- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

توقع تأثر الأردن بحالة من عدم الاستقرار الجوي منتصف الشهر الحالي

توقع مدير إدارة الأرصاد الجوية، رائد آل خطاب، الاثنين، أن يتأثر الأردن منتصف الشهر الحالي، بحالة من عدم الاستقرار الجوي، تعتبر متوسطة، قد تؤدي إلى تساقط الأمطار في بعض مناطق المملكة، وهي تحت المراقبة.

وأوضح آل خطاب، في بيان، أن “التوقعات الفصلية الطويلة للنماذج العددية العالمية تشير إلى أن درجات الحرارة خلال تشرين الثاني/نوفمبر الحالي أعلى من معدلاتها العامة بحوالي درجة مئوية واحدة، وأن الأداء المطري خلال هذا الشهر متوقع أن يكون ضعيفاً رغم فرص الهطول المتفرقة خلاله”.

“يكون المجموع المطري للشهر الحالي أقل من معدلاته العامة بقليل، وهذا الأمر لا يشمل الأردن فقط، بل يتوقع أن يكون مؤثراً على بلاد الشام بشكل عام”، وفق آل خطاب الذي قال إن الكتل الهوائية الدافئة “ما زالت مسيطرة في طبقات الجو المتوسطة والعالية على منطقة شرق المتوسط والعراق وشبه الجزيرة العربية، مما يعطي مؤشراً قويا على ضعف الفعاليات الجوية خلال هذه الفترة”.

وأضاف أن “أمطار الشهر الحالي تشكل عادةً ما نسبته 11% من مجموع الموسم المطري العام، والتي تشكل أمطاره من فصل الخريف ما نسبته 13% من الموسم المطري العام”.

وفيما يخص الموسم المطري الحالي، أوضح أن “الأداء ضعيف للأمطار حتى الثلث الأول من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الحالي”، موضحاً أن “هذا الانقطاع المطري لا يعتبر استثنائياً”.

وتشير الدراسات والإحصاءات المناخية في إدارة الأرصاد الجوية وبالرجوع إلى سجلات المناخية لمحطة رصد مطار عمان إلى أن “هنالك 50 موسما مطريا من أصل 100 موسم كان الأداء حتى الثلث الأول من شهر تشرين الثاني/نوفمبر غير جيد وهو يشابه الوضع الحالي، ومع ذلك كان منهم 32 موسما من 50 موسما حول معدله الموسمي العام وأكثر، و18 موسما دون معدله الموسمي العام”.

والارتباط بين الأداء المطري حتى الثلث الأول من الشهر الحالي مع الأداء الموسمي المطري العام “لا يعد مؤشرا لأداء الموسم المطري الحالي 2021/2022” بحسب آل خطاب.

المدير التنفيذي لموقع طقس العرب محمد الشاكر، تحدث عن معاناة الأردن من “الانحباس المطري وهو عبارة عن عدم هطول أمطار هامة على المملكة خلال الفترة الماضية”.

وعزا شاكر ذلك، لـ “المملكة“، بسبب “اندفاع الكتل الهوائية الباردة جميعها باتجاه وسط وغرب البحر الأبيض المتوسط، فقد تلقت مثلا تونس وليبيا وعموم مناطق المغرب العربي كميات وفيرة من الأمطار خلال الفترة الماضية”.

ورأى أن “الانحباس المطري، بحسب المؤشرات، ما زال مستمرا خلال الفترة المقبلة، وتقريبا خلال فترة الـ 10 أيام المقبلة. من الواضح أنه لا يوجد هناك فعاليات مهمة جوية مطرية تؤثر على المملكة”.

لكنه يتوقع أن يحدث تغييرا في الأنظمة الجوية بعيد منتصف الشهر الحالي، وقال “هناك تغييرات مرتقبة قد تحدث على الأنظمة الجوية في نصف الكرة الشمالي بشكل قد يخدم مناطق بلاد الشام والأردن بعيد منتصف الشهر الحالي”.

غير أن أوضح “حتى اللحظة لا يوجد على الخرائط شيء متين يمكن الاستناد عليه بالقول إن هذا الوضع الجوي الحالي سيتغير بشكل جذري”.

المملكة + بترا 

#توقع #تأثر #الأردن #بحالة #من #عدم #الاستقرار #الجوي #منتصف #الشهر #الحالي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد