- الإعلانات -

- الإعلانات -

ثقافة التجدد والابتكار في الصناعات التقليدية التونسية | شمس الدين العوني



ونهوضا بالجودة في عالم التنافس يقوم الديوان بحملات تحسيس وزيارات إرشاد لورشات الغزل والصباغة والنسيج والبيع، مراهنة على الزربية التونسية خاصة في عاصمة إنتاجها: القيروان، حيث يتواصل الديوان مع الحرفيين والحرفيات في المنازل لتقديم المساعدات الفنّيّة. ولذلك أصبح إنتاج الزربية والنسيج المطبوع يمثل 80% من الإنتاج القومي المراقب. وبلغ إنتاج الزربية 338.460م². سنة 1998, بينما بلغت نسبة النسيج 20% من الإنتاج الوطني المطبوع، واحتلّ المرقوم المرتبة الأولى بمعدّل 45.000م². في السنة. وفي مجال المحافظة على الذاكرة وتشجيع الابداع فتح الديوان الوطني للصناعات التقليدية بالدندان – بتونس العاصمة – متحفا للّباس التقليدي يعرض أنواعا مختلفة باختلاف تنوّعات التراث عبر الجهات من الجبّة والبرنس والملاءة والحائك والسفساري والفوطة والبلوزة والقمجّة والفرملة والشاشية والطاقية والبلغة والريحيّة والشبرلّة، إلى جانب مجموعة مهمة من الحليّ فضّة وذهبا. كما خصّص الديوان سنة 1996 فضاء للخمسة الذهبية لعرض نماذج من ابتكارات المصمّمين المشاركين في المسابقة السنويّة منذ إحداثها بمناسبة اليوم الوطني للّباس التقليدي. …”.وفي السياق ذاته “…يمثل قطاع الصناعات التقليدية رافداً اقتصاديا مهماً وعنصرا ثابتاً للتشغيل في كافة مناطق البلاد. كما يعد مقوماً من مقومات الشخصية الوطنية إذ يساهم في ترسيخ الهوية وتثبيت روح الأصالة والانتماء للحضارات والثقافات التي تعاقبت على بلادنا. وبالتأكيد دوره الفاعل في المسيرة التنموية الشاملة باعتباره  يساهم في تقليص البطالة نظراً لقدرته على تعبئة واسعة لليد العاملة وإحداث عدد مهم من مواطن شغل. ويوفر مداخيل محترمة لعدد مهم من المواطنين إذ ينتفع من الصناعات التقليدية حوالي مليون شخص دون اعتبار النشاطات الموازية في ميدان الخدمات. كما يساهم في الناتج الداخلي الخام وجلب العملة الصعبة للبلاد بنسبة مهمة. ويساهم في تنمية الجهات خاصةً النائية منها باعتبار تواضع تكلفة بعث المشاريع في الصناعات التقليدية المتميزة بطابعها الحضاري والتراثي المتجدد والمنتشرة في كامل تراب الجمهورية. ويدعم التوازن الاجتماعي والديمغرافي في تثبيت السكان في مناطقهم والتقليص من ظاهرة النزوح مع قابلية النشاط فيه بالمنازل لاسيما بالنسبة للمرأة التي تمثل عنصرا فاعلا ونشيطا في هذا الميدان. أو من خلال لمحة تاريخية كانت الأنشطة قبل الحماية، منضوية تحت حماية هياكل اجتماعية فمجالس الحرف مثلا يمثل نوعا من تنظيم النشاط في الصناعات التقليدية والتجارة الحضرية حيث تحتكر كل مهنة هياكل مستقلة للتدريب والصناعة والاستهلاك (مواد أولية) غير أن ظهور نمط الإنتاج المصنع وتغير طرق الاستهلاك ساهما بصفة ملحوظة في الإخلال بالاقتصاد الحضري التقليدي في تونس.ولمواجهة تدهور أوضاع الصناعات التقليدية التونسية واستجابة لطلبات الحرفيين آنذاك قامت السلط الحكومية ببعض المبادرات منها إحداث الديوان المهني سنة 1923 ولذي فسح المجال لبعث عدة مراكز لصناعات التقليدية وأصبح هذا الديوان مصلحة للتكوين المهني والحرف والفنون سنة 1945 بمراقبة المنتجات التقليدية، وفي سنة 1953 قامت وزارة التجارة ببحث ميداني حيث تم ضبط عدد المنشآت الحرفية بـ 28.000 وحدة تشغيل قرابة 100.000 ألف حرفي. وتم إعتماد هذه الدراسة من قبل الحكومة لإعداد أول مخطط ثلاثي أبرز اهتمامات الدولة بقطاع الصناعات التقليدية حيث خصصت له برامج واعتمادات مبوبة، تم غابت المعطيات عن الصناعات التقليدية من الجهاز المعلوماتي الرسمي. وتم إحداث الديوان القومي للصناعات التقليدية فمع الاستقلال وأمام أهمية قطاع الصناعات التقليدية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية قامت السلطة الوطنية ببعث الديوان القومي للصناعات التقليدية بغية رفع كل الحواجز والتناقضات التي تحول دون حسن سير القطاع والعودة إلى الأصالة وإثبات الهوية التونسية، وذلك بموجب القانون عدد 133 سنة 1959 مؤرخ في 14 أكتوبر/تشرين الأول 1959. وقد أحدث الديوان القومي للصناعات التقليدية على أساس أنه مؤسسة عمومية ذات صبغة تجارية ولها الشخصية المدنية وتتمتع بالاستقلال المالي ولها مركزها بتونس، وهو ملحق آنذاك بوزارة الإقتصاد الوطني حيث يعتبر في علاقاته مع الغير بمثابة التاجر، فتطبق عليه التراتيب التجارية.وكان الغرض من إحداث الديوان الوطني للصناعات التقليدية في ذلك الوقت باعتبار التوجه الإقتصادي في إستقطاب مزيد من الصناعات من طرف الدولة: أولا – أن يستخدم مباشرة أو بطريقة غير مباشرة المعامل المسيرة للإنتاج التي سبق إحداثها أو التي سيحدثها هذا الديوان نفسه أو بإشارة وسعيا منه. وثانيا – القيام بمراقبة فنية على الشركات الصناعية للصناعات التقليدية ومنتوجات هاته الصناعات الموجهة للتصدير. وثالثا – المساعدة على الترويج للصناعات التقليدية وخاصة بتكوين اليد العاملة الصانعة والمحترفة وبتحسينها وكذلك بتعميم الناتج وبثها في السوق الداخلية والخارجية. كما ساهم الديوان منذ إحداثه في الإنتاج والترويج مباشرة باعتبار التوجهات الإقتصادية في مطلع الاستقلال التي كانت ترمي لإستقطاب الإنتاج بالإضافة إلى تأطير القطاع والإحاطة بالحرفيين وتكوين الناشئة. وأصبحت ورشات الديوان تنتج كميات متزايدة من المنتوجات غمرت السوق المحلية وسجلت أرقام معاملات محترمة مع الأسواق الأجنبية ….”.هذا مجال شاسع كفعل ثقافي أصيل وابتكار في صلة بالينابيع ونزوع نحو الذات في تعدد تلوينات دروبها وكيانها الملون بالابداع والتجدد.



المصدر


الصورة من المصدر : middle-east-online.com


مصدر المقال : middle-east-online.com


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد