- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تواصل ردود الأفعال المُتباينة إزاء تكليف قيس سعيد امرأة بتشكيل الحكومة في تونس

 

تونس 30 سبتمبر 2021 (شينخوا) في الصورة الملتقطة يوم 29 سبتمبر 2021، رئيسة الوزراء التونسية الجديدة نجلاء بودن تقف لالتقاط صورة لها في تونس العاصمة. أعلنت الرئاسة التونسية يوم الأربعاء أن الرئيس التونسي قيس سعيد قرر تكليف نجلاء بودن رمضان، بتشكيل حكومة جديدة، لتكون أول رئيسة وزراء للبلاد.

تونس 30 سبتمبر 2021 (شينخوا) تواصلت اليوم (الخميس) ولليوم الثاني على التوالي، ردود الأفعال إزاء قرار الرئيس التونسي قيس سعيد المُتعلق بتكليف امرأة هي نجلاء بودن حرم رمضان، بتشكيل حكومة تونسية وذلك في سابقة تُعد هي الأولى في تونس.

وتباينت ردود الأفعال بين الترحيب والتأييد، والتشكيك في جدوى هذا الإختيار في هذه المرحلة التي تعيش فيها تونس أزمة مُعقدة بعناوين سياسية وإقتصادية وإجتماعية وكذلك أيضا صحية في علاقة بتداعيات مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) على المناخ العام في البلاد.

وفي السياق ذاته، ثمنت وطفة بالعيد رئيسة الهيئة السياسية لحركة تحيا تونس (10 مقاعد برلمانية في البرلمان المُجمد) تكليف الرئيس قيس سعيد امرأة برئاسة الحكومة حيث قالت في تصريح إذاعي بثته اليوم إذاعة “شمس أف أم” المحلية التونسية إن ما قام به الرئيس قيس سعيد يتسم بـ “الجرأة”.

وشددت على أن “المرأة التونسية ناجحة في جميع المجالات وقادرة على تولي كل المناصب”، لذلك فإن تعيين الرئيس قيس سعيد نجلاء بودن لرئاسة الحكومة هي “حركة ذكية يجب تثمينها”.

من جهتها، قالت ريم محجوب رئيسة المكتب السياسي لحزب آفاق تونس (مقعدان برلمانيان) في تصريح لنفس الإذاعة المحلية التونسية إنها “تلقيت خبر تعيين نجلاء بودن بإيجابية”.

وإعتبرت أن هذه الخطوة تُعد “إرثا بورقيبيا”، وذلك في إشارة الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة الذي يعتبر مؤسسة دولة الإستقلال في تونس وأحد أبرز مناصري المرأة في البلاد.

وفيما دعت ريم محجوب رئيسة الحكومة المُكلفة نجلاء بودن إلى الكشف عن برنامج حكومتها المُرتقبة، قال عبيد البريكي أمين عام حركة تونس إلى الأمام (غير مُمثلة في البرلمان) إن اختيار امرأة لرئاسة الحكومة هو “انجاز تاريخي لم يجرأ عليه حتى الراحل الحبيب بورقيبة”.

ورأى في تصريح بثته إذاعة “أكسبرس أف أم ” المحلية التونسية أن تعيين نجلاء بودن كرئيسة للحكومة هو “حلقة جديدة من تفاعلات رئيس الجمهورية إثر قرارات 25 يوليو”، لافتا إلى أن تحديات كبيرة تواجه حكومة بودن على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية.

أما عصام الشابي الأمين العام للحزب الجمهوري (غير مُمثل في البرلمان) فقد أكد في بيان وزعه اليوم على ما وصفه بـ “إيجابية ورمزية تكليف امرأة برئاسة الحكومة لأول مرة في تاريخ تونس وما تمثله هذه الرسالة من تقدم في تكريس قيم المساواة والمواطنة التي أقرها دستور البلاد”.

لكنه إستدرك قائلا إن “هذه الرمزية كانت ستكون أقوى وأنجع لو أنها تمت في إطار إحترام أحكام الدستور القائمة على التفرقة بين السلط والتوازن بينها”، معربا في الوقت نفسه عن خشيته من ”أن يكون هذا التعيين هو للتسويق الإعلامي والتغطية عن رفض رئيس الجمهورية للنهج التشاركي”، على حد قوله.

وكانت الرئاسة التونسية قد أعلنت أمس الأربعاء أن الرئيس قيس سعيد قرر تكليف الجامعية نجلاء بودن بتشكيل حكومة جديدة خلفا لهشام المشيشي الذي كان قد أعفاه من منصبه في 25 يوليو الماضي.

وقالت الرئاسة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) إنه “عملا بأحكام الأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021 المؤرخ في 22 سبتمبر 2021 المتعلق بتدابير استثنائية وخاصة على الفصل 16 منه، كلّف رئيس الجمهورية اليوم، نجلاء بودن حرم رمضان بتشكيل حكومة، على أن يتم ذلك في أقرب الآجال”.

وفي كلمة جاءت في شريط فيديو بثته الرئاسة التونسية، دعا الرئيس قيس سعيد خلال إستقباله رئيسة الحكومة المكلفة نجلاء بودن إلى تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن وإلى أن يكون الفريق الذي ستتولى رئاسته متجانسا ويعمل أولا على مقاومة الفساد في ظل القانون وبإرادة وعزيمة ثابتتين للقضاء على الفساد والفوضى في البلاد.

وقال “…قررت تكليفكم بتشكيل حكومة جديدة، وسيكون هذا لأول مرة في تاريخ تونس …لأول مرة تتولى امرأة رئاسة حكومة حتى نهاية التدابير الاستثنائية المعمول بها في البلاد، وهذا شرف لتونس وتكريم للمرأة التونسية القادرة على القيادة بنفس القدر من النجاح ومن الرؤية الواضحة كالرجل تماما”.

وأصاف “…سنعمل معا في المستقبل بإرادة وعزيمة ثابتتين للقضاء على الفساد والفوضى التي عمت الدولة في عديد المؤسسات …هناك صادقون وصادقات يعملون ليلا ونهارا، ولكن هناك من هم على نقيض هؤلاء يعملون على اسقاط الدولة”.

ونجلاء بودن (63 عاما)، هي من سكان محافظة القيروان بوسط البلاد، وقد عملت قبل تكليفها بهذه المهمة أستاذة تعليم عالي في المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس وهي مختصة في علوم الجيولوجيا وتتولى حاليا مهمة تتعلق بتنفيذ برامج البنك الدولي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

إلى ذلك، حذرت عبير موسي رئيس الحزب الدستوري الحر (17 مقعدا برلمانيا في البرلمان المُجمد) في كلمة ألقتها اليوم أمام حشد من أنصارها في محافظة أريانة بغرب تونس العاصمة، من مغبة أن تكون نجلاء بودن “مجرد واجهة فقط أمام المجتمع الداخلي والدولي”، معربة في هذا الصدد عن أسفها لأن نجلاء بودن “هي من ستتحمل للأسف المسؤولية أمامهم لاختيارات وسياسات رئيس الجمهورية”.

من جهته، لم يتردد حمة الهمامي أمين عام حزب العمال (غير مُمثل في البرلمان) في القول في تصريح بثته اليوم إذاعة “جوهرة أف أم” المحلية التونسية إن حكومة نجلاء بودن المُرتقبة ستكون صنيعة الرئيس قيس سعيد، على حد قوله.

يُشار إلى أن ردود الأفعال حول تكليف الرئيس التونسي، لنجلاء بودن بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة لم تقتصر على الداخل التونسي وإنما شملت أيضا الخارج، حيث قال السيناتور الأمريكي كريس مورفي إن قرار الرئيس قيس سعيد تكليف نجلاء بودن بتشكيل الحكومة يُعد ”خطوة أولى مهمة لإعادة تونس إلى المسار الديمقراطي”.

وأعرب في تغريدة نشرها اليوم على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، عن أمله في تشكيل حكومة متكاملة تعمل على معالجة التحديات الخطيرة التي تواجهها البلاد، مشددا على ضرورة أن تكون الحكومة التونسية الجديدة تحت رقابة نواب الشعب.

من جهته، إختار رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في تغريدة نشرها اليوم على (تويتر)، تهنئة نجلاء بودن بمناسبة تكليفها بتشكل الحكومة التونسية الجديدة، وكتب “…تهانينا لنجلاء بودن كأول امرأة رئيسة حكومة في تونس.. اتمنى لك كل التوفيق في مهمتك الجديدة وأتطلّع للعمل معك من أجل انهاء جائحة كورونا وتحقيق الصحة للجميع”.

#تواصل #ردود #الأفعال #المتباينة #إزاء #تكليف #قيس #سعيد #امرأة #بتشكيل #الحكومة #في #تونس

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد