- الإعلانات -

- الإعلانات -

تونس.. القيروان تودع ضحايا كورونا بالليل والنهار

0 0

القيروان / ناجح الزغدودي / الأناضولفجأة اجتاح فيروس كورونا ولاية القيروان وسط تونس، منتصف الأسبوع الماضي، ليجد سكانها، نحو 600 ألف نسمة، أنفسهم في مواجهة انتشار سريع وواسع للوباء القاتل.في اليوم الأول، باشر المستشفى الميداني العسكري استقبال 6 مصابين في حالة خطيرة، ووضع اثنين منهم على سرير الإنعاش (العناية المركزة) بالخيمة، فيما قرر إرسال آخرين إلى مستشفيات مجاورة.والسبت، أمر الرئيس قيس سعيّد، بإنشاء مستشفى عسكري ميداني في القيروان، إثر الانتشار السريع للفيروس داخلها.فيما أعلنت السلطات الحجر الصحي الشامل في الولاية، بدءا من الأحد، مع حظر جزئي للتجوال، بين الخامسة مساء والخامسة من صباح اليوم التالي (16:00 ـ 04:00 تغ).ويتلخص المشهد داخل القيروان في إنذار وبائي عالٍ ووضع صحي حرج وأسرة إنعاش ممتلئة، ومصابين يتم تحويلهم إلى جهات مجاورة، في ظل التفشي المفاجئ للفيروس.وتم إرسال 10 مصابين حالتهم خطيرة إلى مستشفيات في ولايات مجاورة، مثل صفاقس وتونس العاصمة وسوسة.ولم تعد في القيروان أسرة شاغرة في المستشفيات، إذ بلغت أقصى طاقتها الاستيعابية، وهي 21 سريرا مخصصا للإنعاش و200 سرير لتزويد من يعانون ضيق التنفس بالأوكسيجين‎.** جنائز بالليل والنهارويوميا، تسجل القيروان متوسط إصابات يفوق 300، وفق إحصاءات الإدارة الجهوية للصحة، إضافة إلى 6 ـ 8 وفيات في مستشفيات دون احتساب الحالات في المنازل.وتسارعت وتيرة دفن موتى الوباء، تحت إشراف البلديات، ومنها بلدية القيروان، وبلغت عملية دفن كل ساعة، بحسب موظف مشرف على عمليات الدفن التي تتواصل ليلا تحت الأضواء الكاشفة.روضة السبري، تونسية فقدت أفرادا من عائلتها الصغيرة والكبيرة، واعتبرت ما حدث فاجعة حلت بهم وبالمنطقة وبالجهة.فلم تمض أيام على فراق زوجها بالفيروس، حتى رحل أقارب لها آخرون من شباب وكهول، بلغ عددهم 10 من منطقة واحدة، وهي “سيدي محمود” في ريف القيروان. وهذه العائلة هي واحدة من مئات غيرها فقدت أحباء، منهم من فقد فردا ومنهم فقد أكثر، من بين ما يزيد على 400 وفاة في الأيام العشرة الأخيرة.** مستشفيات مكتظةوتمتلئ أقسام المستشفيات المخصصة بالمرضى، فلا يجد المصاب الوافد حديثا أي سرير أو قارورة أوكسيجين.عند قسم الطوارئ في مستشفى “ابن الجزار” وسط مدينة القيروان، كان هناك عدد من المصابين، بعضهم على أسرّة وآخرون يفترشون الأرض، فيما تكدس غيرهم على مقعد أسمنتي.وهؤلاء جميعا ينتظرون قبولهم في القسم لنيل نصيب من الأوكسيجين، ومن ثم إدخالهم إلى أحد الأقسام الاستشفائية من طرف طبيب وحيد غارق وسط ملفات مرضى متراكمة، وتحت وطأة صراخ مرافقيهم، وأحيانا تحت طائلة عنف لفظي ومادي.وقالت الطبيبة حنان الحليوي، وهي نائبة مدير جهوي للصحة، “ارتفع عدد المصابين بالمستشفى الميداني من 40 مريضا في آخر مايو (أيار الماضي) إلى 60 في بداية يونيو (حزيران الجاري)، وهذا مؤشر على أن الوضع الصحي أصبح حرجا”.وتابعت، للأناضول، أن “المستشفى الميداني انتقل من مرحلة قبول مصابين في وضعية صحية مستقرة، إلى إيواء من حالتهم خطيرة، الذين يتم تحويلهم إلى مستشفيات مجاورة”.وأوضحت أنه “مع قدوم المستشفى العسكري الميداني، أصبحت طاقة إيواء المستشفى الميداني 80 مصابا”.وشددت على أن “الوضع صعب جدا وحرج، والأطباء وأعوان الصحة يواجهون ضغطا وصعوبات وسط نقص كبير في المعدات والإطارات الطبية وشبه الطبية (…) ونقص سيارات الإسعاف والأدوية ووسائل الوقاية”.** إمكانات ضعيفةهذا الوضع الصعب كانت له انعكاسات سلبية على إيواء المصابين والخدمات العلاجية.وتمكن حوالي 170 شخصا من مغادرة المستشفى الميداني، مؤخرا، بعد تقلص حدة المرض وتمكينهم من أجهزة أوكسيجين صناعي، لمواصلة العلاج في منازلهم، وترك الأسرة لمصابين غيرهم.لكن لا تزال غرف الإنعاش المكتظة تودع مصابين بأعداد تقترب من الفاجعة، ففي نهاية الأسبوع الماضي مثلا توفي 15 شخصا، بحسب تصريح صحفي للمدير الجهوي للصحة في القيروان، محمد رويس.وتسعى السلطات إلى تدارك الضعف في منظومة التسجيل والتلقيح في القيروان، حيث أعلن وزير الصحة فوزي المهدي، خلال زيارته المدينة مؤخرا، أنها الأضعف ولم تتجاوز 10 بالمئة، وهو ما يستوجب مراجعتها.وتواجه تونس موجة جديدة من انتشار الفيروس، ما دفع الحكومة، الأحد، إلى إعلان الحجر الصحي الشامل في 4 ولايات، هي القيروان، وسليانة وباجة (شمال غرب)، وزغوان (جنوب العاصمة).وأفادت رئاسة الحكومة، في بيان الأحد، بأن نسبة الإصابة بالفيروس في الولايات الأربع بلغت 0.4 بالمئة (400 مصاب لكل 100 ألف)، خلال الـ 14 يوما الماضية.وإجمالا، سجلت وزارة الصحة، حتى الأربعاء، 391 ألفا و411 إصابة بكورونا، منها 14 ألفا و318 وفاة، و340 ألفا و834 حالة تعافٍ، في بلد يبلغ عدد سكانه نحو 11 مليونا و700 ألف نسمة.​​​​​​​

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

تابعوا Tunisactus على Google News

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.