قررت الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا المستجد, بعد تقييم الوضع الوبائي, مواصلة فرض حظر الجولان (من الثامنة ليلا إلى الخامسة صباحا) ومنع التنقل بين المدن والعمل بنظام التناوب يوما بيوم, وذلك إلى غاية يوم 14 فبراير 2021, في إطار الحجر الصحي الموجه, وفق ما أكدته الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة نصاف بن علية, اليوم السبت.كما تقرر كذلك, مواصلة منع التجمعات وجميع التظاهرات والاحتفالات, مقابل استئناف الدروس مع ضرورة احترام البروتوكولات الصحية.وتقرر كذلك فتح المقاهي والمطاعم بداية من 25 يناير الجاري مع مراعاة البروتوكول الصحي والاقتصار على نسبة محدودة من طاقة استيعابها (30 بالمائة).وشددت بن علية على ضرورة تطبيق البرتوكول الصحي, مؤكدة أن الوضع الوبائي حرج وأنارتفاع عدد الإصابات التي تم تسجيلها ناتجة عن التجمعات والتظاهرات وعدم احترام البروتوكول الصحي.وسجلت تونس بتاريخ 21 يناير الجاري أعلى حصيلة وفيات يومية جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد, إذ بلغ عدد الوفيات المبلغ عنها في ذاك التاريخ, 103 حالة.وبذلك, يرتفع العدد الجملي لحالات الوفيات بكورونا في البلاد إلى 6092 حالة.كما تم في التاريخ ذاته تسجيل 2389 إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد إجراء 7640 تحليلا مخبريا, وبذلك يرتفع العدد الجملي للإصابات المكتشفة 193273 إصابة منذ ظهور هذا الوباء في تونس بداية مارس الماضي.في المقابل، أوضحت الوزارة أن 2720 حالة تماثلت، في ذات التاريخ، إلى الشفاء التام، ليبلغ عدد المتعافين تماما 140180 متعافيا.ويتم حاليا التكفل ب2077 مصابا بفيروس كورونا المستجد بالمستشفيات والمصحات الخاصة, من بينهم 409 مريضا يقيمون بأقسام العناية المركزة بالقطاعين العام والخاص، فيما يخضع 140 مريضا منهم إلى التنفس الاصطناعي في القطاعين العمومي والخاص.
المصدر

اقرأ أيضا:  بطولات يوضح تطورات ملف فرجاني ساسي في الزمالك.. حقيقة التوقيع لـ الريان وإصابة مُربكة مع تونس!