تسجيل إرتفاع في نسق الإصابات بالوباء في الوسط المدرسي

سجلت المصالح التربوية بالقصرين خلال الأسبوع المنقضي تسارعا وإرتفاعا في نسق الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد بمختلف المؤسسات التربوية بالجهة مما تطلب تشديد الإجراءات الوقائية بإعتبارها السبيل الوحيد للتوقي من مخاطر الوباء، وفق ما أفاد به، اليوم الإثنين 12 أفريل 2021، المندوب الجهوي للتربية، منصف القاسمي.

وذكر القاسمي أنه تم دعم كافة المؤسسات التربوية بالمواد اللازمة للتنظيف والتعقيم إلى جانب التقليص قدر المستطاع من عدد الزائرين لمقر مندوبية التربية بإعتماد الخدمات الإلكترونية لضمان التباعد الجسدي مع التعقيم الدوري للمقر لتجنب الإصابة بالفيروس.
وبخصوص الحالات المؤكدة المكتشفة في الوسط المدرسي وبمقر مندوبية التربية، بيّن ذات المصدر، أنه تم في بداية الأسبوع الفارط رصد 7 إصابات مؤكدة بمقر المندوبية وتم إخضاع 70 عون إداري للتحاليل للتثبت إن كانت قد انتقلت إليهم العدوى من عدمه علما بأن التحاليل لم تصدر بعد، .
وأضاف أنه تم رصد 12 إصابة مؤكدة في صفوف تلاميذ معهد حاسي الفريد وإصابة إطار تربوي، ما أفضى إلى غلق المعهد منذ الإربعاء المنقضي إلى حدود يوم أمس لتعقيمه وإخضاع المصابين المخالطين لهم لتراتيب الحجر الصحي، مع تسجيل 6 إصابات في صفوف تلاميذ قسم رابعة علوم تجريبية بمعهد ” التفوق” الخاص بالقصرين المدينة.
وأكد القاسمي، بالمناسبة، أن الوضع الوبائي الحالي بجهة القصرين خطير مما يتطلب من كافة المواطنين بدون إستثناء مزيدا من الحذر واليقظة والتحلي بالمسؤولية والإلتزام قدر المستطاع بالإجراءات الوقائية اللازمة لحماية أنفسهم والمحيطين بهم من خطر العدوى بالوباء.
وبيّن أن العدد الجملي للمصابين بفيروس “كورونا” في الوسط المدرسي بالجهة يبلغ حاليا 376 إصابة، مرجحا في المقابل أن يكون هذا العدد غير دقيق بإعتبار أنه لم تصل بشأن بعض الإصابات العرضية إعلامات للمصالح المعنية بالمندوبية، رغم أن المعنيين يخضعون للحجر الصحي الذاتي بعد تأكد إصابتهم بالوباء.

اقرأ أيضا:  ما الأسباب الكامنة وراء اندلاع الاحتجاجات الاجتماعية في تونس؟

تابعوا Tunisactus على Google News