تونس دون تاكسي فردي.. وإمكانية التصعيد واردة

[ad_1]

 قسم الأخبار – قرّر الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي، تنفيذ اضراب عن العمل كامل يوم الاثنين 24 فيفري 2020، احتجاجا على “مماطلة وزارة النقل في الاستجابة لمطالبه وعدم تطبيق الاتفاقات السابقة”. وهدّد الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي، في بيان أصدره اليوم الاربعاء 12 فيفري 2020، بامكانية التصعيد إن لم يجد تجاوبا من سلط الإشراف، معللا هذا الموقف بحالة التّهميش التي يعرفها قطاع التاكسي الفردي والوضعية المزرية التي بات عليها المهنيون بالاضافة الى تراكم الديون لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وشركات الايجار المالي والتأمين وبيع قطاع غيار السيارات. وانتقد الاتحاد، حسب البيان ذاته، المحاضر المشطة التي تسلط على منظوريه علاوة على غلاء المحروقات والمعاناة من تحيل شركات بيع السيارات من ناحية الجودة والضمان والسعر. واثار الاتحاد، كذلك، ما يواجهه قطاع التاكسي الفردي من دخلاء على المهنة رغم وجود منشور لتطهير القطاع والذي لا يتم تفعليه بسبب أغراض شخصية، وفق تقديره، الى جانب ظاهرة السّطو اليومية “البراكاجات”. وأضاف أنّ القطاع يشهد ايضا، “سكوتا وتسهيلا لأصحاب المال والأعمال في غزو القطاع بطرق غير قانونية بإيعاز وتخاذل من بعض رجالات الدولة”، لافتا في هذا الصدد الى ظهور العديد من التطبيقات التي تعمل بالتوازي مع القطاع “دون رقيب ولا حسيب”. وتعدّ تونس ثلاثة هياكل نقابية لاصحاب التاكسي الفردي وهي الغرفة النقابية الوطنية لاصحاب سيارات التاكسي الفردي التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والاتحاد التونسي للتاكسي الفردي والاتحاد الوطني للتاكسي الفردي التابع لكنفدرالية المؤسسات المواطنية التونسية “كوناكت”. المصدر: وكالة تونس افريقيا للانباء  
[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : www.hakaekonline.com


مصدر المقال : www.hakaekonline.com


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد