تونس قد تلجأ للقطاع الخاص لمواجهة الفيروس

طرح وزير الصحة التونسي فوزي مهدي، أمس (الثلاثاء)، إمكانية اللجوء إلى القطاع الخاص لسد النقص في النظام الصحي العمومي الذي يوشك على الانهيار بسبب تزايد مرضى «كوفيد 19»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.وقال الوزير، في جلسة استماع في البرلمان، إن الدولة ستلجأ إلى القطاع الخاص في حال بلغت قدرات قطاع الصحة العمومية طاقة استيعابها القصوى.وتبلغ نسبة الإشغال في غرف الإنعاش بالمستشفيات العمومية 91 في المائة، من بين 380 سريراً متوفراً، فيما بلغت نسبة الإشغال لأسرة الأكسجين 85 في المائة من بين 2200 سرير متوفر، وفق الوزير.وأوضح مهدي أنه تجري ترتيبات مع الصناديق الاجتماعية ووزارة الشؤون الاجتماعية للتوصل إلى صيغة مرضية للجميع، من أجل توجيه المرضى إلى القطاع الخاص في الحالات الطارئة، على أن تتولى الدولة التكفل بذلك.ومع تسارع وتيرة تفشي فيروس كورونا والسلالة البريطانية المتحورة، في موجة ثالثة للوباء، هي الأقوى التي تشهدها تونس، أعلن مسؤولون في لجنة مكافحة فيروس كورونا خشيتهم من انهيار النظام الصحي.وأفاد الوزير بأنه تم جلب 128 جهاز تنفس، و2000 جهاز «سيباب» لتحسين التنفس، ستمكن من تخفيف الضغط والتكفل بالمرضى في أقسام الإنعاش. وتابع مهدي أن «الجزائر ساعدت تونس بصفة استثنائية في توريد كميات إضافية من الأكسجين، ما ساعد في تجنب تفادي أزمة حقيقية».وتسبب وباء كورونا في وفاة 10352 شخص، وإصابة أكثر من 301 ألف، شفي من بينهم 251 ألف و191 فيما تلقى 330 ألف شخص لقاح كورونا، بحسب آخر تحديث لوزارة الصحة.

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد