تحذير من وعود وهمية بتشغيل تونسيين في ليبيا

تحذير من وعود وهمية بتشغيل تونسيين في ليبيا الجزائر – بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني | الإثنين 12 أبريل 2021, 09:51 مساء مسافرون بمنفذ رأس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس. (أرشيفية: الإنترنت) حذر المرصد التونسي لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، من وعود وهمية ومعلومات مغلوطة متعلقة بعقود التشغيل في ليبيا وفرص الاستثمار وتبادل الخبرات بين البلدين. وصاحب الحديث عن عودة الاستثمار وتبادل الخبرات بين تونس وليبيا والتسابق لإبرام عقود، مغالطات أنساق وراءها تونسيون، وفق ما رصده المرصد الحقوقي في بيان له. داعيًا المواطنين إلى عدم الانجرار وراء الوعود الوهمية. وأوضحت المنظمة المستقلة المدافعة عن حقوق الإنسان أن «عديد الوعود هدفها التحايل على المواطنين والشركات»، مشددة على أن «كل العقود وفرص الاستثمار والتشغيل داخل ليبيا يجب أن تمر عبر المسالك الرسمية المتمثلة في السفارة التونسية بليبيا والوزارات والهياكل المعنية بالبلدين لضمان حق الأطراف». وخاطب المرصد الحكومة التونسية للتصدي لكل «ظواهر التحايل والإيهام بوعود لا أساس لها من الصحة من شأنها الإضرار بالمواطنين». مؤكدًا أن «السلطات التونسية هي الوحيدة المخول لها متابعة كل الإجراءات المتعلقة بإبرام عقود الاستثمار والتشغيل وكل الملفات الخاصة بالجالية التونسية في ليبيا». دفعة جديدة للعلاقات بين ليبيا وتونسوقدمت زيارة الرئيس التونسي قيس سعيد شهر مارس الماضي إلى طرابلس لتهنئة السلطة الجديدة دفعًا للعلاقات بين البلدين خصوصًا بعد اتفاقه مع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي على استعادة النشاط التجاري. – «النقل التونسية» تكشف موعد انطلاق أول رحلة جوية لـ«تونيسار» إلى طرابلس- تونس تنظم ملتقى في طرابلس قريبًا لضمان حضورها بمسار إعادة الإعمار- معلنا زيارتها قريبا.. المشيشي يؤكد أن تونس وليبيا لا يربطهما الاقتصاد فقط- ليبيا وتونس تؤكدان تسهيل إجراءات التنقل وتكثيف التبادل التجاري وتفعيل الاتحاد المغاربي واتفق الجانبان على وضع خطة عمل لتفعيل الجانب الاستثماري وتشكيل لجنة مشتركة ستبدأ عملها خلال أسابيع. إلى جانب الاتفاق على تسهيل إجراءات عبور السلع بين البلدين، وتيسير الإجراءات المالية بين البنكين الرئيسيين وتبادل الخبرات وتكثيف التعاون في الجانب الاقتصادي ومختلف المجالات الأخرى لمواجهة التحديات الكبرى. وكانت تلك الزيارة حافزًا لتسابق متعاملين اقتصاديين لعقد لقاءات مع مسؤولين ليبيين بشكل ثنائي ضمن الترتيبات الخاصة لعودة مشاريع إعادة الإعمار الى ليبيا. ونفى في وقت سابق مدير عام المركز الوطني للتكوين وتطوير الكفاءات بوزارة التربية التونسية كمال الحجام، علم الوزارة بموضوع اعتزام انتداب 3000 معلم تونسي للعمل في ليبيا بعدما تم تداول الخبر على نطاق واسع. النشاط التجاري بين ليبيا وتونس يستعيد نسقهواستعاد النشاط التجاري بين تونس وليبيا نسقه إذ لم يسجل منذ ثورتي البلدين حسب تعبير رئيس المجلس البلدي بمدينة بنقردان فتحي العبعاب، مشيرا إلى أنّه تعبر يوميا ما بين 300 و400 شاحنة سلع من الجانب التونسي نحو السوق الليبية، معتبرًا أنّ كلّ المؤشرات إيجابية وأنّها تُنبئ بعودة قوية للعلاقات التجارية بين البلدين في ظرف وجيز. وليبيا ثاني شريك اقتصادي لتونس بعد الاتحاد الأوروبي؛ حيث إن تحويلات قرابة 150 ألف تونسي، الذين كانوا يشتغلون في ليبيا قبل بداية ثورة فبراير تعرضت إلى التراجع بشكل كبير بعدما قدرت وقتها بنحو 21.93 مليون دولار شهريًّا. كلمات مفتاحية المزيد من بوابة الوسط

اقرأ أيضا:  الجرعات الأولى من لقاح كورونا تصل تونس موفى شهر فيفري؟

تابعوا Tunisactus على Google News