- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تقرير بريطانى: سياسات الإخوان أشاعت الفقر والتطرف والإرهاب

قال موقع “ميدل أيست أون لاين” البريطاني، إن سياسات الإخوان لم تبن “مدنا فاضلة”، وأن الحريات مجرد شعارات في قاموس الإخوان، وأن التجارب القصيرة للإخوان في الحكم تثبت نقص درايتهم بالسلطة وكيفية إدارة الدول.

 

وتابع التقرير البريطاني: إنه بعد بعد عقود من التحضير المفترض للسلطة والتخطيط للتمكين، أضاع الإسلاميون وجماعة الإخوان الفرصة وخسروا الكثير من رصيدهم بعد أن تبين أن سياسات الإخوان لا تبني “المدن الفاضلة”؛ بل هدمت ما تحقق من مكتسبات وأشاعت الفقر والأمية والتطرف والإرهاب.

 

ووفقا للتقرير البريطاني: فقد سقطت الجماعة في مصر وتونس ولكن سقوطها في المغرب كان بمثابة النهاية، حيث ان تأثير نتائج الانتخابات التشريعية والبلدية الأخيرة في المغرب –والتي مني فيها حزب العدالة والتنمية بخسارة كبيرة كان حاسما في الحديث عن طيّ صفحة الإسلام السياسي، على الأقل بالنسخة التي ظهر مع الربيع العربي في 2011.

 

وتابع تقرير “ميدل أيست أون لاين”: أنه حتى أتيحت الفرصة مرة أخرى لعودة الإخوان، لا يتوقع المتابعون عودة مشابهة للإسلام السياسي بعد أن اختبرت الشعوب الإسلامية نوايا الإسلاميين في الحكم وتبين أن تلك “القوة التي لا يمكن إيقافها في السياسة الديمقراطية” هي قوة من ورق وتلك “المدينة الفاضلة والعادلة” التي حلم الناس أنها ستتحقق في عهدهم تبين أنها وهم.

 

وهذا ما يؤكده تحليل لمجلة “الإيكونومسيت” رصدت فيه أسباب فشل تجارب الإسلاميين في العالم العربي، لافتة إلى أنه “بعد عقد من الزمن سعى فيه الإسلاميون إلى النفوذ في جميع أنحاء الشرق الأوسط… فإنهم يقفون مرة أخرى في موقف دفاعي وقد لا يعاودون الظهور كقوة مهيمنة، فيما تشير التجارب القصيرة التي أجراها الإسلاميون في الحكم إلى أن لديهم أفكارا قليلة عما يجب عليهم فعله”.

#تقرير #بريطانى #سياسات #الإخوان #أشاعت #الفقر #والتطرف #والإرهاب

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد