذه عادة، فإن الدولة ستوفر الدخل للتعويض عن ارتفاع الأسعار الذي تساهم فيه. من الواضح أن هذا سيكون على المسار الخطأ. 

القضية الحقيقية هي الأجور.. بدلًا من الترقيع المتهالك، سيكون من الأفضل وضع “خطة راتب” تواجه الشر من جذوره: الإنتاجية منخفضة للغاية، والاهتمام ما زال قليل التطور، والتنقل المهني منخفض.. هذه هي الموضوعات التي يجب التعامل معها إذا أردنا، بالنسبة لمواطنينا، ألا يكون ارتفاع أسعار الطاقة والمكرونة أيضًا مصدر إزعاج أو قلق. شيك واحد مثل الذي أعلنه رئيس الوزراء هو مصدر ارتياح مرحب به. لكنه الارتياح الذى  لا يحل أي شيء. 

 باتريك أرتوس

«لوبوان»: هل يجب أن تتحمل الدولة كل الأخطار؟

من الأفضل إعادة النظر فى توزيع الأعباء وتشجيع الأسر على تمويل الاقتصاد

الاعتماد على الدولة لتغطية الاستثمارات والتغلب على الأزمات، فكرة سيئة. من الأفضل تشجيع الأسر على تمويل الاقتصاد.. هكذا يطرح باتريك أرتوس فكرته فى مجلة «لوبوان»:

الاتجاه الحالي في فرنسا،  ومعظم دول الغرب والعالم، هو مطالبة الدولة بتحمل المزيد والمزيد من المخاطر الاقتصادية وتمويل الاقتصاد. وهى المخاطر التي تحملها في السابق وكلاء اقتصاديون آخرون (بنوك، شركات تأمين، أسر، إلخ).

يتم دعم هذا الطلب أحيانًا بحجة نظرية: تؤدي الشيخوخة الديموجرافية إلى خوف نسبة متزايدة من الأسر من تقلبات مدخراتها (من الناحية النظرية، يفضل كبار السن المدخرات الخالية من المخاطر)، ويجب تعويض هذا التطور من خلال زيادة مساءلة الدولة.

ننسى، فيما يبدو، أن الدولة ضمنت عددًا معينًا من منتجات الادخار (مثل التنمية المستدامة والتضامن). خلال أزمة كوفيد، قامت بضمان قروض الأعمال. وبالطبع، تضمن الدولة البنوك العامة، وكذلك إصدارات السندات، كما  أنها مدعوة لتغطية الكوارث الطبيعية، والمخاطر المناخية، وكذلك تلك المتعلقة بالأمن السيبراني، إلى جانب أعباء الأمن العام داخليًا وخارجيًا.

تتضاعف الأفكار بحيث لا تزال تتحمل نصيبًا أكبر من المخاطر الاقتصادية وتمويل الاقتصاد: يُطلب منها ضمان قضايا حقوق الملكية من قبل الشركات (ولا سيما من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة)، وتوريق قروض العقارات.

يبدو أن تحويل المخاطر الاقتصادية والتمويلية من الاقتصاد إلى الدولة على نطاق واسع يحل العديد من المشاكل، من وجهة نظر أولئك الذين اعتادوا على الحديث دون دراية، لكننا يجب أن ندرك أن هذا التصور لن يكون الأمثل. بادئ ذي بدء، سيؤدي زيادة عدد الضمانات التي تقدمها الدولة إلى تعميم خطر معنوي قوي. المدخرون والمستثمرون، المؤمن عليهم ضد المخاطر، سوف يستثمرون بشكل مفرط في المشاريع المحفوفة بالمخاطر، مما قد يؤدي إلى تخصيص غير فعال للمدخرات؛ لن يهتموا بعد الآن بقياس سلامة المشاريع المختلفة.

المشكلة الثانية أن الدولة، إذا تكبدت خسائر كبيرة من خلال وجود استثمارات أو مشاريع مضمونة، فسيتعين عليها تغطية هذه الخسائر عن طريق زيادة الضرائب، والتي ستكون عبئًا على جميع الفاعلين الاقتصاديين. 

لذا، بدلًا من التفكير في نقل المخاطر إلى الدولة، ألا يمكننا التفكير في طرق تجعل الأسر تتحمل المزيد من المخاطر؟، وفى ذلك يمكن طرح أفكار كثيرة إذا لزم الأمر.

15

زيادة 35% فى تأجير السيارات خلال الأعياد!

لاستئجار سيارة خلال خلال عطلات جميع القديسين وعيد الهالوين، ستشهد أوروبا زيادة في متوسط ​​الأسعار بنسبة 35٪ مقارنة بعام 2019.. دول الغرب تحتفل بعيد الهالوين يوم 31 أكتوبر، عشية عيد جميع القديسين فى الأول من نوفمبر.

ذكرت مجلة «لوبوان» أن متوسط ​​سعر يوم الإيجار فى فرنسا سيصل إلى 39 يورو، بزيادة قدرها 35٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، قبل بدء وباء كوفيد -19.. في العاصمة الفرنسية، يكون متوسط ​​السعر اليومي في تولوز هو الأغلى (49 يورو)، مع قفزة كبيرة بنسبة 69 ٪ مقارنة بعطلات جميع القديسين لعام 2019.

فى المحصلة، نجد أكبر ثلاث مدن في فرنسا وهي ليون حيث يبلغ متوسط ​​سعر اليوم 47 يورو (+ 48٪) وباريس (46 يورو + 40٪) ومرسيليا (41 يورو + 55٪). الأسعار أكثر ارتفاعًا من مدن أخرى مثل بوردو (38 يورو، + 19٪) ونيس (35 يورو، + 19).

#بانوراما #الأسبوع #ارتباك #عالمي #أمام #ارتفاع #أسعار #الطاقة #واستمرار #أزمة #كوفيد19

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد