- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تونس.. المشيشي يعلن أن الحرب على الإرهاب مستمرة بلا هوادة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

قالت مصادر أمنية وسكان إن مسلحين متشددين اختطفوا راعيا شابا في جبال تونس قريبا من الحدود مع الجزائر وقطعوا رأسه اليوم الأحد (20 ديسمبر/ كانون الأول 2020). وردا على ما وصفها بـ “العملية الإرهابية” قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي إن الحرب على الإرهاب مستمرة بلا هوادة. وطالب المشيشي وزيري الدفاع والداخلية، بتكثيف الجهود للكشف عن ملابسات العملية وعن مرتكبيها والمخططين لها لينالوا جزائهم. وقال “الحرب على الإرهاب يجب أن تتواصل بلا هوادة وبنفس العزيمة الراسخة، للقضاء على كل من يتربص بأمن تونس والتونسيين”. وأعلن مصدر قضائي في ولاية القصرين الأحد العثور على جثة رجل مقطوع الرأس في منطقة السلاطنية من قبل مواطنين قبل أن تأخذ السلطات المحلية علما بذلك. وقال المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بالقصرين رياض النويري لوكالة الأنباء التونسية، إن النيابة العامة بالقصرين توجهت إلى مكان الجريمة البشعة المحاذي لجبل السلوم في معتمدية حاسي الفريد حيث تم العثور على راع مقطوع الرأس.   وبحسب تقارير إعلامية فإن الضحية في العقد الثاني من عمره وهو من بين العاطلين عن العمل.  وهذه ليست عملية القتل الأولى التي تحصل في المنطقة فقد تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في آذار/مارس 2019 قتل تونسي كانت سلطات بلاده قد عثرت قبل شهر على جثته. وفي العام 2015 قطعت مجموعة متطرّفة رأس مبروك السلطاني (17 عاما) في عملية هزّت الرأي العام. وبعد سنتين عُثر على جثة شقيقه الأكبر أثناء عملية تمشيط من قبل قوات الأمن والجيش إثر إعلان تعرضه للخطف بيد “مجموعة إرهابية”، بحسب وزارة الدفاع آنذاك. وقد تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” عمليتي القتل. وتنشط مجموعات مسلحة في منطقة جبال الشعانبيمرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنظيمات أخرى. ولا تزال حال الطوارئ سارية في تونس منذ 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، حين قُتل 12 عنصرًا في الأمن الرئاسي وأصيب عشرون آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية. م.أم/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد