- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

جراح زراعة قلب الخنزير في الإنسان يكشف لسكاي نيوز عربية عن حالة المريض الأول

وعن العقبات التي واجهت الفريق الطبي خلال إجراء الجراحة الأولى من نوعها في العالم، قال محيي الدين إن "الأمور سارت على ما يرام، دون أي عوائق باستثناء القليل من التفاوت بين القلبين".

وللتغلب على ذلك، قام الباحثون بجامعة ميريلاند بتعديل 10 جينات في قلب الخنزير، كما تم إيقاف تشغيل 3 جينات كان من الممكن أن تؤدي إلى رفض مناعي فوري، وتمت إضافة 6 جينات بشرية لمنع الدم من التخثر في القلب، وتحسين التوافق الجزيئي والحد من خطر الرفض.

وأشار مدير برنامج زراعة الأعضاء بـجامعة ميريلاند الأميركية، إلى أن اختيار قلب الخنزير على وجه التحديد لزراعته داخل المريض، يأتي نظرا لحجمه ومعدل نموه والقدرة على تعديل الجينات، وقلة المشكلات الأخلاقية بشأن الجراحة ذاتها.

وشدد على أنه لا توجد ثمة اختلافات في خصائص قلب الإنسان عن قلب الخنزير.

واستخدم الفريق الطبي عقارا تجريبيا جديدا طوره محيي الدين جزئيا لتثبيط جهاز المناعة ومنع الرفض، كما استخدم أيضا جهازا جديدا للتروية للحفاظ على قلب الخنزير حتى الجراحة.

مستقبل واعد

وعن الفئات المُصرح لهم بإجراء مثل هذه الجراحات، قال محيي الدين إن "وضع قلب الخنزير في أجساد البشر، ستكون للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب المُقيّدة".

ويأمل مدير برنامج زراعة الأعضاء بجامعة ميريلاند الأميركية، في أن تصبح هذه العمليات الجراحية شائعة خلال بضع سنوات.

ودرس محيي الدين الطب في جامعة كراتشي في باكستان، وقالت جامعة ميريلاند إن بحوث محيي الدين أدت إلى هذا الاختراق العلمي.

وتمثل تلك الجراحة المعقدة تتويجا لعقود من الأبحاث حاول خلالها العلماء إنقاذ حياة البشر باستخدام أعضاء "مستزرعة" من حيوانات، حيث يموت أكثر من ستة آلاف شخص سنويا نتيجة نقص قوائم المتبرعين.

“>

وقال محيي الدين، وهو القائد المشارك لفريق الجراحين الذين أجروا الجراحة، في تصريحات خاصة لـ”سكاي نيوز عربية”، إن “المريض يتعافى بشكل جيد في الوقت الراهن، في حين ينبض القلب الذي تمت زراعته للمريض بشكل طبيعي”.

وكانت جامعة ميريلاند، أعلنت قبل أيام، أنّ جرّاحين أميركيين نجحوا في زراعة قلب خنزير معدّل وراثيا في مريض بشري، في أول عمليّة من نوعها.

وأصبح المريض ديفيد بينيت، البالغ من العمر 57 عاما، أول رجل في العالم يعيش بقلب خنزير، بعدما اعتُبر غير مؤهّل لعملية زرع قلب بشري.
ولا زال بينيت يخضع لعناية طبية مركّزة، ومراقبة عن كثب؛ لتحديد كيفية أداء القلب المزروع.

وعن العقبات التي واجهت الفريق الطبي خلال إجراء الجراحة الأولى من نوعها في العالم، قال محيي الدين إن “الأمور سارت على ما يرام، دون أي عوائق باستثناء القليل من التفاوت بين القلبين”.

وللتغلب على ذلك، قام الباحثون بجامعة ميريلاند بتعديل 10 جينات في قلب الخنزير، كما تم إيقاف تشغيل 3 جينات كان من الممكن أن تؤدي إلى رفض مناعي فوري، وتمت إضافة 6 جينات بشرية لمنع الدم من التخثر في القلب، وتحسين التوافق الجزيئي والحد من خطر الرفض.

وأشار مدير برنامج زراعة الأعضاء بـجامعة ميريلاند الأميركية، إلى أن اختيار قلب الخنزير على وجه التحديد لزراعته داخل المريض، يأتي نظرا لحجمه ومعدل نموه والقدرة على تعديل الجينات، وقلة المشكلات الأخلاقية بشأن الجراحة ذاتها.

وشدد على أنه لا توجد ثمة اختلافات في خصائص قلب الإنسان عن قلب الخنزير.

واستخدم الفريق الطبي عقارا تجريبيا جديدا طوره محيي الدين جزئيا لتثبيط جهاز المناعة ومنع الرفض، كما استخدم أيضا جهازا جديدا للتروية للحفاظ على قلب الخنزير حتى الجراحة.

مستقبل واعد

وعن الفئات المُصرح لهم بإجراء مثل هذه الجراحات، قال محيي الدين إن “وضع قلب الخنزير في أجساد البشر، ستكون للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب المُقيّدة”.

ويأمل مدير برنامج زراعة الأعضاء بجامعة ميريلاند الأميركية، في أن تصبح هذه العمليات الجراحية شائعة خلال بضع سنوات.

ودرس محيي الدين الطب في جامعة كراتشي في باكستان، وقالت جامعة ميريلاند إن بحوث محيي الدين أدت إلى هذا الاختراق العلمي.

وتمثل تلك الجراحة المعقدة تتويجا لعقود من الأبحاث حاول خلالها العلماء إنقاذ حياة البشر باستخدام أعضاء “مستزرعة” من حيوانات، حيث يموت أكثر من ستة آلاف شخص سنويا نتيجة نقص قوائم المتبرعين.

#جراح #زراعة #قلب #الخنزير #في #الإنسان #يكشف #لسكاي #نيوز #عربية #عن #حالة #المريض #الأول

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد