- الإعلانات -

- الإعلانات -

بعد قرار شورى النهضة، هل يردّ الفخفاخ التكليف إلى رئيس الجمهوريّة ؟ عبد اللطيف الحناشي يوضّح لـ”آخر خبر أونلاين”



أكد رئيس مجلس شورى النهضة، عبد الكريم الهاروني أنّ النهضة لن تُشارك في الحكومة إلا بإختيارها وإقتناع منها ولن تُشارك فيها تحت إكراه من أيّ جهة كانت “لا أحد يفرض على النهضة قرارا”.
 
أفاد الهاروني في تصريح لإذاعة “إكسبراس” عقب إجتماع مجلس الشورى مساء أمس الخميس، بأنّ النهضة مازالت لم تعط الثقة لمقترح إلياس الفخفاخ في حكومة أقليّة وبقيت متمسّكة بقرار مجلس شورى الحركة في تشكيل حكومة وحدة وطنيّة تضمّ كلّ الأحزاب إلاّ من أقصى نفسه، مشيرا إلى أنّه لا يمكن إكراه النهضة على المشاركة في الحكومة من قبل الفخفاخ.
 
وفي هذا الاطار، أوضح المحلل السياسي، عبد اللطيف الحناشي لـ”آخر خبر أونلاين” اليوم، الجمعة 14 فيفري 2020، أن قرار النهضة إلى جانب موقف قلب تونس، الكتلة الثانية بالبرلمان، غير واضح ونهائي ويجعل من إمكانية حصول حكومة إلياس الفخفاخ على ثقة مجلس نواب الشعب مستحيلة، على حد تعبيره.
 
وأضاف أنه من بين السيناريوهات المحتملة أن يرد الفخفاخ التكليف إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد وينسحب بعد فشله في الحصول على دعم سياسي.
 
وقال الحناشي إن هناك إحتمال ثان وهو أن تضغط حركة النهضة على الفخفاخ عن طريق سعيّد، خاصة عقب اللقاء الذي جمع أمس بين رئيس الحركة راشد الغنوشي ورئيس الجمهورية، وذلك لتعديل تشكيلة الحكومة خلال الساعات القادمة، وفق قوله.
 


المصدر


الصورة من المصدر : www.akherkhabaronline.com


مصدر المقال : www.akherkhabaronline.com


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد