- الإعلانات -

- الإعلانات -

(تجارة عمان) تبحث تذليل عقبات التجارة مع تونس


عمان – الرأيبحث مجلس ادارة غرفة تجارة عمان مع السفير التونسي لدى المملكة خالد السهيلي، سبل تنشيط التبادل التجاري وتذليل العقبات التي تواجه حركة انسياب السلع بين البلدين.وناقش الطرفان–وفق بيان صحفي صادر عن الغرفة أمس–الترتيبات المتعلقة بإنجاح زيارة مجلس ادارة الغرفة للعاصمة تونس المقررة خلال شهر آذار المقبل لاستكشاف الفرص الاقتصادية والتجارية المتاحة لتعزيز علاقات البلدين وتفعيل الاتفاقيات الثنائية الموقعة بين غرفة تجارة عمان ونظيرتها التونسية.وشددا على أهمية الاستفادة القصوى من اتفاقية منطقة التبادل التجاري الحر العربية المتوسطة (اغادير) التي تربط الأردن وتونس ومصر والمغرب كونها تشكل أهم الأدوات لتحقيق التكامل الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري والاستثماري بين الدول الأعضاء.وأكد ممثلو القطاع التجاري اهتمامهم للاستفادة من التجربة التونسية في تسويق منتجاتها في دول الاتحاد الأوروبي، مؤكدين ان الاردن يعتبر بوابة لتونس للدخول إلى أسواق دول الخليج العربي والسوقين العراقية والسورية بعد تحسن الأوضاع فيهما.واشار رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق الى ضرورة التركيز على قطاعي التجارة والخدمات والاستفادة من الفرص المتاحة فيهما واكتشاف مجالات التعاون الاقتصادي وتحويلها إلى إستثمارات ناجحة تدعم التبادل التجاري.واوضح ان زيارة مجلس الادارة سيتبعها تشكيل وفد اقتصادي كبير لزيارة تونس يضم ممثلي القطاعات الواعدة ذات الأولوية والتي لها فرص متاحة للاستثمار في تونس استيراداً أو تصديراً أو كمشاريع استثمارية مشتركة.من جانبه أشار السفير السهيلي الى دور غرفة تجارة عمان في تسهيل وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين، معبرا عن شكره للاردن لإلغاء تأشيرة دخول مواطني بلاده لاراضي المملكة ما سيسهم في تطوير علاقات البلدين بمختلف المجالات.وعرض مجموعة من المشروعات التي يمكن للجانب التونسي تقديمها كاستثمارات مشتركة بين البلدين بالتعاون مع الغرفة للتأسيس لمرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي بين البلدين وبما يعود بالنفع المشترك عليهما وضرورة اظهار قصص النجاح للشركات الأردنية والتونسية.



المصدر


الصورة من المصدر : alrai.com


مصدر المقال : alrai.com


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد