- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

“تجميد” الرئيس سعيّد لحكومة بودن يثير جدلا سياسيا في تونس- (فيديو) | القدس العربي

تونس – “القدس العربي”: بعد مرور شهرين على تكليفها بالمنصب، يبدو أن أداء رئيسة الحكومة نجلاء بودن لم يُقنع فئة واسعة من التونسيين، وهو ما دفع الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي إلى دعوة سعيد للكف عن تهميش بودن والاستئثار بجميع السلطات، فيما اعتبرت الطبقة السياسية أن سعيد يواصل مع حكومة بودن سياسة “التجميد” أو “التعطيل” التي سبق أن اعتمدها مع حكومة هشام المشيشي والبرلمان.
وخلال ندوة حول ذوي الاحتياجات الخاصة في العاصمة، الخميس، تساءل الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي عن الصلاحيات والسلطات التي تتمتع بها رئيسة الحكومة نجلاء بودن، مؤكدا أن جميع السلطات الآن هي بيد رئيس الجمهورية قيس سعيد.
وأضاف “كلما تحدثنا مع نجلاء بودن تُذكرنا بالأمر 117 (الأحكام الانتقالية التي أصدرها الرئيس) وبضرورة عودتها لرئيس الجمهورية باعتباره رئيسا للسلطة التنفيذية’.
وتابع قائلا “مسكينة رئيسة الحكومة في الوضع الذي وُضعت فيه. امرأة افتخرنا بتعيينها رئيسةَ للحكومة لكن تمنيت ألا تُوضع في هذا الوضع لأن ذلك يمس من صورة المرأة التونسية’.
ودعا الطبوبي رئيسة الحكومة إلى تجاوز هذا الوضع المعقد ومصارحة الشعب التونسي بحقيقة الأوضاع وإيجاد مخرجات تونسية تونسية، مشيرا إلى أنه من حق الشعب على حكومته معرفة وضع بلده.

وعلق رئيس حزب المجد، عبد الوهاب الهاني على تصريح الطبوبي بقوله “فشل سياسة المساحيق السياسية وتحويل المرأة إلى مجرد سلعة وواجهة فترينة تسويقية للتدابير الاستثنائية ونهاية مغامرة المساحيق بـ”خفي نجلاء” نتائج معينة للمرأة”.

وتحت عنوان “تجميد الحكومة”، كتب الباحث والناشط السياسي محمد ضيف الله “على غرار تجميد البرلمان، من الواضح أنه تم تجميد الحكومة. لا أقصد حكومة المشيشي وإنما حكومة نجلة بودن. بطبيعة الحال القرار لم نقرأ مرسوما بشأنه وإنما نشاهده. نعم حكومة مجمّدة، وإلا فما معنى أننا لا نسمع أي وزير يتكلم أو يتحرك ميدانيا، فقط نجلة بودن تكلمت ثلاث مرات، في أولاها قالت “ما شاء الله” مرتين، وفي المرة الثانية هجّأت خطابا في الرياض، وليتها ما فعلت خاصة وأن المناسبة لا تهم بلادنا وإنما الشرق الأوسط، وفي الثالثة ارتجلت تصريحا في الجزائر أثار تعليق شتى”.
وأضاف “وأما المرة الوحيدة التي تكلم فيها وزير فهو وزير الشباب والرياضة، فأثار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وفيفا كرة الطائرة. وإزاءهما الأكيد أنه سيلتزم بوضعية التجميد الحكومي. فبحيث لا نرى الوزراء يتكلمون، ولا نراهم يتحركون ميدانيا، ولا يحلّون مشاكل الناس. تماما في وضعية التجميد. والمرة الوحيدة التي رأينا فيها وزيرا يمشي “مترجلا” كما ورد في بلاغ وزارته، عندما زار ودادية تابعة لوزارته، ويمكن أن نضيف إلى ذلك إرسال الغاز المسيل للدموع في عقارب. تجميد الحكومة هو شكل آخر من أشكال ما هي الحاجة إليها، يكفي عندنا رئيس يجمع كل السلطات”.
وعلق الناشط عبد الكريم مبارك “وسائل الإعلام تتذمر بحياء من عدم تجاوب الوزراء معها والحضور أو التواصل للحوار في قضايا تهم وزاراتهم. اليوم التحاليل الإعلامية مبنية على فرضيات وخيالات وافتراضات. وأي تجاوز في التعليق قد يؤدي بصاحبه إلى: القضاء بتهمة المس من المعنويات”.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد كلف نجلاء بودن بتشكيل حكومة في نهاية شهر أيلول/سبتمبر، لتكون بذلك أول امرأة في تاريخ البلاد تترأس حكومة.

#تجميد #الرئيس #سعيد #لحكومة #بودن #يثير #جدلا #سياسيا #في #تونس #فيديو #القدس #العربي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد