تونس تؤكد رفضها لأي شكل من العلاقات مع إسرائيل

[ad_1]

تونس/ يسرى ونّاس/ الأناضولشددت الخارجية التونسية، الأربعاء، على رفضها لأي شكل من أشكال العلاقات مع إسرائيل حتى وإن تعلّق الأمر بمقابلات رياضية.وأوضحت الخارجية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، أن “خوض المنتخب الوطني للتنس سيدات مباراة مع منتخب كيان الاحتلال الإسرائيلي في إطار بطولة كأس الاتحاد الدولي المُقامة حاليا بهلسنكي (عاصمة فنلندا)، يعتبر تجاوزا لتعهدات تونس والتزاماتها التاريخية إزاء القضية الفلسطينية العادلة”.ورأت أن ذلك “مخالف للموقف الرسمي للدولة التونسية الداعم والمساند لحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.وفازت التونسية أنس جابر، الأربعاء، على اللاعبة الإسرائيلية فالدا كاتيك، بنتيجة مجموعتين لصفر، في إطار الجولة الأولى من المجموعة الثانية لكأس العالم للتنس، فيما خسرت التونسية شيراز البشري أمام منافستها الإسرائيلية لينا غليتشكو، التي فازت بمجموعتين لصفر.والأسبوع الماضي، دعا الرئيس التونسي قيس سعيد، إلى فتح تحقيق في مشاركة لاعب يحمل الجنسيتين الفرنسية والإسرائيلية، في دورة دولية للتنس بالعاصمة تونس. وقبل نحو أسبوعين، شارك لاعب إسرائيلي يدعى أرون كوهين، في دورة دولية للتنس في تونس، وفق وسائل إعلام تونسية.وتؤكد السلطات التونسية، في مناسبات عدة، على دعمها للقضايا العادلة في العالم وعلى رأسها القضية الفلسطينية.وشهدت تونس عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 28 يناير/ كانون ثان الماضي، الخطوط العريضة لـ”صفقة القرن” المزعومة، تحركات احتجاجية شعبية رافضة لهذه الخطة، ومنادية بالحق الفلسطيني.وتتضمن الخطة المكونة من 80 صفحة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة مزعومة لإسرائيل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : www.aa.com.tr


مصدر المقال : www.aa.com.tr


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد