- الإعلانات -

- الإعلانات -

تونس: المخزون الحالي من لقاح كورونا لا يتجاوز 420 ألف جرعة

0 0

أكد رئيس اللجنة الوطنية للتلقيح بتونس الهاشمي الوزير، أن مخزون اللقاح المضاد لفيروس (كورونا) المستجد في حدود 420 ألف جرعة لقاح في الصيدلية المركزية ومراكز التلقيح، من بينها 100 ألف جرعة ”استرازينيكا”.

وأفاد الوزير التونسي -في تصريح صحفي اليوم الجمعة- بأن تونس ستحصل على 3 ملايين جرعة من لقاح فايزر بين شهري يونيو وسبتمبر المقبلين، ستصل في شكل دفعات.. مؤكدا الوصول إلى مليون جرعة من هذا اللقاح بحلول شهر يونيو المقبل.. إضافة إلى انتظار وصول 470 ألف جرعة من لقاح سبوتنيك، 75 ألفا منها ستصل الأسبوع القادم، كما أكد أن تونس طلبت 4 ملايين و500 ألف جرعة من لقاح كوفاكس، لم تصل منها سوى 190 ألف جرعة.

واستبعد رئيس الوزراء التونسي، هشام المشيشى، فرض حجر صحي شامل وغلق للحدود خلال هذه الفترة على إثر تفشي وباء كورونا.

وأكد المشيشي، المكلف أيضًا بإدارة شؤون وزارة الداخلية، بمناسبة إعطائه إشارة انطلاق حملة التلقيح لصالح وحدات قوات الأمن الداخلي التابعة لوزارة الداخلية، أن الدولة فرضت حجرًا صحيًا موجهًا داخليًا، وضرورة الاستظهار بتحليل مخبري بالنسبة إلى الوافدين لتونس، ما من شأنه أن يمكن البلاد من تجاوز الأزمة الصحية الحالية.

واعتبر أن فرض الحجر الصحي الموجه، يهدف إلى ضمان المعادلة بين المحافظة على صحة المواطن والحد الأدنى من الحياة الاقتصادية.

وقال المشيشي : “قد يتم تعديل الإجراءات المتخذة وتشديد بعضها، بعد الاستماع إلى عرض اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا”، وذلك بعد أن أشار إلى صعوبة الوضع الصحي وسرعة تطور الفيروس وارتفاع عدد الوفيات المسجلة، فضلاً عن عدم قدرة المرفق الصحي على استيعاب المرضى.

وأضاف “تقدمت تونس بطلبات للحصول على ملايين الجرعات وقامت بدفع تكلفة نسبة هامة من تلك الطلبات، لكن الحصول عليها يتطلب مجهودات إضافية من الدبلوماسية التونسية”.

يشار إلى أن حملة تلقيح أبناء المؤسسة الأمنية، كقطاع ذي أولوية، نظرًا للمهام التي يقوم بها، انطلقت الاثنين وقد تم تخصيص 40 ألف جرعة لهذه المؤسسة، ستشمل وفق هشام المشيشي، أعوان الأمن والحرس الوطنيين وأمن رئيس الجمهورية وأعوان الحماية المدنية.

وذكر أن الحكومة تعمل مع اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس “كورونا”، على تحديد القطاعات ذات الأولوية للتمتع بالتلقيح، ومن بينها قطاعا السياحة والإعلام وكذلك المسئولين المرتبطة مهامهم بالسير العادي للدولة، على غرار الولاة والمعتمدين.

تابعوا Tunisactus على Google News

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.