- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

برلمانيات تونسيات: تدابير قيس سعيد حرمتنا من حقوقنا | القدس العربي

تونس – “القدس العربي”: تزامنا مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، أصدرت 24 برلمانية تونسية (حوالي نصف البرلمانيات في المجلس) بيانا مشتركا، أكدن فيه تعرضهن لجميع أشكال العنف والتمييز على أساس الجنس في إطار تدابير الرئيس قيس سعيد.

وجاء في البيان الذي تداولته صفحات اجتماعية عدة “نعلن للرأي العام المحلي والدولي أننا نتعرض منذ 25 جويلية (تموز) إلى أشكال متعددة من العنف. حيث سلط علينا عنف اقتصادي واجتماعي وسياسي مما تسبب في ضرر نفسي واقتصادي سلبنا أبسط حقوقنا الدستورية والكونية المنصوص عليها بدستور البلاد التونسية وبكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية”.

وأشارت البرلمانيات إلى أنهن حُرمن من حقهن في العمل “فقد منعنا من مباشرة عملنا في مجلس نواب الشعب عنوة بإغلاق أبواب البرلمان بدبابة. كما تم منعنا من كل الخدمات الصحية في القطاع العمومي والخاص وصلت إلى حد منع الحصول على علاج مرض السرطان لعدة برلمانيات فضلا عن التكفل بأمراض مزمنة عديدة، علما وأننا ندفع مساهماتنا بانتظام لصندوق التأمين الصحي”.

وأضاف البيان “وقع منعنا من الحصول على جواز سفرنا كما نتعرض للتضييق والتعطيل خلال سفرنا خارج البلاد. وأصبحنا نتعرض للابتزاز والتضييق من أجل التخلي عن صفتنا البرلمانية كنواب شعب منتخبين والضغط علينا لتقديم استقالتنا من البرلمان. إضافة إلى التعرض إلى حملات التشويه والمس من الأعراض والتشهير والتنمر والتمييز العنصري على صفحات التواصل الاجتماعي، مما يشكل تهديدا لنا ولما وصلت إليه المرأة التونسية من مكتسبات تتعلق بالمشاركة السياسية”.

ومنذ الإعلان عن التدابير الاستثنائية قبل أكثر من أربعة أشهر، تم حرمان عشرات النواب والسياسيين ورجال الأعمال من السفر، فضلا عن تعرض بعضهم للسجن ووضع آخرين تحت الإقامة الجبرية.

#برلمانيات #تونسيات #تدابير #قيس #سعيد #حرمتنا #من #حقوقنا #القدس #العربي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد